القلق والتوتر عند طلاب الثانوية العامة ونصائح هامة لهم

طلاب الثانوية العامة

يعتبر القلق والتوتر من الأعراض التي تصيب جميع طلاب الثانوية العامة أثناء الامتحانات، وهذه الأعراض تؤثر على صحة الطلاب، وتؤثر على قدرتهم على التركيز والتحصيل الدراسي، وتؤدي إلى الصداع التوتري.

لذلك يجب على الطلاب الاهتمام بالتغذية السليمة والبعد عن مسببات التوتر والخوف، وممارسة التمارين التي تساعد على الاسترخاء.

كيف يمكن التقليل من ظاهرة القلق والتوتر لدى الطلاب؟

تقول “الدكتورة طيب الفاروسي” الدكتورة الصيدلانية: أن غالباً ما يحدث مع الطلاب صداع توتري، وأحياناً اضطرابات معوية معدية، وأكثر الأعراض التي تحدث بسبب القلق والتوتر هو الصداع التوتري أو صداع الاجهاد، وهو له علاقة بالقلق والتوتر والخوف والضغوطات النفسية، وقد يحدث معهم أيضاً اضطرابات معوية معدية.

وتؤكد أن الأهالي لهم دور في التخفيف عن أبنائهم، فيجب على الأهل تهيئ الجو المريح للطلاب، وعدم الإكثار من الحديث عن الجامعة.

الصداع له أسباب عديدة من أهمها الضغوطات النفسية، والجلوس لساعات طويلة أمام أجهزة الكمبيوتر والشاشات وأجهزة الآيباد، والتحديق الشديد لهذه الأجهزة لفترات طويلة يسبب آلام في العضلات والرقبة، ويسبب جفاف في العيون.

وبالتالي يحدث الصداع التوتري، وعدم القدرة على تناول الطعام، وشرب المنبهات أيضاً يسبب الصداع، وأهم سبب للصداع هو القلق والتوتر وخصوصاً بعد المرور بجائحة كورونا، فقد تعرض الطلاب للضغط والتوتر والمذاكرة عن طريق الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، وقد يحدث أن تكون أسئلة الامتحان سهلة ولكن الوقت لا يكفي لحل الأسئلة، ويجب أن ينتبه الطلاب إلى عدم تأثير امتحاناتهم السابقة على الامتحانات القادمة، ونسيان الامتحانات التي تم تأديتها تماماً، والتركيز على الامتحانات القادمة.

كيف يمكن التقليل من الإجهاد والتوتر والخوف الزائد؟

تابعت “د. الفاروسي” جميع الأشخاص يعتقدون أن الكافيين يعمل على زيادة الانتباه والتركيز، وشرب فنجان أو اثنين من القهوة يعمل على زيادة تركيز المخ، واعطاء الطاقة للدراسة أو القيام بالعمل.

وهناك دراسة لجامعة هارفارد تقول أن شرب أكثر من ثلاث فناجين قهوة في اليوم تؤدي إلى مشاكل، وتؤدي إلى زيادة الصداع، وتسبب اضطرابات النوم، وزيادة القلق والعصبية.

وهناك دراسة أخرى لجامعة ريدينج البريطانية تقول أن مشروب البرتقال يؤدي نفس مفعول القهوة ويعطي الجسم الطاقة، ويحتوي مشروب البرتقال على فيتامين سي، ويعطي نفس فائدة الكافيين، ويستمر مفعوله لمدة ست ساعات، ويؤدي إلى تحسين تدفق الدم إلى المخ والدماغ، ويعمل على زيادة الانتباه والتركيز.

وبالتالي تصبح هناك سهولة في إدخال المعلومات واخراجها للدماغ، لذلك تنصح الدكتورة بشرب عصير البرتقال بدلاً من القهوة لتجنب الأضرار التي يسببها شرب الكافيين، كما أن الكافيين وجميع مشروبات الطاقة تعمل على زيادة الآثار الجانبية، وزيادة ضربات القلب، وزيادة التوتر والعصبية، وتؤدي للإصابة بالصداع التوتري وعدم التركيز.

نصائح لطلاب الثانوية العامة للتقليل من التوتر والخوف

تنصح الدكتورة طيب الفاروسي الطلاب بمحاولة تقليل الضغط والتوتر لديهم بالاسترخاء والتفكير الايجابي، وممارسة التمارين الرياضية كل فترة، وممارسة تمارين اليوغا، وسماع الموسيقى الهادئة، أو السكون التام لمدة عشر دقائق، والتخفيف تماماً من شرب الكافيين.

ولا توجد مشكلة في شرب فنجان واحد أو فنجانين يومياً، والتعويض عن شرب القهوة بعصير البرتقال، ويجب الموازنة بين أوقات المذاكرة وأوقات الاسترخاء، وممارسة أنواع من الرياضة الذهنية، والحصول على حمام ماء ساخن لتخفيف التوتر.

ويجب أيضاً على الأهل التخفيف من الضغوطات عن الطلاب، وتهيئة جو مناسب قدر الإمكان، وختاماً، أهم نصيحة هي الابتعاد عن مشروبات الطاقة والمنبهات، وتناول الغذاء الصحي، والابتعاد عن السكريات قدر الإمكان، ومحاولة البعد عن أخذ المسكنات.

رابط مختصر:

أضف تعليق