كيف تهيئين طفلك لاستخدام المرحاض

تهيئة الطفل لاستخدام المرحاض

الوقت المناسب لاستخدام الطفل للمرحاض

يقول استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة الدكتور “عماد قلالوه”: أنه لا يوجد سن مثالي للبدء بتدريب الطفل على استخدام الحمام، ولكن يتمّ اختيار الوقت المناسب عندما يبدأ الطفل بإظهار اهتمامه بذلك بعدة طرق من ضمنها طرح الأسئلة المتعلقة بالمرحاض، والنونية والملابس الداخلية، وعندما يكون مستعداً جسدياً وعاطفياً.

وغالباً ما يبدأ الأطفال بإظهار هذا الاهتمام في العمر بين ٢٢-٣٠ شهراً كما يوجد استثناءات بذلك؛ حيث تظهر الفتيات اهتمامهن باستخدام المرحاض بوقت مبكر مقارنةً مع الأولاد، كما أنهن أسرع في التعلم.

وبالرغم من الفروق الفردية بين الأطفال في البدء باستخدام المرحاض، لكن يعتبر العمر المثالي هو عمر السنتين وثلاثة أشهر، أو بمعنى آخر على عمر ٢٧ شهراً؛ حيث وجد أن الأطفال الذين يبدؤون في التعلم قبل هذا العمر غالباً لا تنجح هذه المهمة معهم، بل قد تحدث انتكاسات كثيرة.

كيف يمكن تهيئة الطفل على استخدام المرحاض؟

أولاً يجب أن تكون الأم مهيأة نفسياً، وجسدياً للبدء في هذه المهمة، وأن يكون لديها القدرة على قضاء وقت أكبر مع الطفل خلال الثلاثة أشهر الأولى من عملية التدريب على الأقل، كما ويجب اختيار الوقت المناسب بالنسبة لها؛ حتى لا تفشل، ولابد وأن تدرك الأم أن تهيئة الطفل نفسياً للبدء في استخدام المرحاض أمر مهم، وأساسي.

ومن الجدير بالذكر أن هناك فرق بين جفاف الطفل نهاراً، وليلاً؛ حيث أنه قد يستمر الطفل في التبول ليلاً بشكل طبيعي لعمر ٦-٧ سنوات، ونبحث عن حل فعلياً إذا كان هناك تبول ليلي في عمر الطفل الذي تجاوز ٦-٧ سنوات.

ومن هنا يشير الدكتور “عماد” على أن عملية تدريب الطفل للذهاب إلى المرحاض أمر صعب، وإذا فشلت العملية في أي وقت يجب أن تأخذ الأم هدنة، أو قسطاً من الراحة لمدة ثلاثة أشهر، ومن ثم تبدأ من جديد، ولكن إذا وصل الطفل لعمر الأربع سنوات ولم تنجح هذه العملية أبداً، فيجب أن تقوم الأمر بزيارة الطبيب للتأكد من عدم وجود مشكلة عضوية عند الطفل.

كما يجب زيارة الطبيب في حالة انتكاسة الطفل بعد أن تعود على الذهاب إلى المرحاض بمفرده، فقد يكون ذلك دليلاً على بعض المشاكل الصحية، مثل:

رابط مختصر:

أضف تعليق