ما هو الفشل الكلوي، أبرز أعراضه وأساليب علاجه

الفشل الكلوي

الفشل الكلوي وأبرز أعراضه

تقول استشارية أمراض وزراعة الكلى وارتفاع ضغط الدم الدكتورة “كاتبة الربضي”: أن الفشل الكلوي هو عبارة عن قصور في قدرة الكلية على القيام بوظيفتها بشكل طبيعي، وقد يظهر هذا القصور الوظيفي في هيئة:

١. فشل كلوي حاد

وهو اضراب مفاجئ وسريع يحدث في خلال أيام إلى أسابيع، وهذا النوع غالباً ما يعود طبيعي مرة أخرى “Reversible” تبعاً للسبب، والذي قد يكون:

نقص حاد في سوائل الجسم، نتيجة القيء الشديد، الاسهال المزمن، التعرض لأشعة الشمس بشكل مضر، الجفاف، النزيف المعوي، والنزيف عموماً.

وفي معظم الحالات يتم علاج السبب، وبالتالي تُعالج الكلية وتعود لحالتها الطبيعية، وفي حالات نادرة جداً قد يستمر قصور الكلى لمدة ثلاثة أشهر، وبالتالي يتحول إلى قصور كلوي مزمن.

٢. فشل كلوي مزمن

وهو اضطراب يحدث، ومن ثم يستمر لمدة ثلاثة أشهر، وغالباً لا يعود هذا النوع إلى حالته الأولى الطبيعية “Irreversible”، وغالباً ما يحدث هذا النوع بسبب:

  • الأمراض المزمنة: حيث أنه غالباً ما يكون مرض السكري، ومرض ارتفاع ضغط الدم المزمن سبباً رئيسياً للإصابة بالفشل الكلوي (٧٠-٨٠٪ من الحالات).
  • التهاب الكلى المناعي.
  • تكيس الكلى.
  • حصوات الكلى متكررة الحدوث.
  • ارتداد البول.
  • الالتهابات المزمنة.

ويحدث الفشل الكلوي المزمن على خمسة مراحل تبعاً لنسبة صحة وظائف الكلى، وتكون المراحل الأولى غير واضحة الاعراض، ولكن ما أن يقوم المريض لأي سبب بإجراء فحوصات مخبرية للدم، فيجد:

  • نسب مرتفعة لوظائف الكلى في الدم.
  • أمراض فقر الدم.
  • وجود زلال في البول، أو نسبة عالية من البروتين.

وغالباً ما تبدأ الأعراض الفعلية للقصور الكلوي المزمن في الظهور عند وصول الكلى إلى أقل من ٣٠٪ من كفاءتها الوظيفية، وتكون الأعراض على هيئة:

  • تعب عام.
  • قيء وغثيان.
  • قلة كمية البول اليومية.
  • ظهور أعراض فقر الدم.

ويحاول الأطباء عند حدوث هذا النوع من الفشل الكلوي كما وضحت الدكتورة “كاتبة” أن يتم معالجته قبل أن يصل إلى المرحلة الخامسة، والتي لا يستجيب لأي علاج سوى الغسيل الكلوي.

اقرأ في سياق مُتّصل: أسباب الفشل الكلوي وطرق الوقاية منه

أساليب العلاج لمرض الفشل الكلوي

يركز علاج الفشل الكلوي المزمن على مسبب المرض، وذلك لعدم توفر دواء حتى الآن يمكنه المساعدة على إعادة الأداء للكلى، بالإضافة إلى ذلك، يشمل منع استمرار الضرر، من خلال:

  • المتابعة الدورية مع الطبيب.
  • تقليل استهلاك الكحول حتى الحد الأدنى.
  • تغذية مناسبة (تناول أقل ما يمكن من البروتينات، البوتاسيوم والملح).
  • موازنة مستوى السكر.
  • علاج ضغط الدم.
  • إيقاف التدخين.
  • المحافظة على وزن سليم.
  • الالتزام بشرب كميات كبيرة من السوائل.
  • استشارة الطبيب قبل تناول أي نوع من الأدوية.
  • عدم تناول الأدوية المسكنة والمضادات الحيوية التي تؤثر على نشاط ووظيفة الكلى.
رابط مختصر:

أضف تعليق