كيف تحضر طفلك للعودة إلى المدرسة

تحضير الطفل ، العودة إلى المدرسة

يتعرض جميع الأطفال للضغوطات والتوتر عند بدء العام الدراسي الجديد، وهذه الضغوطات قد تكون من الأهل أو الأصدقاء أو جميع الأشخاص المحيطين بالطفل، لذلك يجب تهيئة الطفل جيداً نفسياً وبدنياً للدخول في عام دراسي جديد سهل وسعيد.

تقول باميلا الهندي، اختصاصية الصحة العامة وعلوم التنمية، أن الطفل يتعرض لعدة ضغوطات قبل بدء الدراسة، وهناك بعض الدراسات التي أُجريت مؤخراً تثبت أن ١٥٪ من الضغوطات التي يتعرض لها الأطفال تكون بسبب الأهل، و ٦٪ تكون بسبب الأصدقاء، حيث أن الطفل قبل بدء الدراسة يتعرض للضغوطات من الأهل والأصدقاء ومن الأشخاص المحيطين به.

إجراءات يجب اتخاذها عند بدء العام الدراسي

هناك العديد من النقاط التي لا ينتبه لها الأهل قبل بدء الدراسة منها أنه:

  • يجب تأكد الأهل من اطلاع الطفل على المناهج الدراسية التي تعلمها في العام الماضي، حتى لا يتم نسيان المعلومات التي درسوها.
  • الاهتمام بالحقائب المدرسية الخاصة بالأطفال، واعطاء الطفل الفرصة لتحضير حقيبته الخاصة، وهذا يساعده في التحمس أكثر لبدء العام الدراسي، وأضافت أنه يجب أيضاً الانتباه ألا تكون هذه الحقائب ثقيلة حتى لا تؤذي ظهر الطفل.

وتقول “هندي”، أن الدفاتر التي تُعطى للأطفال أثناء العطلة الصيفية تكون صغيرة، وتكون عبارة عن ثلاثة دفاتر فقط بسيطة، ويدرس الطفل في هذه الدفاتر مرة واحدة في الأسبوع لمدة ساعة أو ساعتين، لا تضر الأطفال أبداً ولا تمنع استمتاعهم بالإجازة الصيفية، بل تكون مفيدة لهم ويستطيع الطفل بذلك تذكر المعلومات التي درسها وعدم نسيانها.

أمور الصحية يجب انتباه الأهل لها لحماية أطفالهم

الأمور الصحية تنقسم إلى قسمين، صحة الأطفال في المدارس، وصحة المدارس نفسها، صحة المدارس تعتمد على نظافة دورات المياه والمطابخ، ونظافة الأوتوبيسات المدرسية.

ويجب أيضاً فحص الطلاب بواسطة طبيب متخصص فور دخول المدرسة، والتأكد من الصحة الجيدة لكل طفل، فقد يكون هناك طفل مصاب بأي بكتيريا وينقل العدوى للأطفال الآخرين.

ويجب أيضاً تعليم الطفل الطريقة الصحيحة لغسيل يديه جيداً قبل وبعد الوجبات، وأن ينتبه لتجنب الاتصال المباشر مع زملاءه منعاً للانتقال العدوى.

دعم الصحة النفسية للطفل

تقول باميلا هندي أنه عند بدء العام الدراسي يشعر الأطفال بالضغط والاكتئاب والشعور بالحزن بسبب الاستيقاظ المبكر.

لذلك يجب تعويد الأطفال على الاستيقاظ باكراً قبل بدء الدراسة بفترة، والتحضير الواجبات المدرسية في العطلة الصيفية.

نصائح لسنة دراسية سهلة ومبسطة

تقول باميلا أن الطفل مثل الشخص البالغ تماماً ويتعرض لنفس الضغوطات التي نتعرض لها جميعاً في الحياة ولكن بنسبة أصغر، لذلك يجب الاهتمام بالصحة النفسية للطفل قبل الدراسة، ونزرع فيه حب التعلم وتحقيق أكبر استفادة وتعلُم أشياء جديدة.

والحرص على ممارسة أنشطة جديدة بجانب الدراسة للتأكد من الحفاظ على صحة الطفل الجيدة، وراحته النفسية، لأن الطفل إذا لم يشعر بالراحة النفسية لن يكون قادر على التحصيل الدراسي.

وختمت “باميلا”، بتوجيه رسالة للمعلمين بالتأكد من الاهتمام الجيد بالطفل والحرص على تقديم أكبر فائدة له، وألا يكون هدفهم هو الانتهاء فقط من الدوام الدراسي.

رابط مختصر:

أضف تعليق