Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

كيف نتعامل مع مريض ألزهايمر

صورة , كبار السن , مريض ألزهايمر
مريض ألزهايمر

إن التعامل مع مريض ألزهايمر مسئولية جميع أفراد الأسرة، لذا يجب معرفتهم تماما بكل تطورات هذا المرض مع وجود ثقافة معينة لديهم للتعامل مع هذا المرض.

ما الفرق بين ألزهايمر وببين الخرف؟

قالت “د. عبير بنت علي” الأخصائية النفسية. يتكون الخرف من 10 أنواع أول هذه الأنواع وأشهرها هو ألزهايمر، لذلك تظهر أعراض ألزهايمر في كل أنواع الخرف ولكن يكون السبب مختلف وتكون طريقة العلاج مختلفة، لذلك فألزهايمر هو نوع من أنواع الخرف.

وأضافت “عبير بنت علي” يحدث ألزهايمر في الحالات التي يكون فيها وراثة قبل عمر خمسين عاما ولكن بشكل عام يأتي ألزهايمر لكبار السن من عمر 60 أو 65 بنسبة 11% ومع زيادة العمر تزيد تلك النسبة.

هل يصيب ألزهايمر النساء أكثر من الرجال؟ وهل يأتي فجأة؟

بالطبع يصيب ألزهايمر النساء بدرجة أكبر من الرجال نظرا لارتفاع متوسط أعمار النساء.

بالإضافة إلى ذلك، هناك ثلاث مراحل لمرض ألزهايمر كما أنه لا يأتي فجأة ولا يتطور أيضا بشكل مفاجئ وإنما هناك عوامل لتطوره وعوامل أخرى يمكننا بها السيطرة عليه.

على الجانب الآخر، لا يوجد حتى الآن علاج واضح لهذا المرض وإنما يمكن السيطرة عليه في المرحلة الأولى أو الثانية قبل الوصول للمرحلة الأخيرة.

كيف يمكن التعامل مع مريض ألزهايمر؟

في المرحلة الأولى في بداية أعراض مرض ألزهايمر يبدأ المريض بنسيان الأشياء والأسماء المعروفة سابقا ويكون للمريض بطئ في المهام اليومية التي يقوم بها مثل القيام بالطهو بطريقة أبطأ عن ما قبل كما يفقد مريض ألزهايمر في هذه المرحلة جزء من الذاكرة قصيرة المدى، ولكن من الممكن سيطرة المريض على نفسه في هذه المرحلة كما يمكنه مساعدة نفسه على عكس المراحل الأخرى.

وأضافت “عبير” هناك بعض المشاكل السلوكية التي تظهر في هذه المرحلة مثل العصبية التي لا يجب علينا مواجهتها بالعصبية ولكن يجب السيطرة على الحالة المزاجية للمريض حينها للمحافظة على قوة تركيزه.

يجب تشخيص حالة مريض ألزهايمر عن طريق الطبيب النفسي أو طبيب المخ والأعصاب كما يمكنه تناول بعض العلاجات لوقف تلف المخ إلى جانب أهمية المتابعة مع الأخصائي النفسي لأخذ بعض الإرشادات لتنشيط الذاكرة مع أهمية وجود الأسرة بجانبه لتفعيل العلاج الدوائي والنفسي للمريض.

بالإضافة إلى ذلك، يفقد مريض ألزهايمر جزء من مهاراته عند الإصابة بهذا المرض بعكس ما يحدث للأشخاص الأسوياء الذي ينسون بعض الأحداث اليومية نتيجة قلة تركيز فقط لا غير بعكس مريض ألزهايمر الذي يفقد الإدراك بشكل متدرج ويكون حينئذ بحاجة للمساعدة مثل الأطفال.

ما هي التقلبات المزاجية والنفسية لمريض ألزهايمر؟

في البداية عند وجود مشكلة في التواصل مع مريض ألزهايمر والتي تظهر بشكل واضح في المرحلة الأولى للمرض يجب التعامل مع المريض بإعطائه وقته للتعبير عن ما بداخله مع أهمية استخدام الجمل القصيرة والكلمات البسيطة عند التعامل معه حتى يسهل عليه فهمها بكل سهولة مع أهمية التقليل من التفاصيل.

أما المرحلة الثانية والثالثة من هذا المرض فتظهر فيها هلاوس سمعية وبصرية يشعر بها المريض والتي يجب حينها تشتيت المريض عنها ولا يجب مناقشته فيما يرى أو يسمع إلى جانب أهمية التزام الهدوء التام عند التعامل معه.

وأخيرا، يجب إكرام الأبوين في حالة إصابتهم بمرض ألزهايمر حيث أن الأبوين هم من أكرمونا منذ الصغر كما يجب الإشارة إلى ضرورة الاهتمام بمريض ألزهايمر الذي يكون بحاجة لاستقلال تام مع الأخذ في الاعتبار أن السلوك الغير جيد عند التعامل مع مريض ألزهايمر لا يمكن له نسيانه لأن الذاكرة العاطفية عند هذا المريض لا تتأثر بهذا المرض.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *