Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

كيف نتعامل مع الماضي

الماضي , the past , صورة , رجل

لا تخلو الحياة من الألم وذكريات الماضي الموجعة وعلى الإنسان تخطي هذه الذكريات والتعلم منها حتى يستطيع العيش في الحاضر، ويجب أن يعرف أن الماضي هو جزء من الحياة فيه الخير والشر، الفرح والحزن وفيه الألم والسعادة وليس كل ماضي يعتبر ماضي أليم، ويجب على الانسان تخطي هذه اللحظات المؤلمة وأن يقرر عدم تذكر الماضي حتى يتمكن من صنع الحاضر.

تقول الدكتورة “سنا سالم” أخصائية المهارات الحياتية، أن الإنسان كلما عاش في نفس شعور الفكرة وركز عليها كلما تكررت نفس الأحداث عليه خصوصاً نوعيات البشر الذين يحبون العيش في الماضي ولعب دور الضحية، الماضي حدث ولن يتكرر ولكن هناك أفراد لا تستطيع تجاوزه؛ لذلك في معظم الاستشارات النفسية يتعمد الأخصائي النفسي الحديث في الماضي لدى الأشخاص الذين يعتبرون الماضي عثرة في طريق تقدمهم حتى يستطيع جعل الشخص استكمال حياته بدون مشاعر سلبية.

بالإضافة إلى ذلك، أنه كثيراً ما تتأثر علاقتنا بما مر علينا في الماضي وما تعرضنا له من ذكريات أليمة، وعلى الإنسان السوي أن يعرف أن الماضي ذهب بأفراحه وأحزانه وحينها ينبغي أن يضع نقطة وأن يبدأ من جديد وأن يعتبر الماضي حافزاً لتحقيق نجاحات في المستقبل وأن يعمل على تحسين علاقته وإثرائها بطريقة صحيحة مع تجنب أخطاء الماضي.

كيف تتعامل مع الماضي بطريقة صحيحة

أهم نقطة يجب الحديث عنها في هذا الموضوع هو كيف أن يصل الإنسان إلى مرحلة التسامح؛ كيف أن يسامح نفسه أولاً وكيف يسامح الآخرين، مهما كان صعوبة الماضي وما مر به الإنسان يجب أن يعرف أن جميع البشر مر عليهم أوقات صعبة لأن هذه هي طبيعة الحياه، جدير بالذكر أن جميع الأديان السماوية تحث على العفو والغفران والتسامح لأنها تشعر الفرد بالراحة الداخلية لأن مشاعر الظلم تجعل الشخص دائما يشعر بالاضطهاد وعدم الارتياح وفي حالة نفسية سيئة في حين يشعر الفرد دائماً بالحقد والحسد والكراهية وحب الانتقام والتشفي وتصبح هذه المشاعر ملازمة له تؤثر على حالته النفسية وصحته العامة، لذلك يجب على الإنسان تفويض أمره لله سبحانه وتعالى وأن يكون على يقين أن الله تعالى قادر على أن يثيبه في الدنيا والآخرة جزاءً لصبره على مكاره الدنيا.

نصحت “د. سنا”، بأنه يجب على الإنسان تفريغ مشاعره السلبية التي تجعله يشعر بألم ووجع وغضب ومن أهم طرق تفريغ الشحنات السلبية الداخلية هي الكتابة حيث يستطيع الفرد كتابة جميع ذكرياته السلبية والتي لا يستطيع تجاوزها برغم مرور السنوات عليها بالورقة والقلم مع كتابة دوره في المشكلة وكيف شعر حينها وكيف تصرف وبعدها يطلق طاقة المسامحة لنفسه وللآخرين، هذا التمرين يجعل الفرد يشعر بحاله من السكينة والطمأنينة.

على الجانب الآخر، يجب جميعاً النظر إلى الماضي وكأنه درس مستفاد وهذه تعد الخطوة الثانية للتخلص من مشاعر الحزن والكراهية التي يشعر بها الفرد، ماذا تعلمت من هذا الموقف ومن هذه التجربة؟ الماضي جزء من الحياة ساهم في صنع الإنسان وتشكيله وتكوين شخصيته، لذلك يجب أن يشعر الفرد بالامتنان لخالقه والتجارب التي مر بها وعلمته وأثرت فيه وذلك أفضل للإنسان حتى لا تتكرر عليه نفس المواقف ويستطيع حماية نفسه وصحته النفسية من المواقف السيئة المتكررة ومن الآخرين.

الخطوة الثالثة والتي تساعد الإنسان تخطي مشاعر الماضي السلبية هو تعويد العقل على التركيز على الأشياء الإيجابية في الموقف والتخلص دائما من الشعور بالذنب وجلد الذات ودور الضحية، إذ يجب التركيز على صنع الحاضر بطريقة صحيحة والتركيز على مشاعر الحب والتعبير عنه والشعور بالمسئولية وأن يتمتع الإنسان بروح المبادرة ويجب عليه عدم تصعيب الأمور والتخلص من العقد وكلمة مستحيل والرضا والتسليم لله مع العمل دائما على تطوير الذات حتى يتمكن من تحويل الحاضر لماضي جميل يتذكره الإنسان بكل راحة.

دور العلاقات وتحديداً الشخص الآخر في التغلب على ذكريات الماضي

أردفت د. ” سالم “، على الإنسان أن يبدأ بنفسه وألا ينتظر من الآخر غلق ملفات الماضي وألا ينتظر من الآخرين رد فعل حتى يعيش أفضل وأن يكون قرار التغيير نابع من داخله غير منتظر لحدث خارجي لكي تتحسن صحته النفسية، ويجب أن نعلم جميعاً أن المواقف تحدث وتمر وتنتهي وأغلبنا لا يعرف حكمتها ولا الهدف من حدوثها، لذلك يجب على الإنسان أن يتحمل مسئولية نفسه وحياته وأن يعفو العفو الكامل وأن يتقبل الواقع وأن يضع الإنسان لنفسه خطوات واضحة وأهداف سليمة لتقبل الواقع خصوصاً لو كانت هذه العلاقات دائمة لا يستطيع الفرد التخلص منها وتربطه به صلة قوية مثل صلة الرحم كأم وأب أو علاقة الزوجين، وأحياناً يكمن الحل في القبول والتكيف والعيش بسلام لأننا ببساطة لا نملك تغييرها.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *