أسماء أدوية لعلاج قشرة الرأس

أسباب قشرة الرأس

تعتبر القشرة مشكلة شائعة ومزمنة قد تستمر لسنوات ويسببها وجود فطر “malassezia” الذي يعيش على جلد الإنسان لفترات طويلة بدون أن يسبب له أي أذي، أو تكون بسبب الجلد الجاف أو التهاب الجلد الدهني او حساسية من منتجات العناية بالشعر أو بسبب حالة نفسية، والقشرة تكون غير معدية ولكنها مزعجة جدًا وتسبب الكثير من الحرج لمن يعاني منها، ويمكن معالجتها عن طريق شامبو خاص بالقشرة ولكن يجب المداومة عليه حتى بعد اختفائها لأنها قد تعود مرة أخرى، ويجب اختيار نوع الشامبو المناسب والذي يحتوي على المواد الطبية التي تقضي على القشرة.

تعرِيف القِشرة وأسباب تَكوّنها

تقول الدكتورة “إيناس موسى” أخصائية الجلدية والتجميل القشرة عبارة عن قشور بيضاء صغيرة تنتشر على فروة الرأس أو اللحية أو الحواجب وأي منطقة مشعرة، وهي مشكلة شائعة ومزمنة وقد تستمر لسنوات طويلة، وتتكون نتيجة أسباب كثيرة منها:

  • فطر “malassezia” وهو موجود عند كل الأشخاص ولكن قد يسبب حساسية وقشرة بسبب ظروف معينة.
  • الجلد الجاف خصوصًا على فروة الرأس يتقشر بشكل كبير وتظهر القشرة.
  • التهاب الجلد الدهني يسبب القشور ولكن بشكل مختلف فتكون أكبر حجمًا ولونها أصفر اللون وملتصقة أكثر.
  • يمكن أن تكون بسبب نوع من الحساسية لمنتجات الشعر مما يسبب الحساسية وجفاف الجلد.
  • عدم غسل الشعر لمدة طويلة فيتراكم الجلد الميت على الشعر ثم يتقشر وتظهر القشرة.
  • تسوء القشرة خلال فصلي الخريف والشتاء بسبب جفاف الطقس ونقص الرطوبة.
  • يمكن أن تزيد الحالة النفسية من ظهور القشرة وخاصة الضغط النفسي.
  • نقص الزنك وفيتامين “B” يزيد من فرصة الإصابة بالقشرة.
  • الذكور أكثر عرضة للإصابة بالقشرة من النساء بسبب الهرمونات الذكرية.
  • هناك نوع خاص من القشرة يصيب الرضع ويسمى “قبعة المهد” ويكون شكل من الأكزيما الدهنية التي تختفي في عمر ٣ سنوات.

تقرأ هنا عن كثب: أسباب وعلاج قشرة الرأس

وفد تحدث قشرة الرأس عند حديثي الولادة فيما يُعرف باسم “قبعة المهد”؛ حيث تعتبر هذه الحالة من ضمن أشكال الأكزيما الدهنية، والتي تختفي من تلقاء نفسها في عمر الثلاثة سنوات.

كيف يمكن التخلص من قشرة الرأس؟

نظراً لوجود أسباب كثيرة ومتنوعة للإصابة بقشرة الرأس، فإن العلاج غالباً لا يكون علاج واحد لكل المرضى، ولكن تؤكد الدكتورة “موسى” على أن قشرة الرأس غالباً ما تستجيب إلى العلاج على كل حال في معظم الحالات.

ولابد وأن ندرك أن العلاج قد يستغرق فترة طويلة، وقد يتطلب تجربة أكثر من نوع من العلاجات، أو من الشامبو، وأفضل المواد الطبية التي يفضل أن تتواجد في الشامبو المعالج لقشرة الرأس.

أسباب القشرة مختلفة وكل مشكلة لها حل خاص بها، ولكن لحسن الحظ تستجيب معظم حالات القشرة للعلاجات بالشامبو، ولكنها تطلب الصبر والمداومة عليها لفترة طويلة، كما يجب تغيير الشامبو المستخدم كل فترة حتى نصل للنوع المناسب، فيجب أن يحتوي الشامبو على مادة “pyrithione zinc” والتي تكون موجودة في معظم الشامبوهات، كما أن مادة Selenium sulphide”” تعمل على تلطيف فروة الرأس ومضادة للفطريات وتخفف من القشرة.

بالإضافة إلى “Ketoconazole” وهو مضاد فطري معروف يستخدم لبعض الحالات، ومادة القطران التي تبطئ من تقشر الجلد، كل هذه المواد يمكن أن تكون فعالة حسب سبب القشرة ولكن الأهم أن يتم استخدامها بطريقة صحيحة، فهي لا تستخدم مثل الشامبو العادي لأن هذا علاج لفروة الرأس لذلك يجب ترك الرغوة على الرأس لمدة ٥ دقائق وعمل مساج للفروة، وحتى إذا اختفت القشرة يجب المداومة على استخدامه ولو لمرة في الأسبوع حتى لا ترجع مرة أخرى.

وتؤكد الدكتورة “إيناس” على أهمية أن يُترك الشامبو على الرأس لفترة خمس دقائق، مع الحرص على إجراء مساج لفروة الرأس، ويجب أن نظل نستخدمه حتى تختفي القشرة، ونظراً لكون قشرة الرأس هي إصابة مزمنة، فإنه يفضل أن نستخدم هذا الشامبو العلاجي بعد الشفاء مرة كل أسبوع.

أسماء أدوية علاج قشرة الرأس

وهنا سنطرح عليكم بعض الأسماء التجارية التي تستعمل لعلاج والتخلص من قشرة الرأس، فاطّلع معنا عليها:

رابط مختصر:

أضف تعليق