Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

(لا حول ولا قوة إلا بالله) جوهر العبودية وسر الطاقة الإيجابية

صورة , الأذكار , لا حول ولا قوة إلا بالله
الأذكار

من رحمة الله بنا أن يسر لنا نعمة التكلم، وأتاح لنا النطق، ومن رحمته وتمام فضله على من يشاء من عباده أن يجري على لسانه أذكارا وكلمات، يرفع بها درجته في الذاكرين والذاكرات، ويحصنه من فتن المحيا والممات، ويجعل الحبل موصولا بعطائه، فقد اصطفانا الله بشريعة غراء تجعل للكلمة في عبادتنا شأن لا يستهان به، فكلمة واحدة كفيلة بأن تنقلك من درك الشقاء ورفقة التعساء إلى نعيم السعداء، وهي كلمة التوحيد وشهادة أن لا إلاه إلا الله، وكلمة تمحو عنك خطياك وذنوبك وكلمة تستجلب بها الرزق، وكلمة تكفيك كل ما تكره وتخاف، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن ذكر نردده كل يوم، وهو قول لا حول ولا قوة إلا بالله، وما يجري مجراها من صيغ مختلفة، سوف نستوضح معناها، ومدلولها، ونذكر فيضا من أسرارها، ونبين بالبراهين والأدلة فضلها ومنزلتها بين الأذكار والأقوال المستحبة.

حكايتي مع (لا حول ولا قوة إلا بالله)

طوال حياتي الماضية مررت بمحن قاسية جدا، شق علي تحملها، وشعرت تجاهها بالعجز وقلة الحيلة، وعجز من حولي عن مساعدتي، ومن أشد تلك المحن التعرض لوعكة صحية خطيرة جدا أو شكت أن تودي بحياتي، وبعد ان تعافيت قليلا كنت أخشى أن يلازمني المرض، وأن أكمل ما تبقى من حياتي وأنا مصابة بمشكلة صحية تؤثر على أدائي أو عملي كأم وربة منزل وزوجة، وذهبت بي المخاوف والأفكار حينذاك كل مذهب، عندئذ وجدتني أفزع إلى دعاء واحد لا أبرحه أبدا، كلما اشتد بي القلق وانتابني الخوف أردده واتضرع به إلى الله وهو “اللهم إني ابرؤ إليك من حولي وقوتي إلى حولك وقوتك، فلا حول ولا قوة إلا بك”.

والذي نفسي بيده رأيت من أثر هذه الكلمات وفضلها عجبا من تفريج الكرب، وتحول الغم والهم الذي جثم على صدري ما لا يتصوره أحد ومن لطف ربي ما لا أستطيع أن أفي بشكره مهما قلت، فالحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لوا أن هدانا الله، لذا أنصح كل من يحالفه الحظ بقراءة هذا المقال أن يجعل لسانه رطبا بهذا الذكر الطيب المبارك لما فيه من الفضل والخير الكثير.

ما هي مدلولات (لا حول ولا قوة إلا بالله)

من الأذكار التي تنطوي على سر عقائدي هام جدا، وتحوي بين ثنايا حروفها معنى التذلل والعبودية الخالصة لله عز وجل، والإقرار بطلاقة قدرته على كل شيء، وطلاقة عجز العبد عن كل شيء فهو لا يملك من أمر نفسه شيء ولا يستطيع تغيير حال ألم به، إلا بإرادة الله وقوته ومدده العظيم، وفي هذا الإذعان ما فيه من الاستسلام لإرادة الله والعمل على مرضاته، والتوكل عليه واليقين بأن الله هو المدبر والمسير للمقادير، يجريها وفق إرادته وحكمته التي لا يعلمها إلا هو، وفيه ما فيه من اللجوء إلى باب الله والارتواء من نهر الدعاء، الذي يضم حاجة العبد وشكواه لخالقه فقط.

أهم الأثار الواردة في فضل قول (لا حول ولا قوة إلا بالله)

السنة النبوية تحوي عدد من الأثار والأحاديث بروايات متعددة وسند متعدد أيضا، كلها تدور في فلك بيان فضل الحوقلة وأثرها والحض عليها، وسنذكر منها على سبيل المثال قول النبي -صلى الله عليه وسلم- لحازم بن حرملة حيث قال: ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة، لا حول ولا قوة إلا بالله.

وفي رواية أخرى قول النبي صلى الله عليه وسلم لقيس بن سعد بن عبادة – كان يخدم النبي – صل الله عليه وسلم- إذ مر به وهو يصلي فقال: ألا ادلك على باب من أبواب الجنة؟ فقال قيس: بلى يا رسول الله .فأجابه النبي –صلى الله عليه وسلم- لا حول ولا قوة إلا بالله.

وإن دل تعبير النبي –صل الله عليه وسلم- بكلمة كنز على شيء فإنما يدل على عظيم فضلها وطيب أثرها، فكما قال العلماء إن كلمة كنز تدل على ما يملكه الناس من نفيس الأموال وأقيمها وأغلاها ثمنا والغالب فيه خفاؤه عن العامة، فالكنز لا يعرف أمره إلا من وقع عليه وحاذه، وهكذا كلمة ( لا حول ولا قوة إلا بالله) هي بمثابة الكنز الذي اختص به الله النبي صلى الله عليه وسلم وأمته، بما فيها من معنى التسليم لله وتفويض الأمر إليه والرضا عن حكمه وقدره.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *