كيف تختار تقويم الأسنان المناسب

صورة , أسنان , تقويم الأسنان

تقويم الأسنان يقوم بمعالجة تشوّهات الفكّين ويعالج أيضًا اعوجاج الأسنان، كما أنه يرجعها لوضعها الصحيح من الجذور. وأنواع تقويم الأسنان كثيرة منها الدّائمة أو الثابتة، والتي يصعب إزالتها هي الدائمة على عكس الغير دائمة فتكون سهلة الفك والتركيب، وهنا سنتعرف عن كيفية اختيار نوع تقويم الأسنان وأيهما يكون أفضل.

أنواع تقويم الأسنان وكيفية الاختيار بينهم

بدأ الدكتور “محمد مأمون صادقلي” أخصائي تقويم الأسنان والفكين، حديثه بأن تقويم الأسنان في الفترة الأخيرة يتوجه إلى تقويم الأسنان الذي لا يظهر ولا يسبب ألمًا، وأهم الأنواع الموجودة الحالية هي الأنواع التجميلية.

والأنواع التجميلية تطورت كثيرًا في الآونة الأخيرة، فأصبح يمكن عمل تقويم لكل شخص بشكل خاص به وبحالته، وأيضًا الأنواع الثّابتة تطورت بشكل كبير، لذلك كل المعالجات تتجه غالبًا للأنواع الخاصة لكل مريض، للمحاولة من اقتصار مدة العلاج، وهناك بعض الحالات البسيطة قد لا تحتاج إلا للأنواع التقليدية لمعالجتها.

من أي عمر يفكر الشخص بتقويم الأسنان؟

بعض الحالات يمكن أن نبدأ بها في عمر مبكر من ٧-٨ سنوات، فبهذه الأعمار قد تكون هناك عادات سيئة كمص الأصابع تؤثر على شكل الأسنان، وفي هذا العمر لا يهمنا كأطباء إذا اكتملت الأسنان أم لا، وذلك لأن الجزء الظّاهِر من الأسنان هو جزء بسيط من تقويم الأسنان، فيهمنا معالجة الحالة بشكل سريع من الجذور، وأحيانًا إيقاف العادة فقط يعمل على رجوع السن لوضعه الطبيعي دون التدخل بعمل تقويم.

ونوّه “د. صادقلي” أنه لا يوجد عمر محدد لعمل تقويم الأسنان، فنحن كأطباء لا يهمّنا العمر بقدر ما يهمنا صورة الأشعة، قد يؤخر تقدم العمر وقت عمل التقويم طبقًا لطبيعة وحالة العظام، كما أن هناك دراسات أثبتت أن الأشخاص الذين يحتاجون إلى تقويم في أعمار صغيرة قد يحتاجون لعمل التقويم مرة أخرى عندما يكبرون.

هل تقشير الأسنان (الفينيير) يحل محل تقويم الأسنان؟

الفينيير لا يعتبر بديل أبدًا للتقويم، فهذه معالجة وتلك معالجة أخرى تمامًا، ودائمًا يكون أنسب علاج هو رصف الأسنان بطريقة صحيحة وسليمة بوضع السن بمكانه الطبيعي، بعد ذلك إذا كانت هناك مشكلة بلون الأسنان أو حجمها قد نتوجّه إلى الفينيير، فهما ليسوا خيارين نختار أحدهما، إنما قد يكونوا علاجين مكملين لبعضهما البعض.

التقويم الشفاف والمتحرِّك

التقويم الشفاف يتطور بشكل كبير، وهذا التطور هدفه هو تغطية عدد أكبر من الحالات، ففي أول ظهوره كان لا يعطي النتائج المطلوبة أما الآن مع التطور الكبير له أصبح يعطي نتائج مذهلة، وميزة هذا التقويم أنه عند دراسة الحالة بشكل صحيح فيتم علاجها بشكل سريع جدًا باستخدام التقويم الشفاف.

فـ ٧٠-٨٠ ٪ من الحالات أصبح يمكن علاجه بالتقويم الشفاف بشكل سريع جدًا، ولكن يتطلب التزام كبير من المريض بارتدائه فوق ٢٢ ساعة ومراجعة الطبيب في المواعيد الشهرية كما يتم تحديد ذلك.

رابط مختصر:

أضف تعليق