ما هو علاج الجرب والحكة

صورة , طفل , علاج الجرب والحكة
الجرب والحكة

الجرب والحكة هما طفح جلدي يسببان هرش شديد جداً؛ تسببه عتة تسمي “ساركوبتس إسكابياي” والمعروفة بسوس الجرب.
يصيب الجرب والحكة الناس من أي جنس أو أي فئة إجتماعية حتي هؤلاء الذين يهتمون بنظافتهم الشخصية. الجرب والحكة أكثر شيوعاً في الأطفال والبالغين الصغار ولكن من الممكن أيضاً أن يصيب أي فئة عمرية.

معدل انتشار الجرب:
الجرب والحكة من الأمراض الشائعة حيث يصاب به حوالي 300 مليون حالة في العالم سنوياً، الكثير منها في الدول الفقيرة التي بها ازدحام سكاني.

كيفية انتقال الجرب والحكة: الجرب والحكة ينتقل بالإتصال القريب لمدة طويلة كما في المعاهد والمدارسوكذلك بالإتصال الجنسي.

أعراض الجرب والحكة

بقع حمراء مع هرش شديد وأحياناً تتكون حويصلات؛ ومن الممكن أن يٌصيب أي جزء في الجسم ولكن نادراً ما يٌصيب الوجه ( إلا في حديثي الولادة من الممكن أن يحدث في الوجه).
الحكة عادة تزيد في الليل.
يوجد تقشير في الجلد ومن الممكن حدوث عدوي بكتيرية علي عدوي الجرب.
أماكن الإصابة عادة هي ما بين أصابع اليد والقدم، وبطن اليد وبطن القدم،حول الرسغ، في الإبط، حول السرة وفي الأعضاء التناسلية للرجل وحول الحلمات في الأنثي.

تشخيص الجرب والحكة

تشخيص أي حالة يعتمد علي ثلاثة محاور وهي:
• أخذ تاريخ مرضي دقيق.
• فحص المريض.
• بعض التحاليل.
وفي حالة الجرب والحكة شكوي المريض وأماكن توزيع الإصابة في الجسم تٌسهل التشخيص، ويمكن تأكيد التشخيص من خلال أخذ عينة بتقشير الجلد المصاب وأخذ مسحة منه ونضع عليها هيدروكسيد البوتاسيوم ثم تٌفحص بالميكروسكوب لإظهار العتة أو البيض .

علاج الجرب والحكة

• دهان موضعي لقتل حشرة أو عتة الجرب وهو البيرميثرين 5 %، يدهن ويٌغسل بعد 10 ساعات ولضمان نجاح العلاج لابد من اتباع الاّتي:

1 – كل الجلد تحت الرقبة يجب أن يٌعالج حتي الأعضاء التناسلية وباطن اليد وباطن القدم؛ ويشمل العلاج الوجه والرقبة حتي سن السنتين .

2. كل الأفراد المقربين ( أفراد العائلة ) تتلقي نفس علاج الشخص المٌصاب حتي لو لم تظهر عليهم أي أعراض.

3. يٌدهن العلاج مرة أخري إذا تم غسيل اليدين.

4. غسيل ملابس كل يوم بماء مغلي لتجنب إعادة الإصابة.

5. يغسل المصاب جسده بقطعة من اللوف ثم يرميها مباشرة ليستخدم في اليوم التالي قطعة لوف جديدة وهكذا يومياً لمدة أسبوع أو أكثر.

6. نكرر العلاج بعد أسبوع.

7. نلفت انتباه المريض إلي أنه ممكن أن يستمر الهرش لمدة تمتد إلي 4 أسابيع رغم نجاح العلاج.

• المالاثيون ممكن أن يستخدم كبديل للبيرميثرين في حالة عدم توافر البيرميثرين ولكنه يحتوي علي بنزيل بنزوات فأحياناً يسبب تهيج في الجلد ويزيد الحكة كما يجب تجنبه في الأطفال.

• ايفرميكتين 200ميكرو جم لكل كجم، يؤخذ عن طريق الفم علي جرعتين بينهما أسبوعين.

• ليندان علاج رخيص الثمن ولكن أصبحت العتة مقاومة له كما أنه مسمم للجهاز العصبي.

الجرب المقشر (الجرب النرويجي):
يصيب الأشخاص ذوي المناعة الضعيفة حيث يسكن الجلد عدد كبير من هذه الحشرات. والهرش ليس عرض أساسي في الجرب والحكة النرويجي. والأشخاص المصابين ينقلون المرض بسهولة وبعد فترة قصيرة.

مضاعفات الجرب والحكة

تقشر الجلد وخصوصاً الأيدي والأرجل.
من الممكن أن يشمل المرض جزء كبير من الجلد فيصبح متقشر وأحمر وقد يٌشخص خطأً علي أنه إكزيما أو صدفية.
العلاج في هذه الحالات:
– العزل.
– تطبيق قاتل الحشرة بشكا متكرر.
– الايفرميكتين الفموي 200ميكرو جرام / كجم جرعتين بينهما أسبوع.

الحكة هي هرش للجلد نتيجة استثارته أو تهيجه بفعل مؤثر ما سواء أكان عدوي أو رد فعل تحسي أو عضة حشرية أو غيره .

الجرب ليس السبب الوحيد للحكة ولكن لها أسباب عدة مثل:
الحساسية لمثير ما مثل بعض الأطعمة أو الأدوية أو الملابس أو الاكسسوارات أو بعض المواد الكيميائية، والتحسس يتدرج من طفح جلدي وحكة بسيطة إلي صدمة إعوارية في بعض الحالات ( الأزمة الإعوارية هي حدث قاتل لابد من سرعة التعامل معه لتوسيع الممرات التنفسية وتنشيط عمل القلب وذلك من خلال حقن الابينفرين عضلياً وأحياناً نحقنه في عضلة القلب نفسها.
بعد اللدغات مثل الناموس وغيره.
بعض المشاكل النفسية والضغوط قد تثير الحكة.

الوقاية من الجرب والحكة

الاهتمام بالنظافة الشخصية .
الاهتمام بنظافة المنزل وتعقيمه.
التهوية الجيدة لجميع غرف المنزل يومياً.
تطهير الملابس بتعريضها للشمس فترة كافية بعد غسلها بالماء المغلي.
تجنب الاتصال بالأشخاص المصابين.
الاهتمام بالتغذية السليمة لتقوية مناعة الجسم.

علينا جميعاً معرفة أن الإصابة بالجرب ليست وصمة عار وليست حجراً علي الشخص المهمل في نظافته الشخصية ونظافة منزله وإنما هي عدوي تصيب الجميع أياً كان المستوي الاجتماعي مع تفاوت نسب الإصابة.

رابط مختصر:

أضف تعليق