مادة الكلوروفيل وفوائدها الصحية

صورة , نبات , مادة الكلوروفيل

مادة الكلوروفيل

تقول أخصائية التغذية العلاجية “رند الديسي”: أن الكلوروفيل هي المادة الخضراء التي يتم استخلاصها من النبات لذلك فيمكن الحصول عليها من النباتات خضراء اللون بشكل خاص، وتلك المادة هي التي تعطي اللون الأخضر للنبات، وهذه المادة لها فوائد غذائية عديدة جدًا، ومن الجدير بالذكر أن مادة الكلوروفيل لا تنجو من عملية الهضم، والامتصاص؛ لذلك فإن تناولها من مكمل غذائي يكون أفضل بكثير من الحصول عليها من النباتات الخضراء.

وتعتبر مادة الكلوروفيل من المواد التي تذوب في الدهون بنسبة أعلى؛ لذلك فعند تناولها نحتاج إلى بعض الدهون مثل زيت الزيتون على سبيل المثال حتى يقوم الجسم بامتصاصها بشكل أفضل.

أهم الفوائد الصحية للكلوروفيل

هناك العديد من الفوائد الصحية والغذائية لمادة الكلوروفيل، والتي من أهمها:

  • تحتوي على نسبة عالية جدًا من معدن النحاس “Copper”، مما يعزز من مناعة الجسم، كما يزيد من نسبة مضادات الأكسدة، فيؤدي ذلك إلى التخلص من الجذور الحرة في الجسم، والتي تعمل على تآكل الخلايا الصحية.

لذلك فيجب أن يهتم الأشخاص الذين يعانون من بعض الأمراض المناعية بالمكملات الغذائية لمادة الكلوروفيل.

  • الحفاظ على صحة الجلد: لذلك فيجب أن يهتم بتناول المكملات الغذائية للكلوروفيل الاشخاص الذين يعانون من التهابات الجلد بأشكالها، مثل: بثور الوجه، أو مشاكل عدم التئام الجروح كما في حالة الإصابة بمرض السكري.

وقد أثبتت الدراسات أن تناول جرعات يومية من المكملات الغذائية للكلوروفيل يؤدي إلى تقليل الالتهابات في الجلد، ويسرع من عملية التئام الجروح، كما يخلص الجروح من البكتيريا أو العدوى التي قد تحدث بها.

  • تعمل على تقوية وبناء الدم “Blood builder”: حيث تحتوي على نسبة عالية من الحديد، إلى جانب النحاس؛ لذلك فهي مهمة ومفيدة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل الدم وخاصة الأشخاص الذين يتناولون العلاج الكيماوي لعلاج السرطان، وكذلك الأشخاص الذين يعانون من التلاسيميا؛ حيث أن هؤلاء الأشخاص معرضون لتكسير خلايا الدم وبالتالي يحتاجون إلى جرعات دم أسبوعية، ذلك بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من فقد الدم بعد العمليات الجراحية.
  • تساعد على التخلص من سموم الجسم، وبالتالي تعتبر مهمة للوقاية من الإصابة بمرض السرطان، وتقلل من خطر الإصابة به.

وتشير الدراسات إلى أن الكلوروفيل يساعد على تقليل خطر الإصابة بسرطان الكبد بنسبة ٣٠-٧٠٪، وكذلك تقلل من خطر الإصابة بمرض سرطان المعدة بنسبة ٢٥-٤٥٪.

  • تساعد على خسارة الوزن: حيث تثبت الدراسات أن الكلوروفيل يساعد في خسارة الوزن، كما يقلل من نسبة الكوليسترول الضار في الجسم.

مصادر للحصول على مادة الكلوروفيل؟

عادة ما تتواجد المكملات الغذائية لمادة الكلوروفيل في الأسواق على شكل بودرة، ويتم تناوله بمعدل ٩٠ – ١٠٠ جرام يومياً بشكل تدريجي، أي بمعدل ٣ ملاعق طعام، وتشير “الديسي” إلى أنه بجب أن يتم توزيع هذه الجرعات على ثلاث مرات في اليوم الواحد، ولا يتم تناول الجرعة الكاملة مرة واحدة، ومن الجدير بالذكر أنه يجب أن نحصل على هذه المكملات الغذائية من مصادر موثوقة سواء من صيدلية، أو من محلات مُرخصة؛ حتى نضمن أن هذه المكملات صحيحة المصدر، ويجب أن يكون مكتوب على هذه المكملات أنها طبيعية ١٠٠٪.

وأخيراً فتؤكد “رند” على أهمية أن نلتزم بالجرعة؛ حيث أن تناول هذه المكملات بشكل عشوائي قد يسبب الإسهال، والشعور بالغثيان، وتغير لون البراز الطبيعي، وبشكل عام لا يفضل تناول هذه المكملات من قبل المرأة الحامل، والمرضع.

ويمكن الحصول على مادة الكلوروفيل من النباتات الطبيعية خاصةً السبانخ، البقدونس، البازلاء، الجرجير الصغير، والكرات، والكيل، وأي نوع من النباتات ذات اللون الأخضر الداكن.

رابط مختصر:

أضف تعليق