Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

ما عليك تجنبه عند السفر إلى وجهة سياحية جديدة

صورة , سائح , وجهة سياحية
سائح

السفر إلى وجهة سياحية جديدة يلزمه قراءة في خبرات المسافرين القدامى إليها، حيث أن الإستغلال البشري من ناحية والوقوع في أخطاء بعينها ينتج عنه بالضرورة إهدار المال والذي ينتج عنه حتماً إهدار الكثير من الفرص الترفيهية الممتعة.

وفي السطور القادمة سنكشف أبرز خمسة أخطاء يقع فيها المسافر لوجهة سياحية جديدة، ونكتشف أن تجنبها يقضي على ضياع المال هباءً فيما لا يفيد مما يعقبه ذهاب كثير من المتعة.

تغيير العملة في المطار

أبخس القيم النقدية لتبادل العملات هي تلك التي تعرضها شركات الصرافة وأفرع البنوك الموجودة في المطارات حيث أنها تعلم أن السائح يجهل ذلك أو أنه يلجأ إليهم إضطراراً، والأفضل للحصول على سعر صرف مناسب هو التوجه إلى وسط المدينة وإجراء العملية عبر الصرافات الآلية أو بالسحب من الرصيد البنكي بالعملة المحلية عبر بطاقات الإئتمان، والأفضل بصورة أكبر الحصول على عملة البلد التي ستتم زيارتها نقداً من البلد الأم.

السفر إلى وجهة جديدة بدون تأمين

طالما أنها وجهة جديدة فمن المؤكد أنها تحمل بعض السيئات المجهولة للسائح، فمن الأولى أخذ الحيطة والحذر بالتأمين على الرحلة ضد الطوارئ كسرقة بعض الأغراض أو حوادث الطرق، وكذلك ضد الطوارئ الصحية لأنه في العادة تتكلف مالياً الخدمة الطبية المقدمة للسائح العادي بصورة أكبر من تقديم نفس الخدمات الطبية للمواطنين وأصحاب التأمين الشامل.

الإشمئزاز من النزل والموتيلات

البعض يكون صورة نمطية عن النُزل والموتيلات بأنها أماكن محدودة الخدمات تُناسب الشباب محدودي الميزانية، وهذه صورة خاطئة، فالنُزل والموتيلات الآن توفر خدمات ترفيهية ومعيشية عديدة مما يجعلها اختيار موفق لضمان إقامة مريحة بعيداً عن الغلاء الجنوني لأسعار الفنادق، والمال الذي يتم توفيره من بند الإقامة سيُضاف حتماً على بنود الرحلات الداخلية والجولات والتسوق وهذه هي متعة السفر بعينها.

الدخول إلى “فخ السياح” وهو المطاعم القريبة من المزارات السياحية

التكلفة المالية لتناول الطعام في المطاعم القريبة من المزارات السياحية تزيد بأربعة أضعاف أحياناً عن تناول نفس الأصناف في المطاعم العادية داخل المدينة، بل وقد تأتي جودة الطعام أقل بكثير مقارنةً بالمطاعم الداخلية ومقارنةً بالسعر المدفوع، حيث أن تلك المطاعم القريبة من المزارات السياحية تعلم أن ضيوفها من الفئة العابرة التي لن تعود مرة أخرى فهي لا تهتم كثيراً بالجودة خصوصاً مع جهل السياح بالنكهة والطعم ودرجة الطهو المطلوبة في الأطعمة المحلية الغريبة عليهم وهو ما يعرفه أصحاب هذه المطاعم ويستخدمونه ضد السائح.

ومن ناحية أخرى هذه المطاعم مُجبرة على رفع تكلفة الطعام نظراً لإرتفاع مصاريف التشغيل كالإيجارات الشهرية ومرتبات العاملين.. إلخ، وبذلك يكون من المستحسن تجنبها توفيراً للمال وللحصول على وجبة محلية ذات جودة عالية.

تخيل أن المواصلات العامة كارثية

البعض يتوهم أن المواصلات العامة شيء كارثي وقمئ ومُهدِر للوقت وباعث على الإنفعال، وقد يكون ذلك صحيحاً بدرجة ما مع دول العالم الثالث، ولكن الشواهد الواقعية تؤكد أن هذه الفرة غير صحيحة فحتى الدول النامية تسعى بإستمرار إلى تجديد وتحديث شبكات النقل العام في المدن السياحية وإن أهملتها في المدن العادية، لذا يعتبر التنقل بالمواصلات العامة عامل حاسم في توفير المال الذي يمكن به زيادة الأنشطة الترفيهية الأخرى.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *