كلام حلو عن بنت الخالة

كلام حلو , بنت الخالة , صورة

نسعى اليوم مع الحبيبة، وهنا كلام حلو عن بنت الخالة الغالية، فبرغم أن الحب بات نادرًا وليس من السهولة بمكان أن تجده أو تحظى به، إلا أننا لم نزل نحتفظ ببعض فطرتنا السليمة وغريزتنا الإنسانية التي تجعل لذوي أرحامنا مكانة متميزة وخاصة في قلوبنا، فبرغم انشغال كل منا بدنياه وتفاصيل يومه ومشاغله التي لا تنتهي يأخذنا الحنين إلى أهلنا وأقاربنا وأولى الرحم.

ومن ذوي الرحم الذين نكن لهم كل الحب ونشعر تجاههم بروابط الأخوة ومعاني الحب الصادق ونتمنى لهم الخير ونهتم بهم ولهم بنات خالاتنا وبنات عماتنا فهن بمثابة اخوة لنا لم تلدهم أمهاتنا، وهنا سينصب حديثنا حول وصف بنت الخالة ووجودها المستحب جدًا إلينا، وكيف أننا نأنس بها وبقربها ونشعر بالفعل كما لو كانت أخت شقيقة لنا.

أجمل كلام عن بنت الخالة

  • بنت خالتي ورفيقة طفولتي، كم أحب ذلك الصدق الذي ألمسه في حديثك وودك، وكم يدهشني ذلك الحب الذي ورثناه عن أمهاتنا، وكم يعجبني تلك الفرحة التي أراها في عين أمي وخالتي حين نجتمع سويًا، ونلعب سويًا، أو نتكلم معًا أو نتشارك أدق أسرارنا وحكاياتنا الخجلى، وكأن لسان حالهما يقول: الحمد لله على امتداد الحب في بناتنا وأبناءنا.
  • بنت الخالة هي أخت بعد الأخت، تفهم ما نريده وتعرف عنا الكثير من الأمور، ونخصها بأسرارنا، ونلجأ إليها في حيرتنا وحين يعرض لنا أمرًا محيرًا، نلجأ إليها وكلنا يقين أنها لن تفشي لنا سرًا، ولن تشمت في ضعفنا، ولن يسرها حيرتنا، بل تتفانى في مساعدتنا وتخفيف ما نحمله من المتاعب.
  • بنت خالتي الحضن الدافئ الذي يذكرني بأمي وامرأة أخرى تشبه أمي، وحنان أمي وبعض ملامح أمي، هي أمها وخالتي الحبيبة.
  • البسمة الرقيقة والروح المرحة التي تنشر السعادة في كل ما حولها، وتهتم بمن حولها، وتساعد كل من يحتاج مساعدتها، إنها ابنة خالتي، اختي بعد أختي ورفيقة رحلتي ومستودع أسراري وحكاياتي.
  • لو أردتم أن ترون الحب والصفاء والطيبة التي تلمع في العيون، وتظهر في الكلمات وتصدق الأفعال على كل ذلك لو أردتم أن تعرفوا معنى الأخوة الصادقة والمروءة والصداقة الحميمة فهي بنت خالتي، ووردة عائلتي.
  • بنت الخالة هي الحضن الدافئ والقلب الرحب، وأحيانًا العقل الحكيم الذي يأخذ بأيدينا إلى ما تاه منا من الحلول ويسلط الضوء على مخارج من الأزمات، بنت الخالة هي القلب الذي يخاف عليك ويحاول بكل قوة مساعدتك، بنت الخالة هي أخت تجود بها الأقدار فقط على المحظوظين والسعداء.
  • القلب الطيب والوجه المشرق، واللحظات الممتعة والصحبة الطيبة التي تدلك على الخير وتخاف عليك من الشر، وتنصحك نصيحة مخلصة بكل الود والمحبة، كل هذا يمكن أن نجده في بنت الخالة وهي الأخت المحبة الطيبة.
  • من كان محظوظًا ببنت خالة طيبة وصادقة فليتخذ منها صديقة فإنها خير من يقوم بهذا الدور، بمنتهى الحب والود وسعة الصدر تسمعنا وبمنتهى التفاني والمحبة تشاركنا مشاركة حقيقة وليست مجرد كلام في كل ما نمر به من أزمات أو مواقف محيرة، أو ما يعترينا من قرارات حاسمة نطالب باتخاذها والبت فيها، فهي الناصح الأمين الذي ينصح بمنتهى الإخلاص والحب، ويشعرك أن مشكلتك هي مشكلته وأن راحتك جزء من راحته.
  • ميراث الحب الذي تتركه الجدات يتجسد في الأمهات، والخالات، فتجدهن أحرص ما يكون على أبنائهن، وميراث الحب الذي يغرسونه ويهتمون بتنميته في الأبناء منذ الصغر يتجسد في بناتهن وأبنائهن، وكأن الحب عدوى تصيب كل من له صلة بنبع الحنان وهي الأم، فبنت الخالة امتداد للخالة وحبها امتداد لحب الخالة واستمرار له.
  • صلة الرحم من أفضل أعمال البر فلنصل رحمنا ولنستوصي خيرًا بخالاتنا وبنات خالاتنا، فهن الحب في أنقى معانيه.

أضف تعليق