فيروس الورم الحليمي: أعراضه وعلاجه .. ومعلومات هامة عن هذا المرض

فيروس الورم الحليمي

يعتبر فيروس الورم الحليمي (HPV) من الفيروسات التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، كما أنه يتكون من حوالي ١٠٠ نوع مختلف من الفيروسات المتعددة، والتي تختلف في الأعراض، كما أنه في بعض الأحيان قد يسبب الاصابة بسرطان عنق الرحم.

ومن أكثر الأشخاص المعرضين للإصابة بفيروس الورم الحليمي هم الأشخاص أصحاب الاتصالات الجنسية المتعددة.

فيروس الورم الحليمي

يقول الدكتور “يمان التل” استشاري جراحة أورام الكلى والمسالك البولية أن: فيروس الورم الحليمي هو مجموعة فيروسات مسؤولة عن حدوث الثآليل التي تظهر في مختلف أجزاء الجسم، ولكن هناك مجموعة منها تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، كما يعتبر هذا المرض من أكثر الأمراض الجنسية انتشارًا.

هناك حوالي ١٠٠ نوع فرعي لفيروس الورم الحليمي، كما أن هذا الفيروس يتميز بسرعة الانتقال عن طريق تلامس الجلد، وله علاقة بتكون السرطانات.

أعراض فيروس الورم الحليمي

تابع د. “يمان”: معظم الأشخاص الذين لديهم نشاطات جنسية متعددة قد تم إصابتهم بهذا الفيروس خلال حياتهم، ولكن لحسن الحظ أن ٨٠-٩٠٪ من هؤلاء الأشخاص يتمكن جهازهم المناعي مع الوقت بالقضاء على وجود هذا الفيروس في الجسم، ويظل موجود مدى الحياة لدى نسبة قليلة من الأشخاص، ويسبب بعض الأعراض لدى مجموعة أخرى من الأشخاص.

لقد قد تم التوصل إلى أن هناك بعض الأنواع من هذا الفيروس مثل: النوع ١٦، والنوع ١٨ تتسبب في الإصابة بسرطان عنق الرحم؛ لذلك أصبح هناك الآن في دول الغرب لقاح ضد هذا الفيروس، يتم إعطاءه لفئة المراهقين لمنع الإصابة بسرطان الرحم.

علاج فيروس الورم الحليمي

أردف د. “التل”: إذا لم تظهر أي أعراض لهذا الفيروس، فلن يتمكن الشخص من تلقي علاج، وهذه المشكلة خطيرة، حيث أن الشخص لا يستطيع أن يعرف أنه مصاب بهذا الفيروس، ويقوم بنقله لزوجته.

ولكن إذا ظهرت الأعراض لدى الشخص فإنها تظهر على هيئة ثآليل ونتوءات جلدية، ويكون علاجها سطحي بالكي، أو التجميد، أو الجراحة.

الأكثر عرضة للإصابة بفيروس الورم الحليمي

من الجدير بالذكر أن الانتظام في علاقة جنسية واحدة تعتبر وسيلة للحماية من الأمراض المنقولة جنسيًا؛ حيث أن أصحاب الاتصال الجنسي المتعدد هم الأكثر عرضة للإصابة بالفيروسات الجنسية.

كما يؤكد د. “يمان” أن مثل هذه الأمراض الجنسية لا يمكن الوقاية منها حتى إذا تم استخدام أدوية وقائية.

كما أن اللقاح أصبح جزء من سبل الوقاية من فيروس الورم الحليمي في الدول الأوروبية.

ينصح د. “يمان” بأهمية زيادة التوعية بهذه الأمراض الجنسية، والتوعية بضرورة الوقاية، والتوعية بضرورة الالتزام بالعلاقات ضمن الإطار الشرعي والاجتماعي، وزيادة المعرفة بهذه الأمراض، والتي قد تؤدي لزيادة نسبة الإصابة بتكون سرطان الرحم، أو سرطان الجلد في المنطقة التناسلية لدى الرجل.

وإذا أصيبت المرأة بفيروس الورم الحليمي فإنه يتوجب عليها أن تقوم بالمتابعة مع طبيب نسائية متخصص لمعالجة الحالة قبل الوصول لمرحلة الإصابة بسرطان عنق الرحم.

كما يقول د. “التل”: تختلف أعراض الأنواع المختلفة من فيروس الورم الحليمي؛ فهناك أنواع تتسبب في تكون الثآليل، وهناك أنواع تنتقل بدون ظهور أي أعراض نهائيًا، وأنواع أخرى تنتقل بشكل أسرع من الأنواع الأخرى، وأضاف أن هذه الفيروسات تتطور باستمرار ولديها القدرة على اكتساب صفات جديدة.

كيفية التمييز بين الفطريات التناسلية والفيروسات

ختامًا، يمكن تمييز الفيروسات الجنسية والفطريات عن طريق عمل الفحوصات الطبية، ومراجعة الطبيب، وفحص المنطقة؛ حيث يستطيع الطبيب تمييز نوع المرض من خلال شكل الجلد، وأضاف أنه يجب عمل الفحوصات الطبية من بداية ظهور أعراض المرض.

وذلك لأن بعض الأمراض المنقولة جنسيًا تأتي في مراحل، مثل مرض الزهري، الذي يسبب حدوث تقرحات لفترة معينة ثم تختفي، ولكن اختفاؤه لا يعني الشفاء من المرض، لأنه قد يختفي ثم يظهر بطريقة أقوى، وبالتالي فإن الفحص والعلاج من بداية ظهور المرض ضروري حتى مع اختفاء الأعراض.

أضف تعليق