دليل الأدوية

كالميبام – Calmepam | جميع المعلومات المتوفرة


كالميبام Calmepam / برومازيبام Bromazepam

كالميبام تركيز: 1.5 و 3 مجم أقراص

التركيب:
أقراص كالميبام 1.5 مجم: يحتوى كل قرص على 1.5 مجم من برومازبيام.
أقراص كالميبام 3 مجم: يحتوي كل قرص على 3 مجم من برومازبيام.

السواغ
أقراص كالميبام 1.5 مجم: لاكتوز، نشا الذرة، ميكروكريتاللين سيلليلوز، كروسبوفيدون، ستيارات الماغنسيوم، تلك منقى، جيلاتين.
أقراص كالميبام 3 مجم: لاكتوز، نشا الذرة، ميكروكريتاللين سيلليلوز، كروسبوفيدون، ستيارات الماغنسيوم، تلك منقى، جيلاتين، إريثروزين أحمر.

دواعي استعمال كالميبام

• لعلاج الاضطرابات الانفعالية: مثل القلق والاجهاد. كعلاج مساعد في حالات الاكتئاب الترقبي والتوتر العصبي والأرق والقلق والإجهاد.
– الاضطرابات الوظيفية أو النفسية – الجسمية المعيقة لمختلف الأعضاء، والتي تحدث أو تتفاقم بسبب القلق والتوتر، ويوصف عند الاقتضاء كعلاج تكميلي لمرض كامن:
– الجهاز الدوري وفي الجهاز التنفسي (مثل اضطرابات الذبحة الصدرية الكاذبة، القلق البركي (إحساس بالألم جهة الصدر أمام القلب)، تسارع ضربات القلب، ارتفاع ضغط الدم الراجع إلى عامل نفسي، صعوبة التنفس، فرط التنفس بعمق).
– في الجهاز الهضمي (كعلاج إضافي في حالة تهيج القولون، التهاب القولون التقرحي، ألم فم المعدة، تقلصات، انتفاخ البطن، إسهال).
– في الجهاز التناسلي – البولي (تهيج المثانة، كثرة التبول، كعلاج إضافي مساعد في حالة عسر الحيض).
– اضطرابات نفسية أخرى (كعلاج إضافي مساعد في حالة الصداع الراجع إلى عامل نفسي، أو الأمراض الجلدية الراجعة إلى عامل نفسي.
• يوصف كالميبام أيضًا لعلاج القلق والاجهاد المصاحبان لمرض عضوي مزمن، وكعلاج مكمل للعلاج النفسي.

الجرعة واستعمال كالميبام

ينبغي أن تكون الجرعة فردية وأن يتم معايرتها بدقة استنادا إلى شدة الأعراض واستجابة المريض.
وينبغي أن تكون مدة العلاج قصيرة قدر الإمكان ويجب أن تبدأ بأقل جرعة موصي بها، ولا يجب أن تتجاوز المدة الكلية للعلاج عموما 8-12 أسبوع، بما في ذلك عملية التخفيض التدريجي للجرعة.

وفي بعض الحالات، قد يكون من الضروري الإطالة بعد فترة العلاج القصوى، وإذا لزم الأمر لا ينبغي أن تتم من دون إعادة تقييم لحالة المريض من الخبير الخاص.
لا ينصح بالاستخدام المزمن على المدى الطويل. وقد يحتاج المريض الذي يتناول البنزوديازيبين لفترة طويلة أن يتم تخفيض الجرعات على مدى فترة أطول. وقد يكون الاستعانة بخبير أمر ملائم. ولا ينبغي توقف العلاج على نحو مفاجئ، ولكن يتم الجرعة تدريجيا. وينبغي أن يعرف المريض انه أثناء التخفيض التدريجي للدواء فإنه قد يحدث له أعراض انسحاب الدواء من الجسم (انظر فقرة التحذيرات والاحتياطات).

أن استخدام البنزوديازيبين قد يؤدي إلى ظهور أعراض الانسحاب إذا تم تحويل العلاج إلى البنزوديازيبين حيث تكون فترة نصف العمر لإخراجه له قصيرة.

طريقة تناول الدواء: للاستخدام عن طريق الفم.
البالغون: يجب استخدام أقل جرعة فعالة.
الرعاية الاسعافية: الجرعات من 3 إلى 18 مجم يوميا مقسمة على جرعات متساوية.
الحالات الموجودة بالمستشفيات: الجرعات من 24 إلى 36 مجم يوميا، ويجوز إعطاء الحد الأقصى للجرعة اليومية 60 مجم مقسمة على جرعات. وهناك تجربة محدودة مع جرعات أعلى من 60 مجم يوميا.
الأطفال: لا يوصي باستخدام البرومازبيام في المرضى الذين تقل أعمارهم عن 12 عاما، ولا ينبغي إعطاء البنزونديازيبيين إلى الأطفال دون تقييم دقيق للحاجة للقيام بذلك، ويجب أن تظل مدة العلاج في الحد الأدنى. إذ أشار الطبيب إلى استعمال برومازبيام في علاج حالة طفل، يجب ضبط الجرعة على حسب وزن الطفل.
المرضى المسنين و/أو الضعفاء.
ينبغي ألا تتجاوز الجرعات نصف الجرعة الموصي بها عادة، ويجب تعديل الجرعة بعناية وفقا لاستجابة الفرد.
ولذلك فمن المستحسن مراجعة العلاج بشكل منتظم والتوقف عن الاستخدام في أقرب وقت ممكن.
ويجب إعطاء المسنين جرعة مخفضة. وبسبب التأثير الباسط للعضلات الخص بالبنزوديازيبيين، يزداد خطر السقوط وكسور في الفخذ بالنسبة للمسنين (انظر بند الأثار الجانبية).

القصور الكلوي والكبدي
يتطلب الأمر بالنسبة للمرضى الذين يعانون من قصور كبدي و/أو كلوي إعطائهم جرعات أقل بسبب الاختلافات الفردية من حيث الحساسية والديناميكية الدوائية. ويُنصح بمراجعة العلاج بشكل منتظم بالنسبة للمسنين والمرضى الذين يعانون من القصور الكلوي و/أو الكبدي والتوقف عن استخدامه في أقرب وقت. ويمنع استعمال البرومازبيام في حالات القصور الكبدي الحاد (أنظر قسم موانع الاستعمال).

قصور الجهاز التنفسي
يُوصى ايضا بجرعة أقل للمرضى الذين يعانون من عدم الكفاءة المزمنة في الجهاز التنفسي بسب امكانية حدوث قصور الجهاز التنفسي (انظر قسم موانع الاستعمال).

موانع استعمال Calmepam كالميبام
يمنع استعمال البرومازبيام للمرضى الذين يعانون مما يلي:
• الحساسية المفرطة للبرومازبيام وللبنزوديازيبينات الأخرى أو أي من سواغات الدواء.
• قصور كبدي شديد (لا يتم الإشارة إلى البنزوديازيبين كعلاج للمرضى الذين يعانون من قصور كبدي حاد حيث أنها قد تؤدي إلى تفاقم الاعتلال الدماغي).
• قصور تنفسي حاد.
• متلازمة توقف التنفس أثناء النوم.
• وهَنّ عضلي وبيل.
• حالات تعود الجهاز العصبي المركزي على الدواء أو الكحوليات.
• حالات ادمان المخدرات والكحوليات.

اقرأ كذلك:   بريانيل سي. آر - Prianil C.R | للتحكم في إضطرابات الجهاز العصبي

التحذيرات والاحتياطات
الاستخدام المصاحب للكحوليات/ مثبطات الجهاز العصبي المركزي
ينصح المرضى بعدم استخدام الكحوليات وأدوية تثبيط الجهاز العصبي المركزي الأخرى. هذا الاستخدام المصاحب له القدرة على زيادة الآثار الإكلينيكية لبرومازبيام بما في ذلك التهدئة الشديدة ذات الصلة الإكلينيكية بالجهاز التنفسي و/أو إعياء القلب والأوعية (انظر قسم التفاعلات). لا يسمح للمرضى المعروف لديهم اعتماد على مثبطات الجهاز العصبي – بما ذلك الكحوليات، بتناول البرنزوديازيبيم.

التاريخ الطبي لتعاطي الكحول أو المخدرات
ينبغي استخدام البرومازبيام بحذر شديد في المرضى الذي لديهم تاريخ طبي لتعاطي الكحول والمخدرات. ويجب فحص المرضى بشكل منتظم في بداية العلاج من أجل الحد من الجرعة و/أو تكرار تعاطي الدواء لمنع الجرعة الزائدة بسب التراكم.

التعود: قد يتطور فقدان فاعلية آثار البرومازبيام بعد الاستخدام المتكرر لعدة أسابيع.

إدمان الدواء
قد يؤدي استخدام البنزوديازيبيين والعوامل المشابهة للبنزوديازيبيين إلى حدوث تطور الاعتماد الجسدي والنفسي على هذه المنتجات (انظر قسم الأعراض الجانبية)، وتزداد مخاطر الاعتماد مع الجرعة ومدة العلاج، وهو أيضا أكبر في المرضى الذي لديهم تاريخ طبي فى تعاطي الكحول و/أو المخدرات. حتى يتم تخفيض خطر الاعتماد على الدواء إلى أقل درجة ممكنة فإنه يجب وصف البنزوديازيبيم بعد التأكد من دواعي الاستعمال ويفضل تناوله لفترة قصيرة (لإن الأدوية المنومة على سبيل المثل لا تعطى لأكثر من 4 أسابيع). يستخدم الدواء لفترات طويلة مع بعض المرضى (في حالات الآلام الشديدة) والفائدة المتوقعة من الدواء مقارنة بالمخاطر غير واضحة.

أعراض الانسحاب
حينما يحدث توقف مفاجئ للعلاج أو تخفيض الجرعة اليومية على نحو سريع بعد تطور الاعتماد الجسدي على الدواء، فإن ذلك يصاحبه أعراض الانسحاب، وقد تتألف هذه الأعراض من الصداع، وآلام في العضلات، والقلق المفرط، والتوتر، والتململ، والارتباك، والتهيج (أنظر قسم الأعراض الجانبية) وتشمل أعراض الانسحاب التهيج، والاكتئاب، والعصبية، والأرق، والهياج، والارتعاش، والتشنجات، والإسهال، وآلام في البطن، والقييء والتعرق، وضعف الذاكرة، والصداع، وآلام في العضلات، والقلق الشديد، والتوتر، والتململ، والارتباك.

وفي الحالات الشديدة قد تحدث الأعراض التالية: الغربة عن الواقع، وتبدد الشخصية، واحتداد السمع، وتنميل ووخز في الأطراف، والحساسية المفرطة للضوء، والضوضاء والاتصال الجسدي، والهلوسة، أو نوبات الصرع (انظر قسم الأعراض الجانبية). الأرق والقلق الارتدادي: هذه المتلازمة العرضية قد تحدث مصحوبة بنفس الأعراض التي أدت إلى العلاج بالبنزوديازيبيين ولكن بشكل أكثر حدة وقد يكون ذلك مصحوبا بردود أفعال أخرى بما في ذلك تغييرات فى المزاج، القلق، أو اضطرابات النوم والتململ، وحيث أن مخطر ظاهرة الانسحاب/ ظاهرة التكرارا الارتدادي تكون أكبر بعد التوقف المفاجئ للعلاج، يوصي بتخفيض الجرعة تدريجيا.
بداية حدوث أعراض الانسحاب تختلف تبعا لمدة (نشاط المادة الفعالة). تتراوح من ساعات إلى أسبوع أو أكثر بعد انتهاء العلاج، لتجنب حدوث أعراض الإنسحاب، يوصف السحب التدريجي للدواء. وتقليل الجرعة تدريجيا، لو حدثت أعراض الانسحاب، يتوجب المللاحظة الطبية الدقيقة للمريض.
مدة العلاج.

ينبغي أن تكون مدة العلاج قصيرة قدر الإمكان (انظر قسم الجرعة والاستعمال) ينبغي ألا تزيد المدة الكلية للعلاج عموما عن 8-12 أسبوع، بما في ذلك تخفيض الجرعة تدريجيا. ولا يجب أن يحدث تمديد لهذه الفترات دون إعادة تقييم الوضع.

ومن المهم إبلاغ المريض عند بدء العلاج أنه سيكون لمدة محدودة وشرح كيفية تقليل الجرعة تدريجيا. وينبغي أن يكون المريض على علم بإمكانية حدوث ظاهرة الارتداد، وبالتالي تقليل القلق بشأن هذه الأعراض في حالة حدوثها عند التوقف عن استخدام المنتج الدوائي.

وهناك دلائل تشير إلى أنه في حالة عمل البنزوديازيبينن لمدة قصيرة، يمكن أن تصبح ظاهرة الانسحاب واضحة ضمن الفاصل الزمني للجرعات، وخصوصا عندما تكون الجرعة عالية. وعند استخدام البنزوديازيبينن مع فترة نشاط طويلة، فمن المنهم أن نحذر من التغيير إلى البنزوديازيبين مع مدة قصيرة لها تأثير وقتي قصير، حيث قد تتطور أعراض الانسحاب.

فقدان الذاكرة
ينبغي أن يوضع في الاعتبار أن البنزوديازيبينن قد يتسبب في فقدان الذاكرة التقدمي، وقد يحدث فقدان الذاكرة التقدمي عند استخدام جرعات علاجية من البنزوديازيبيين، مع زيادة المخاطر في حالة الجرعات الكبيرة (مقررة 6 مجم)، وتحدث هذه الحالة عادة بعد ساعة إلى ساعتين من تناول وقد تسمر لمدة تصل إلى عدة ساعات. ولذلك وللحد من المخاطر، ينبغي على المرضى أن يتأكدوا من أنهم سيكونون قادرين على النوم المتواصل لمدة من 7 إلى 8 ساعات (انظر قسم الأعراض الجانبية).

اقرأ كذلك:   كلاريماك - Clarimac | مضاد حيوي "كلاريثروميسين" كابح للجراثيم

ردود الفعل النفسية و”التناقضية”: من المعروف أن ردود الفعل مثل التململ، التهيج، والهياج، والعدوانية، والوهام، والعضب، والكوابيس، والهلوسة، والاضطراب العقلي، والسلوك غير اللائق، الآثار السلوكية السلبية الأخرى تحدث عند استخدام البنزوديازيبيين، وإذا حدث ذلك ينبغي إيقاف استخدام الدواء (أنظر قسم الأعراض الجانبية).
وهي تحدث على نحو أكثر احتمالا في الأطفال وكبار السن.

الاضطرابات النفسية والعاطفية: لا ينبغي استخدام البنزوديازيبيين وحده لعلاج الاكتئاب أو القلق المرتبط بالاكتئاب، حيث أنه قد يكون محرضا لهؤلاء المرضى على الانتحار.
ولا يوصي بالبنزوديازيبيين في العلاج الأولى للاضطرابات النفسية.

فشل التنفس المزمن
يجب توخي الحذر مع المرضى الذين يعانون من فشل التنفس المزمن لتجنب مخاطر حدوث تثبيط في التنفس.
اللاكتوز: يحتوي هذا الدواء على لاكتوز. لا ينبغي على المرضى الذين يعانون من مشاكل وراثية نادرة خاصة بعدم تحمل الجلاكتوز، أو قصور اللاب لاكتيز، أو سوء امتصاص الجلوكوز – أو سوء امتصاص الجلوكوز – الجلاكتوز أن يأخذوا هذا الدواء.

التفاعلات الدوائية
التأثير على الحركية الدوائية لتفاعلات دواء مع آخر.
مثبطات سيتوكروم بي 450: قد تعزز المركبات التي تثبط بعض الإنزيمات الكبدية (خاصة سيتوكروم بي 450) مثل (كيتوكونازول، ايتراكونازول نشاط هذه البنزوديازيبينات التي تستقبلها هذه الإنزيمات. وهذا ينطبق أيضا بدرجة أقل على البنزوديازيبيينات التي يتم استقلابها فقط عن طريق الاقتران.
سيميتدين: التناول المتزامن قد يطيل من فترة إخراج برومازبيام.
سيياريد: قد يحسن من تأثير برومازبيام بصورة مؤقتة لأنه يزيد من سرعة امتصاصه.

التأثير على آلية عمل الدواء لتفاعلات دواء مع آخر
مثبطات الجهاز العصبي المركزي/ الكحوليات
قد تحدث تأثيرات معززة للتهدئة، والتنفس، وديناميكا الدم عندما يتم تناول البرومازبيام بجانب أي مهدئات تعمل مركزيا مثل الكحول. (انظر قسم: التحذيرات والاحتياطات، الأعراض الجانبية) برجاء الرجوع إلى قسم الجرعة الزائدة لمعرفة توصيات مهدئات النظام العصبي المركزي بما في ذلك الكحول.
المسكنات المخدرة: وفي حالة المسكنات المخدرة، قد يحدث أيضا تعزيز الشعور بالغبطة مما يؤدي إل زيادة في الاعتماد النفسي على الدواء.
باسط العضلات:يجب مراقبة المرضى الذين يتناولون باسط للعضلات لخطورة حدوث ضعف للعضلات، هناك مخاطر لحدوث تثبيط في التنفس.

الحمل والرضاعة:
الحمل: ينبغي استخدام البنزوديازيبينات فقط أثناء الحمل إذا اعتبره الطبيب أمر ضروري.
وقد أظهرت الدراسات على الحيوانات أن البنزوديازيبينات لها تأثيرات طفيفة على الجنين بينما أفادت دراسات قليلة على وجود اضطرابات سلوكية في وقت متأخر في النسل يتعرض لها الجنين أثناء فترة الحمل.

وإذا تم وصف الدواء لامرأة يحتمل حدوث حمل لها، ينبغي تنبيهها للاتصال بطبيبها فيما يتعلق بوقف الدواء إذا كانت تعتزم أو تصبح أو أن يشتبه في كونها حامل.
أن أمان استخدام برومازبيام أثناء الحمل غير معتمد، أثبتت دراسات عديدة من التقارير العشوائية الواردة للآثار الجانبية زيادة مخاطر وجود تشوهات بالجنين عند تناول المهدئات في الثلاث شهور الأولى من الحمل (ديازبيام، ميبروبامات، كلورديازيبوكسيد).
إن مخاطر حدوث تشوهات بالجنين عند تناول الجرعات العلاجية من بنزوديازيبيم في بداية الحمل قد تكون قليلة، وقد أظهرت بعض الدراسات زيادة حدوث الحلق المشقوق، ان حدوث حالات تشوهات وتخلف عقلي وجدت في المواليد المعرضون قبل ولادتهم إلى جرعات زائدة وسامة من الدواء.
وإذا لأسباب طبية مقنعة، يتم تناول الدواء في مرحلة متأخر من الحمل، أو أثناء المخاض، فإنه يمكن توقع أثار على حديثي الولادة، مثل انخفاض درجة حرارة الجسم، أو نقص الضغط، وتثبيط في التنفس، ناجم عن التأثير الدوائي للمركب. وعلاوة على ذلك، فإن الرضع الذين تناولت أمهاتهم البنزوديازيبينات على نحو مزمن من خلال المراحل الأخيرة من الحمل قد يتعرضون لأعراض الانسحاب، وربما يكونون في خطر تطور لأعراض الانسحاب في فترة ما بعد الولادة.

الرضاعة: حيث أن البنزوديابزينات يتم فرزها في لبن الثدي، لا ينبغي أن تُعطى البنزوديازيبينات للأمهات المرضعات، أو يجب إيقاف الرضاعة الطبيعية.

القدرة على أداء المهام التي تتطلب المهارات الحُكمية، أو الحركية أو المعرفيىة.
تتأثر القدرة على أداء المهام التي تتطلب المهارات الحُكمية، أو الحركية، أو المعرفية بالعلاج بالبنزوديازيبيمات.

قد يؤثر التهدئة، وفقدان الذاكرة، وضعف التركيز، والضعف العضلي، سلبا على القدرة على القيادة أو استخدام الآلات. وإذا حدث أن كانت مدة النوم غير كافية، فهناك احتمال من زيادة ضعف اليقظة (انظر قسم التحذيرات والاحتياطات) وينبغي مواصلة نصح المرضى بأن الكحول قد يزيد أي ضعف، ويجب بالتالي، تجنبه أثناء العلاج.

الأعراض الجانبية:
نشر بيانات ما بعد التسويق
تكرار الأعراض الجانبية
شائعة جدًا ≤ 1/10
شائعة ≤ 1/100 إلى <1/10
غير شائعة ≤ 1/1000 إلى < 1/100
نادر ≤ 1/10000 إلى < 1/1000
نادر جدا < 1/10000

اقرأ كذلك:   أنوكسيكام - Anoxicam | مسكن للألم، مضاد للروماتيزم

غير معروف (لا يمكن تقديرها من البيانات المناحة).
البرومازبيام جيد التحمل في الجرعات العلاجية. وقد تحدث التأثيرات غير المرغوب فيها التالية:
الأعراض الجانبية الأكثر شيوعا مع استخدام برومازبيام:
دوار، دوخة، نعاس، انخفاض ضغط الدم، صعوبة في التركيز، زيادة فترة رد الفعل، هناك تقارير بزيادة الوقوع والكسور في المرضى الذين يتاولون البنزوديازيبيم. يتزايد الخطر مع الاستخدام المتزامن مع المهدئات (بما في ذلك الكحوليات) كذلك مع المرضى كبار السن. إلى جانب التالي:
الاضطرابات النفسية:
غير شائع: فقدان الدهون
غير معروف: حالة ارتباك، أو اضطرابات عاطفية (تحدث غالبا في بداية العلاج وعادة تختفي مع تكرار تناول الدواء)، أو اضطرابات الرغبة الجنسية، أو الاكتئاب، أو التهيج، أو الاستثارة، أو التململ، أو الهياج أو العدوانية، أو الوُهام، أو الاستشاطة أو الغضب، أو الكوابيس، أو الهلوسة، أو الذهان، أو السلوك غير اللائق، أو الآثار السلوكية السلبية الأخرى، أو الاعتماد، او الانسحاب، وظاهرة الارتداد، أو إساءة الاستعمال (أنظر قسم التحذيرات والاحتياطات).
غير شائع: فقد الرغبة الجنسية.

اضطرابات الجهاز العصبي
شائع، النعاس، وانخفاض اليقظة، زيادة في زمن رد الفعل، صعوبة في التركيز، والصداع، والدوخة، (تحدث غالبا في بداية العلاج وعادة تختفي مع تكرار تناول الدواء). انظر بند (القدرة على أداء المهام التي تتطلب المهارات الحُكمية، أو الحركية أو المعرفية).
نادر: الترنح، فقدان الذاكرة (انظر بند التحذيرات والاحتياطات).

اضطرابات العين
غير معروف: ازواج الرؤية (تحدث غالبا في بداية العلاج وعادة تختفي مع تكرار تناول الدواء).

اضطرابات القلب
غير معروف: فشل القلب بما في ذلك السكتة القلبية، هبوط بضغط الدم،

اضطرابات الجهاز الهضمي
غير شائع/ اضطرابات الجهاز الهضمي.
نادر: غثيان، جفاف الفم، زيادة الشهية.

اضطرابات الجلد والأنسجة تحت الجلد
غير شائع: ردود فعل الجلد

اضطرابات النسيج الضام والعضلات والعظام.
نادر: ضعف العضلات (تحدث غالبا في بداية العلاج وعادة تختفي مع تكرار تناول الدواء).

اضطرابات الكلى والمسالك البولية
غير معروف: احتباس البول

اضطرابات عامة وحالات موقع تناول الدواء
شائع: التعب (تحدث غالبا في بداية العلاج وعادة تختفي مع تكرار تناول الدواء).

الإصابة، والتسمم، والمضاعف الإجرائية
غير معروف: زيادة خطر السقوط والكسور. (بالنسبة للمسنين) (أنظر قسم الجرعة والاستعمال)

الجرعة الزائدة
الأعراض والعلامات: عادة ما تسبب البنزوديازيبينات النعاس، والترنح، وعس رالنلفظ، ونادرا ما تهدد الجرعة الزائدة من البرومازيبام الحياة إذا تم تناول الدواء وحده، ولكنه قد يؤدي إلى فقد المنعكسات، وتوقف التنفس، وانخفاض ضغط الدم ، والضعف العضلي، ونثبيط الجهاز التنفسي، ولكنها نادرا ما تكون خطيرة، إذا ما تم تناول هذه الأدوية وحدها. وإذا حدثت الغيبوبة، فإنها عادة ما تستغرق بضعة ساعات فقط ولكنها قد تكون أكثر طولا ودورية، وخصوصا في المرضى المسنين.
وتأُثيرات تثبيط الجهاز التنفسي نتيجة البنزوديازيبين هي أكثر خطورة في المرضى الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي وتزيد البنزوديازيبينات من تأثيرات خافضات الجهاز العصبي المركزي، بما في ذلك الكحول.

العلاج: مراقبة العلامات الحيوية للمريض وبدء تدابير داعمة كما يتبين من الحالة الإكلينيكية للمريض، وعلى وجه الخصوص، المرضى الذين يحتاجون إلى معالجة الأعراض للآثار القلبية التنفسية أو تأثيرات الجهاز العصبي المركزي.
وينبغي منع المزيد من الامتصاص باستخدام طريقة مناسبة. ويجب التحريض على التقيؤ (خلال ساعة واحدة) إذا كان المريض واعيا. وإذا لم يكن هناك ميزة من إفراغ المعدة، ينبغي إعطاء الفحم المنشط (في غضون 1-2 ساعة) لخفض الامتصاص. وإذا تم استخدام الفحم المنشط فلابد من حماية مجرى الهواء للمرضى الذين في حالة نعاس. ولم يتم تحديد فائدة غسيل الكلى. وإذا كان إعياء الجهاز العصبي المركزي شديدا يتعين النظر في استخدام الفومازينيل، وهو عامل مضاد لمستقبلات البنزوديازيبيين. ولا يجب إعطائه إلا في ظل مراقبة عن كثب. ولديه فترة نصف عمر قصيرة (حوالي ساعة)، وبالتالي فسوف يحتاج المرضى الذين يتم إعطائهم الفلومازينيل إلى مراقبة بعد انتهاء أثاره، ولا يشار إلى الفلومازينيل في المرضى الذين يعانون من الصرع الذين تم علاجهم بالبنزوديازيبين، وقد يؤدي تأثير مناهضة البنزوديازيبيين هؤلاء المرضى إلى حدوث النوبات. ويمنع استخدام الفلومازينيل في وجود الأدوية التي تخفض الوصول إلى بداية حدوث النوبة (على سبيل المثال،ـ مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات). برجاء الرجوع لمعلومات وصف العلاج بالفلومازينيل، وذلك لمزيد من المعلومات حول الاستخدام الصحيح لهذا الدواء.

طبيعة ومحتويات العبوة
كالميبام 1.5 مجم أقراص: علبة كرتون تحتوى على 1 أو 3 شرائط تحتوى كل منها على 10 أقراص ونشرة داخلية
كالميبام 3 مجم أقراص: علبة كرتون تحتوى على 1 أو 3 شريط تحتوى كل منها على 10 أقراص ونشرة داخلية

انتاج: جلاكسوسميثكلان – مدينة السلام – القاهرة – ج.م.ع gsk GlaxoSmith Kline

صورة,دواء, عبوة , كالميبام , Calmepam
صورة: عبوة كالميبام Calmepam
السابق
هيكامتين – Hycamtin | لعلاج سرطان الرئة
التالي
مونيكيور بلس – Monicure Plus | عدوى الفرج والمهبل بالكانديدا

اترك تعليقاً