فوائد حليب الإبل وأهميته في علاج السكري

فوائد حليب الإبل وأهميته في علاج السكري

القاعدة العامة عند الشعوب هي أن “كل شعب يتحيز للحيوان الأليف الذي يعيش معهم”، فيجب أن يتعامل الجميع بدون تحيز، فعند عمل دراسة على حليب الإبل يجب أن نتعامل معه كأي حليب آخر.

ولحليب الإبل مميزات تميزه عن أي حليب آخر فهو يحتوي على (كالسيوم – فوسفات – معادن – عناصر تُنشط المناعة – فيتامينات – ونسبة الدهون المُشبعة فيه أقل من أي حليب آخر).

حليب الإبل للتخلص من السُكري

ذكر “د. عمر الحمادي – طبيب باطني مهتم بنقد الطب البديل”، أن هناك 73 بحث تكلموا عن موضوع حليب الإبل كعلاج لداء السكري، فكانت نتيجة بحث من هؤلاء الأبحاث برهن أن حليب الإبل يقوم بـ:

  • تقليل نسبة السّكر في الدم.
  • يُنشّط ويُدّعم حساسية الأنسولين.
  • يُحسن من مستوى الكولسترول في الدم.
  • يُحسن المناعة.

ولكن هذه الدراسة كانت واحدة من ضمن أبحاث كثيرة جداً وصغيرة، لم يُصَدق عليها العلماء، وبعد انتشار نتائج تلك الدراسة البحثية الصغيرة المحدودة أخبرنا العلماء أنه للتصديق على مثل ذلك البحث يجب عمل دراسات أكثر وأكبر على مدى بعيد وذلك للتأكد من أن حليب الإبل يساعد في علاج داء السُكري، لأن جسم الإنسان مُعقد جداً والجينات تختلف من شعوب لأخرى.

فليس من السهل تطبيق نظرية على كل الشعوب دون دراسات واسعة، فالمعلومات الخاطئة قد تؤدي بالشخص إلى فشل كلوي أو غيره من الأمراض، فحليب الإبل لم يثبت العلم و المنظمات الصحية إلى الآن انه يساعد في علاج داء السكري، ولكنه قد يساعد في انخفاض نسبة السكر في الدم، وعند تناوله يجب أن يكون مُغلف (لأن يحتوي على نسبة التهابات بسبب وجود بعض البكتيريا وقد تؤذي الإنسان).

رابط مختصر:

أضف تعليق