فوائد الزنك للجسم والشعر ومصادر الحصول عليه

فوائد الزنك ومصادره

يعرف الزنك باسم الخارصين أو التوتياء، وهو عنصر كيميائي معدني، رمزه الكيميائي Zn، ورقمه الذري ٣٠، وهو العنصر الأول في المجموعة الثانية عشر من الجدول الدوري، وهو من بين أكثر العناصر وفرةً على سطح الأرض، وتعتبر الولايات المتحدة الأمريكية، وآسيا، وأستراليا المناطق الأكثر إنتاجاً له، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّه يلعب دوراً حيوياً في جسم الإنسان، وذلك للمحافظة على سلامته، وصحته.

ويُعدّ الزنك من العناصر المهمّة لصحّة الجسم؛ حيثُ يحتاجه الجسم بكميّاتٍ صغيرة، وعلى الرغم من ذلك فإنّ له العديد من الفوائد؛ فهو يساعد على تعزيز نشاط عددٍ كبيرٍ من الإنزيمات المهمّة في الجسم، وقد يسبّب نقصه العديد من المشاكل الصحيّة؛ وذلك لأنّه يُعدّ ضروريّاً للحفاظ على مناعة الجسم، كما أنّ هناك العديد من العناصر الغذائيّة الغنيّة به، بالإضافة إلى أنّه متاح على شكل مُكمّلٍ غذائيّ.

وتجدر الإشارة بوجود العديد من أعضاء جسم الإنسان تفرز الزنك طبيعياً، مثل غدّة البروستاتا، والغدة اللعابية، والبنكرياس، والخلايا المشاركة في نشاط الجهاز المناعي.

مصادر الحصول على الزنك

تقول أخصائية التغذية والحميات الدكتورة “ربى مشربش”: أن الزنك من العناصر المهمة جداً والتي يحتاج إليها الجسم، ومن أهم مصادره الغذائية:

  • المنتجات الحيوانية، كاللحوم الحمراء، الكبد، والدجاج.

وتجدر الإشارة بأن تناول قطعة من اللحوم الحمراء والتي تزن حوالي ٩٠ جرام، يمكن أن تمد الجسم بحوالي ٧-٨ ملجم من الزنك، وهذا يُغطي ٨٠٪ من احتياجات الجسم تقريباً.

  • المحار، واللوبستر.
  • اللفت، وبذور اليقطين.
  • الحبوب الكاملة كالقمح.
  • المكسرات، كاللوز، الكاجو، الفستق الحلبي، الفول السوداني.
  • الشوفان.
  • اللوبياء، الفول، العدس، والبقوليات بشكل عام.
  • السمسم، وبذور دوار الشمس.
  • الحليب والألبان.

ويحتاج الرجل البالغ يومياً إلى حوالي ١١ ملجم من الزنك بشكل يومي، بينما تحتاج المرأة إلى ٨-٩ ملجم، ولكن الحوامل والمرضعات قد يصل الاحتياج اليومي من الزنك لديهن إلى ما يقارب ١١ ملجم.

ويحتاج الأشخاص النباتيون إلى إدخال البقوليات والمكسرات إلى النظام الغذائي النباتي بجانب الخضروات والفواكه.

ما رأيك أن تقرأ عن: أسماء أدوية الزنك

فوائد الزنك

هناك العديد من الفوائد التي يوفرها الزنك للجسم، ونحن في هذا الوقت نحتاج إلى هذا العنصر بشكل خاص، ومن أبرز هذه الفوائد:

  • تنظيم جهاز المناعة.
  • التقليل من الإصابة بالإسهال.
  • التأثير في تواصل الخلايا العصبيّة، وبالتالي فإنّ له دوراً مُهمّاً في التعليم وتقوية الذاكرة.
  • علاج نزلات البرد.
  • المحافظة على سلامة البشرة، وتحفيز التئام الجروح.

ويلعب الزنك دورًا في الحفاظ على سلامة البشرة وهيكلها غالبًا ما يعاني المرضى الذين يعانون من جروح أو تقرحات مزمنة من استقلاب الزنك ونقص مستويات الزنك في الدم، وغالبًا ما يستخدم الزنك في كريمات الجلد لعلاج طفح الحفاضات أو تهيج الجلد الآخر.

  • خفض خطر الإصابة بالأمراض المتعلقة بتقدم العمر.
  • تعزيز الخصوبة، والوقاية من العقم.

فوائد عنصر الزنك لجهاز المناعة

الزنك هو عنصر نادر، وضروري لنظام المناعة الصحي خاصة فى ظل تفشى فيروس كورونا وارتفاع معدل الإصابة به، ويمكن أن يجعل نقص الزنك الشخص أكثر عرضة للمرض، والزنك مسئول عن عدد من الوظائف في جسم الإنسان ويساعد على تحفيز نشاط ما لا يقل عن ١٠٠ إنزيم مختلف فقط كمية صغيرة من الزنك ضرورية لجني الفوائد المناعية وزيادة مقاومة الجسم للأمراض.

ويعتبر الزنك ضروريًا لنظام المناعة الصحي، حيث يقوم بتوليف الحمض النووي بشكل صحيح وتعزيز النمو الصحي أثناء الطفولة، وشفاء الجروح.

ووفقًا لما قالته الدكتورة “ربى” فإنه يحتاج جسم الإنسان إلى الزنك لتنشيط الخلايا الليمفاوية التائية (الخلايا التائية)، وكذلك السيطرة على الاستجابات المناعية وتنظيمها، ومهاجمة الخلايا المصابة أو السرطانية.

ويمكن لنقص الزنك أن يضعف وظائف الجهاز المناعي بشدة، وفقا لدراسة نشرت في المجلة الأمريكية للتغذية السريرية، ويعاني الأشخاص الذين يعانون من نقص الزنك من قابلية متزايدة لمجموعة متنوعة من مسببات الأمراض.

أعراض نقص الزنك

على الرغم من أنّ الجسم يحتاج إلى كميّاتٍ قليلةً من الزنك، إلا أنّ نقصه قد يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض، وتذكر منها الدكتورة “ربى”:

  • فقدان الشهية.
  • بطء النمو.
  • تأخر النضج الجنسي.
  • الشعور بالخمول.
  • تساقط الشعر.
  • فقدان الوزن دون سبب.
  • وجود خلل في حاسة الشم والتذوق.
  • ضعف جهاز المناعة وهذا يعيق قدرة الجسم على مهاجمة الأمراض، والالتهابات.

واقرأ عن كثب: أعراض نقص الزنك والمغنيسيوم وفوائد كل منهما

أبرز أسباب نقص الزنك في الجسم

هناك بعض الأسباب التي تزيد من فرصة نقص عنصر الزنك في الجسم، وتوضح الدكتورة “مشربش” بعض من هذه الأسباب، وذلك مثل:

  • الإصابة بأمراض الكبد الناتجة عن كثرة شرب الكحول.
  • إجراء عمليات جراحية في الأمعاء، والمعدة مثل قص المعدة.
  • تناول علاج كيماوي لبعض الأمراض.
  • الإصابة المستمرّة في الجهاز الهضمي، وذلك يشمل سوء الامتصاص المعوي ووجود بعض الأمراض مثل مرض كراون، أو حساسية القمح.
  • الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة.

وهؤلاء الأشخاص يحتاجون بشكل أساسي إلى تناول مكملات الزنك؛ للحفاظ على صحة الجسم بشكل عام، والحفاظ على الجهاز المناعي بشكل خاص، وهناك العديد من المُكمّلات الغذائيّة التي يمكن شراؤها، ولكن يجب استشارة الطبيب قبل استخدام هذه المُكمّلات؛ لأنّ هذه المُكمّلات قد تتفاعل مع بعض المضادات الحيويّة، وأدوية التهاب المفاصل، والأدوية المدرة للبول، وكذلك قد يتسبب زيادة كمية الزنك في الجسم في تقليل امتصاص المعادن الأخرى في الجسم.

رابط مختصر:

أضف تعليق