Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

ما هو اللولب الهرموني

صورة , طبيب , اللولب الهرموني , منع الحمل

هناك الغرض الرئيسي للولب الهرموني وهو منع الحمل، لكن على الجانب الآخر هناك أغراض أخرى لاستخدام هذا اللولب الهرموني ولعمل أهمها هو تنظيم الدورة الشهرية.

ما هو اللولب الهرموني؟

قالت “د. روان المرشد” أخصائية النسائية والتوليد. يعتبر اللولب الهرموني مشابه كثيراً للولب العادي حيث أنه على شكل حرف T ويوجد به أحد الهرمونات الخاصة بالبروجيستون الذي يعمل على تنظيم الدورة الشهرية بجانب أنه يعتبر لولب فعال جداً لأنه حديث نوعاً ما حيث تم العمل عليه منذ السبعينات ولكن تم استخدامه بشكل رسمي منذ التسعينات.

يعمل هذا اللولب على إفراز الهرمون الموجود بداخله بنسبة 20 ميكرو جرام في اليوم ويؤثر فقط على بطانة الرحم كما أنه يؤثر على عملها ولا يجعلها رقيقة وقت الدورة وليس له علاقة بالإباضة عند المرأة لأنه يؤثر فقط على بطانة الرحم ويجعلها رفيعة.

الوقت المناسب لتركيب اللولب الهرموني

لا يوجد وقت محدد لتركيب اللولب الهرموني لكننا نفضل أن يتم تركيبه في آخر يوم للدورة حتى تتأكد المرأة أنها لن تتعرض للحمل بجانب أن عمق الرحم في هذا الوقت يكون مفتوح بدرجة كبيرة مما لا يؤدي إلى تعرض المرأة لأية آلام عند تركيبه.

وتابعت “روان المرشد” يمكن إزالة اللولب الهرموني في أي وقت ولا يجب علينا الخوف من إزالته لأنه لا يتسبب في أي ألم للمرأة.

على الجانب الآخر، لا يوجد عمر معين لتركيب اللولب الهرموني وإنما يمكن لأي سيدة تخشى الحمل تركيبه في أي وقت ويمكن استخدامه كذلك لمنع غزارة الدورة الشهرية بجانب أنه يعتبر عملي بدرجة أكبر من حبوب منع الحمل التي قد تنسى السيدة تناولها بالإضافة إلى أن تلك الحبوب قد لا تناسب بعض السيدات مع إمكانية وجود آثار جانبية لهذه الحبوب التي قد تؤدي في نهاية المطاف إلى إجراء عملية جراحية لاستئصال الرحم.

هل يمكن الحمل بعد إزالة اللولب الهرموني مباشرةً؟

يمكن للمرأة الحمل بشكل طبيعي بعد إزالة اللولب الهرموني كما أننا يمكننا ملاحظة حل مشكلة غزالة دم الدورة الشهرية بعد أسابيع من تركيبه وقد تصل تلك المدة إلى 3 أشهر التي فيها يتأقلم اللولب مع هرمونات الجسم كما أن هذا اللولب يمكننا تغييره بعد 4 أو 5 سنوات من تركيبه.

وتابعت “روان المرشد” تكمن أهمية اللولب الهرموني في تجنب مشاكل الحبوب وما ينتج عن نسيانها في بعض الحالات بجانب أنه لا يؤثر على إباضة المرأة بعد تركيبه.

وأخيراً، يعتبر السبب الرئيسي لغزارة الدورة هو حدوث لخبطة في الهرمونات عند المرأة كما أن هناك بعض السيدات اللاتي تعانين من سماكة الرحم وتكون الحاجة هنا ضرورية لتركيب اللولب الهرموني بالإضافة إلى إمكانية التحسس من هذا اللولب فور تركيبه لبعض السيدات.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *