كيف يمكن تنظيم الوقت للاستمتاع بالحياة

صورة , رجل أعمال , تنظيم الوقت

ما يعنيه مصطلح تنظيم الوقت

يقول مستشار التنمية البشرية والتطوير المؤسسي الأستاذ “حسين الجوهري”: أن إدارة واستثمار الوقت تعني بكل بساطة مدى قدرة الإنسان على تنفيذ، والقيام بأولوياته، ومهامه، وأعماله خلال اليوم، لذلك فقد نجد بعض الأشخاص الذين يعانون من ضيق الوقت، ويشتكون دوماً من كثرة الأعمال الواجب تأديتها، ومن تراكمها.

وآخرون لديهم وقت إضافي خلال اليوم، ويقومون بإنجاز الأعمال في أوقات شبه قياسية، أو حتى في الميعاد المحدد، ذلك بالرغم من تساوي المهام المطلوبة من كلاً منهما، ومن الجدير بالذكر أن استثمار وقت الفراغ قد يكون في العديد من الجوانب منها الجوانب النفسية، الروحية، والاجتماعية، والفكرية.

كيف يمكن تنظيم الوقت؟

يجب أن ندرك أن الوقت هو الحياة، فالأشخاص الذين يهتمون بالوقت هم الأشخاص الذين يعرفون قيمة الحياة، ويستمتعون بها، حيث تنبع أهمية الوقت من شعورنا بأهمية الحياة، وهناك بعض الطرق البسيطة التي يمكن اتباعها حتى نستثمر الوقت خلال اليوم، والتي من بينها:

  • وضع قائمة بالأولويّات الواجب عملها، ومن ثم البدء فوراً بالتنفيذ وتقسيم وقت الفراغ بما يتناسب مع الحاجة.
  • يجب أن نقاوم الشعور بالكسل، وان نبتعد عن الاستلقاء الزائد.
  • من المهم أن نفكّر كيف نريد أن نرى أنفسنا بعد ١٠ أو ١٥ سنة، سواءً في العمل أو في الحياة الاجتماعيةّ، ونخطّط لذلك منذ الآن لنتمكّن من الوصول لهدفنا.
  • يجب أن نحاول أن نستغل وقتنا بقراءة الكتب المفيدة أو بالتسبيح أو بالرياضة أو كسب مهارات جديدة أو تعلّم لغات حديثة؛ حتى نرتقي وندعم بذلك من السيرة الذاتية.
  • من المهم أن نستيقظ باكراً ونستغل يومنا من بدايته لننجز أكبر قدرٍ ممكن من الأعمال، والنوم باكراً مهم أيضاً حتى ننال قسطاً كافياً من النوم الذي يعيننا على قضاء نهارٍ جديد؛ فإدارة الوقت تمنحنا سعادةً ورضا وقناعة بكلّ ما هو موجود في هذه الحياة.
  • الغاء الامور غير المهمة، وغير المجدية من جدولنا اليومي.
  • التفويض: حيث يمكن أن نفوض بعض الأعمال للأشخاص الذين من الممكن أن يقوموا بتلك الأعمال، بنفس الدقة، أو افضل، مثل الأب، الأخ، زميل العمل، أو الجار.
  • تأجيل الأمور التي يمكن تأجيلها حتى تعطينا الوقت لتنفيذ الأمور الأهم.
  • توزيع المهام تبعاً لطاقة الإنسان الذهنية، الروحية، النفسية، العقلية، والجسدية.
  • من المهم الاهتمام بأخذ استراحة للغذاء.
  • تخصيص الوقت الكافي لكل جوانب حياتك الصحية، والفكرية، والاجتماعية، والمالية، والمهنية.
  • من المهم أن نفكر بشكل إيجابي.
  • من الجميل أن نحاول أن نستمتع بكل عمل نقوم به.

ويوضح الأستاذ “الجوهري” طريقة مبسطة لتنظيم الوقت خلال اليوم، مؤكداً ان تنظيم الوقت يعتمد قبل أي شيء على الزمن المتوفر لدينا في اليوم الواحد، إذ إنّ في اليوم 24 ساعة، فيجب علينا تنظيمها بالشكل الصحيح، ويمكننا تقسيمها على النحو التالي:

  • النوم ٦-٨ ساعات في اليوم الواحد.
  • التفرغ لعبادة الله تعالى من صلاة وقراءة للقرآن من ساعة إلى ساعتين؛ فهذا من شأنه أن يحافظ على الصحة النفسية لدينا.
  • ولا ننسى وجبات الأكل فمثلاً لو وضعنا لها ساعتين.

واخترنا لك هنا أيضًا

رابط مختصر:

أضف تعليق