Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

قصة عن الحب من طرف واحد

صورة , الحب , Love , رسائل الحب

الحب من طرف واحد

الحب من طرف واحد هو أشبه بالرواية الخيالية، نستعير لها الأبطال من الواقع ثم نكمل التفاصيل في خيالنا، وهنا سنضع بين يديك عزيزي القارئ قصة لحب من طرف واحد، استمرت لمدة طويلة، لعلك تستقي منها بعض الدروس، ولعلنا نتعلم كيف يداوي القدر ما أحدثه فينا من الأوجاع، وكيف يربت على قلوبنا في حنان ولطف ليعوضنا ما فقده القلب بعد التعلق، شريطة أن نوكل الأمر إلى الله ولا نفعل إلا ما يرضاه…

أميرة القلب

كان يوما مشرقا حين خرج محمد في الصباح الباكر ليقوم بما عليه من أعمال الفلاحة المتأخرة، فقد أنهى امتحانات السنة الدراسية الرابعة في المرحلة الجامعية، وها هو يستعد للتخطيط لحياته العملية المقبلة والبحث عن نقطة البداية المناسبة…

(هل سيبدأ في رعاية أرضه الزراعية والاهتمام بها؟ أم يسافر لكي يجد فرصة عمل جيدة، أم يقوم بإنشاء مشروع صغير يساعده في تدبير نفقاته، لا بأس كل الخطط مطروحة للنقاش.) كان هذا الحديث يتردد بينه وبين نفسه، وهو في طريقه إلى قطعة الأرض الصغيرة التي خلفها له والده، وبينما هو غارق في أفكاره إذا به بمشهد استوقفه وقطع حبل تلك الأفكار..

ثمة مجموعة من الأفراد يبدو أنهم اسرة، رجل على مشارف الأربعين وشاب في مقتبل العشرينات، وفتاة تخطوا أولى خطواتها نحو المراهقة، سيدتان إحداهما صغيرة والأخرى طاعنة في السن، ولشدة دهشته أنه يعرفهم، بل الأمر أكثر من معرفة ، إنهم أقاربه، ابن عمه وأمه وزوجته وأبنائه، ينقلون متاعهم إلى بيت جديد في أطراف القرية….

تقدم منهم وسلم عليهم بحرارة وسألهم عن أخبارهم، وعرض عليهم المساعدة في نقل أمتعتهم إلى داخل البيت وترتيبها، قضى معهم قرابة الساعتين، ثم ودعهم ومضى، بعد أن وعدهم بتكرار الزيارة، مضى وقد صار في القلب شيء ما..

قرر محمد أن يقضي وقته في متابعة أرضه والعناية بها، حتى إشعار آخر..

كان بطل تلك القصة شاعرا يحب الشعر وتستهويه الموسيقى والطرب، فكان معظم وقته في المساء يقضيه مع رفاقه وبين الكتب والأوراق، فهو إما يعد قصيدة جديدة، أو يضع لحنا يليق بقصيدة انتهى من كتابتها، وهكذا تمضي الأيام، وما ولد في القلب من مشاعر الحب يكبر وينمو ويمد جذوره في أعماق الروح، ويزيد يوما بعد يوم..

أصبحت زيارة ابن عمه وقضاء بعض الوقت مع ابنه أحمد ضمن طقوس الشاعر، واستطاع في فترة بسيطة جدا أن يعيد بناء أواصر المحبة مع تلك الأسرة، وأصبح فردا منها، يتدخل في أمورهم ويطلع على مشاكلهم وخباياهم، ويلوذون به ويطلبون مساعدته في أمور كثيرة.

أصبح أسعد أوقاته تلك الساعات التي يقضيها في بيت ابن عمه، وأسعدها على الإطلاق تلك اللحظات التي يحظى فيها برؤية أميرته الساحرة “أميرة”، بدأت مشاعر الحب تسيطر على تفكيره وتحتل معظم وقته، فهو إما في بيت ابن عمه أو في انتظار زيارتهم، أو منشغلا باختلاق الأسباب لتلك الزيارة.

وبينما هو في غمرة مشاعره الصامتة، إذا به يفكر كيف له أن يلفت نظر “أميرة” إلى تلك المشاعر التي ملكت عليه نفسه وروحه، راح يبحث عن وسيلة مناسبة، لكنه تراجع نظرًا لأن ظروفه المادية لا تسمح إطلاقا بالتفكير في الزواج، إذا ليحتفظ بمشاعره لنفسه حتى تتغير الظروف، وما يضيره أن يحتفظ بها لنفسه؟

كان هذا قراره واختياره، أن يظل محتفظا بسره، ويروي ظمأه وشوقه إلى لقاء حبيبته في زياراته إلى بيتها والاستمتاع بصحبتهم كلما أمكن ذلك، أضحت أميرة ملهمة شاعرنا، وبطلة قصائده وحكاياته وأغنياته، أضحت بالنسبة له محور الكون، فهي الأجمل والأرقى والأغلى على الإطلاق وبلا منازع…

ولكن لأن دوام الحال من المحال، ولأن السنوات تمر بسرعة البرق فقد كبرت المراهقة الصغيرة واكتمل عودها وانتقلت إلى الدراسة الجامعية، وصارت محط كثير من الأنظار ومطلب كثير من الشباب، فهي الأميرة الجميلة الفارعة، الدرة المصونة، ذات السمعة الطيبة والنسب الأصيل..

هنا قرر محمد أن يعبر لها عن مشاعره ويطلعها على ما خفي منها لسنوات، لكن……….

للأسف لم يكن لشاعرنا ما يشجع على الارتباط، فقد جاءها خاوي الوفاض إلا من بضع أبيات من الشعر لا تعني لها الكثير، اعتذرت أميرة بلياقة، وأبدت تقديرها لتلك المشاعر وأعلنت انها غير مستعدة للارتباط حاليا..

لم يمض الكثير من الوقت حتى سمع محمد أن أميرة قد خطبت لشاب من نفس القرية، هنا قرر السفر ليكمل تفاصيل القصة بمفرده، بعد أن اتخذت مسارًا مختلفًا تمامًا عما رسمه من قبل، أضحى التفكير والحنين جريمة وأضحى الهروب هو الحل الأمثل…

سنوات وسنوات مضت والشاعر باق على العهد، والحب في القلب يتأجج حينًا ويخبوا حينًا، ولكنه أبدًا لا يقل، وحين تقدر الظروف له اللقاء بمحبوبته تتراجع الرغبة والشوق، وتتقدم المروءة والمثل والحرص على حدود الله.

سنوات تمر والعاشق على حاله لا يبرح الهوى قلبه ولا يثور هو على وضعه، سنوات تمر ويبقى الحال على ما هو عليه، ويدفع الشاعر ضريبة الصمت…

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *