كيفية علاج ربط اللسان عند الأطفال

ربط اللسان , التصاق اللسان , اللسان المربوط

يُعد ربط اللسان (التصاق اللسان أو اللسان المربوط) هو أحد العيوب الخلقية التي يولد بها بعض الأطفال ويتمثل في وجود قطعة زائدة من الجلد أسفل اللسان تربطه بجوف الفم ويمكن أن يسبب صعوبة في البلع لحديثي الولادة، كما يترتب عليه اضطراب في مخارج بعض الحروف وهي الثاء والتاء والسين والدال والواو وحرف الزين، فهل يمكن علاج هذه الحالة بدون التدخل الجراحي؟

متى يمكن للأهل ملاحظة وجود مشكلة ربط اللسان عند الطفل؟

ترى الدكتورة سارة بشار ” أخصائية لغة ونطق وبلع ” أن ربط اللسان يمكن أن يظهر عند الطفل قبل الكلام عن طريق البلع مثلاً حيث قد يعاني الطفل نتيجة ربط لسانه من صعوبة في البلع كما أنه قد يعاني من صعوبة في تحرك اللسان كما ينبغي ومن ثم لا يستطيع الطفل الرضاعة بصورة طبيعية وهنا يمكن للأهل ملاحظة وجود ربط في لسان الطفل.

بالإضافة إلى ذلك، هناك درجات من ربط اللسان حيث هناك ربط اللسان البسيط والمتوسط والشديد على حسب درجة ربط اللسان.

إذا كان ربط اللسان يتسبب في وجود عائق للبلع عند الطفل حديثي الولادة أو أن الطفل لا يستطيع الرضاعة طبيعياً أو عن طريق الرضَّاعة فهنا يمكن للأهل التدخل إذا كان هذا الأمر يتسبب في صعوبة ما للطفل أو عائق بالنسبة لمخارج الحروف أو النطق وسيتمكن الأهل من تحديد المشكلة بصورة أكثر وضوحاً عندما يبلغ الطفل 5 سنين حتى 7 سنوات حين يستطيع الكلام ونطق حروف معينة قد تتأثر بربط اللسان.

كيف يمكن تمييز حالة ربط اللسان عند الطفل؟

قد تكون مشاكل النطق وتأخر الكلام واضطرابات اكتساب المهارات عند الطفل هي نتيجة أسباب أخرى غير ربط اللسان.

يمكن التمييز بين مشكلة ربط اللسان وبعض المشاكل الأخرى المؤدية إلى اضطراب في مخارج النطق والكلام عند الطفل عن طريق ملاحظة وجود هذه المشكلة في حروف بعينها كحرف الراء واللام والميم والدال والثاء والتاء والغين وبعض الحروف الأخرى، لذك يجب عرض الطفل على أخصائي نطق حتى يتمكن من تشخيص سبب مشكلة النطق عند الطفل بصورة أدق – وفق ما تراه أخصائية النطق واللغة سارة بشار.

أما إذا كان ربط اللسان شديداً عند الطفل فإنه يظهر بشكل واضح ويمكن تشخيصه بمجرد أن يفتح الطفل فمه لنرى هذه القطعة الجلدية الزائدة موجودة في الفم وتكون هذه القطعة هي أساس مشكلة ربط اللسان بجانب وجود مشكلة في حركة عضلة اللسان وليس فقط في مخارج الحروف والنطق.

ما هي كيفية علاج حالة ربط اللسان عند الطفل؟

إذا كان الطفل يعاني من مشكلة في النطق أو اضطراب في اكتساب مخارج الحروف فيجب علينا مراعاة أن الطفل ليس مطلوب منه إيضاح الكلام بنسبة 100% من عمر سنة حتى 7 سنوات لأن ذلك يتوقف على عمر الطفل وعلى حسب نمو عضلات الفك والخدود والفم وسقف الحلق إلخ إلخ..

على الجانب الآخر، هناك بعض الحروف التي يمكن نطقها بصورة سليمة في أعمار متأخرة هي بين الخمس سنوات ونصف و عمر السبع السنوات كحرف اللام وحرف الراء، وفي حالة وجود مشاكل تخص حروف أخرى في هذا العمر يجب اصطحاب الطفل عند أخصائي لغة ونطق لتحديد سبب المشكلة ومن ثم سرعة العلاج.

في حالة إصابة الطفل بربط اللسان فستكون هذه المهمة خاصة باستشاري الجراحة إذا كان هذا الربط يسبب له صعوبات عديدة في النطق والكلام، ولكن إذا لم يتسبب هذا الربط بأية صعوبات في مخارج الحروف والنطق فيمكن لأخصائي اللغة والنطق إعطائه بعض الجلسات حتى لا يظل الربط عائق مستقبلاً في إخراج أية حروف، وفي حالة عدم حل المشكلة من قبل أخصائي اللغة والنطق فإننا حتماً نلجأ للحل الجراحي.

هل هنالك طرق علاجية لربط اللسان للشباب البالغ وكبار العمر؟

بعد سنوات من الممكن أن يكون هنالك علاج لحالات ربط اللسان ولكن النتيجة لن تكون بنفس المستوى والدقة مقارنة بذي قبل لأننا قبل 7 سنوات نتدخل لتطوير هذه القدرات عند الطفل بينما بعد هذا العمر يصعب علينا علاج هذه الحالة أو هذا الاضطراب الكلامي المتمثل في ربط اللسان.

على الأهل أن ينتبهوا جيداً إلى مشكلة ربط اللسان عند أطفالهم من عمر مبكر ثم يأتي دور المدرسة كذلك في اكتشاف هذه المشكلة عند الطفل ومن ثم سرعة علاج الأهل لها قبلما يتعرض الأطفال للتنمر من هذه المشكلة من أقرانهم.

وأخيراً، من المفترض أن يتم علاج الطفل ببعض العلاجات قبل الجراحة وبعض الجراحة خاصة إذا تأخر الحل الجراحي لعلاج مشكلة ربط اللسان لأن ذلك يتسبب في تعود وتطبع الطفل على نطق الحروف بطريقة معينة، وهنا تكمن أهمية جلسات النطق بالنسبة للطفل بعد إجراء العملية الجراحية لربط اللسان حتى نتأكد من أن الطفل يضع لسانه في المكان الصحيح لنطق الحروف هذا إلى جانب ضرورة عرض الطفل على استشاري مختص.

رابط مختصر:

أضف تعليق