Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

فوائد تناول الأسماك والأوميجا ٣ خلال الحمل

الأسماك , الأوميجا ٣ , الحمل , Fish Meal , صورة

أهمية الأوميجا ٣ خلال فترة الحمل

أثبتت الأبحاث مؤخراً أن للأوميجا ٣ والذي يمكن الحصول عليه من الأسماك تأثير إيجابي كبير على صحة الجنين، فله تأثير واضح على الذكاء، والقدرة العقلية، وكذلك تأثير واضح على الصحة بشكل عام. كما أنه يعتبر مفيداً جداً للأم الحامل نفسها؛ حيث أنه قد يقلل من احتمالية حدوث ولادة مبكرة، وكذلك يقلل من فرص حدوث تسمم الحمل. وللأوميجا ٣ نوعان وهما “DHA” و”EPA”.

وبالنسبة للتونة المعلبة أضرار بالنسبة للمرأة الحامل، تقول “د. ربى”، إن ما يقلق منه معظم الأمهات الحوامل هو احتمالية حدوث تسمم الزئبق، والذي يمكن أن يحدث بتناول الأسماك، نتيجة تلوث المياه بالمخلفات البيئية. وكلما كان حجم السمكة كبير نسبياً، كلما كانت أكثر تلوثاً بالزئبق، كسمكة القرش مثلاً.

وتقول الدكتورة “ربى”: أن هناك أنواع تعتبر صغيرة حجماً والتي تحتوي على نسب أقل بكثير من الزئبق، وبالتالي يمكن الاستفادة من الأوميجا ٣ و تجنب حدوث أي أثار جانبية كتسمم الحمل، وهذه الأسماك مثل الجمبري، والسردين، والسالمون، وشرائح السمك البيضاء “الفيليه”، وكذلك التونة المعلبة.

وعن عدد مرات تناول الأسماك المسموح بها للحامل، فنقول الدكتورة “مشربش”: أن تناول الأسماك مرتين أسبوعياً لا يسبب أي مشاكل، ولا يفضل أن تتجاوز الكمية التي تتناولها الحامل عن ٣٠٠-٤٠٠ جم. وكذلك فتناول علبة واحدة من التونة أسبوعياً ليس به أي ضرر. وذلك ينطبق على فترة الحمل بأكملها.

هل ينصح بتناول الأوميجا ٣ على شكل حبوب مكملات غذائية؟

بما أن للأوميجا ٣ فوائد كثيرة للجنين وللأم كذلك كما سبق ذكرها، فتنصح الدكتورة “ربى” بتناول الأسماك للحصول عليها مرتين أسبوعياً، أو بتناول مكملات أوميجا ٣ كذلك ولكن يجب استشارة الطبيب أولاً حتى يتم إعطاؤها الجرعة المناسبة الخاصة بالحوامل، والتي يجب أن تكون خالية من الزئبق.

وتقول الدكتورة “ربى” أن تناول الأسماك صغيرة الحجم يكون به كميات أقل من الزئبق، كالسردين الذي يعتبر مصدر هام جداً بالأوميجا ٣، وبفيتامين د، والكالسيوم كذلك. فممن الممكن أن تتناول ٣ حبات من السردين مرتين أسبوعياً.

وتنفي الدكتورة ما هو شائع بمجتمعنا أن تناول السردين قد يحدد جنس الحنين فيكون ذكراً، فكما أنه أثبتت الدراسات أن لنوعية الطعام دور هام في تحديد نوعية الحيوانات المنوية، ولكن هذا لم يتم إثباته بشكل كافي.

هل من الممكن أن تتناول الحامل الكبدة؟

إن مشكلة الكبدة الكبرى هو احتواءها على فيتامين أ، والذي يشكل خطراً كبيراً على الحامل، لذلك لا ينصح بتناول الكبدة بشكل كبير حتى لا تتأذى الحامل. وإذا كانت الحامل تحاول أن تستمد من الكبدة عنصر الحديد كما في حالات فقر الدم، فيمكن الاستعاضة عن الكبدة بأطعمة أخرى غنية بالحديد كاللحمة الحمراء أو الدجاج.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *