ما هو كيس الشعر وما أعراض الإصابة به، الوقاية والعلاج

الناسور العصعصي , كيس الشعر

كيس الشعر وكيف يتكون

تقول اخصائية الجراحة العامة والثدي والمنظار الدكتورة “نغم القرة غولي”: أن كيس الشعر أو ما يعرف باسم “الناسور العصعصي”، أو “ناسور الشعر” هو مبدئياً عبارة عن ناسور، وكما هو معروف فإن الناسور هو عبارة عن التقاء بين سطحين، فمثلاً يعد التقاء السطحين من الفم، حتى فتحة الشرج ناسور طبيعي، ولكن قد يتكون الناسور في الجسم ويسبب مشاكل، مثل الناسور الشرجي، أو الناسور العصعصي.

ويتكون الناسور العصعصي في عدة أماكن في الجسم، أهمها:

  • منطقة أسفل الظهر عند عظمة العصعص.
  • بين الأصابع.
  • في منطقة السرة.
  • في منطقة ما تحت الإبطين.
  • في منطقة العانة.
  • عند الأرداف.

وهناك عدة نظريات تُفسر تكون كيس الشعر، فعند الجلوس لفترات طويلة يحدث شد لجلد الظهر “Stretching”، وبالتالي يصبح الجلد أرق، وعند وجود الشعر في هذه المنطقة، سواء الشعر المتساقط من الرأس على الظهر، أو الشعر الموجود أصلاً في منطقة الظهر، فإنه يخترق الجلد، ويحدث سحب لأي خلايا ميتة موجودة معه بقوة الضغط “Vacuum”، مما يؤدي إلى تكون كيس الشعر.

أعراض الإصابة بكيس الشعر

هناك بعض الاختلافات في حالة تكون كيس الشعر من شخص لآخر كما وضحت الدكتورة “نغم”، فقد يكون:

  • بشكل حاد “Acute”:، وبالتالي يصبح متورماً، ومؤلماً، ويكون هناك احمراراً في منطقة تكّونه، ولا يستطيع المريض الجلوس بالشكل الطبيعي بسبب الألم.
  • وقد يكون تكون كيس الشعر مزمن “Chronic”، أي حدث خلال فترة زمنية طويلة، وفي هذه الحالة يحدث فتح للكيس من تلقاء نفسه، ويُخرج ما به من قيح، وصديد، وإفرازات دموية، وإذا لم يُعالج، سيتكرر حدوثه على فترات.

وقد يكون كيس الشعر ليس بالحاد، ولا المزمن، لكنه تكون مع وجود فتحة صغيرة جداً غير مرئية، مما يجعل هناك عدم قدرة على التشخيص بالطريقة الصحيحة، ومع ذلك يكون هناك آلاماً شديدة في مكان تكونه.

هل من علاج للإصابة بكيس الشعر؟ وهل من سبل للوقاية؟

العلاج يعتمد تبعاً لمكان تكون كيس الشعر؛ فإذا كان:

  • كيس الشعر في منطقة السرة: يمكن إزالة الشعر من المكان، ولا يستدعي الأمر التدخل الجراحي غالباً.
  • وإذا كان في منطقة أسفل الظهر، فلابد من إجراء عملية لإزالة الكيس الشعري، ولكن لابد وأن نعرف أنه في وقتنا الحالي هناك عدة طرق أخرى بديلة للتدخل الجراحي، مثل الليزر، ولكن نسبة رجوع كيس الشعر مرة أخرى تكون أعلى إذا تم إزالته باستخدام الليزر، وهناك تقنية جديدة يتم فيها استخدام حقن الفينول على عدة جلسات، حتى يتم القضاء على الناصور تماماً.

أما عن طرق الوقاية من الإصابة بكيس الشعر فتوضحها الدكتورة “القرة” قائلةً:

  • الاستحمام يومياً حتى نتخلّص من الشّعر المتساقط والعرق المتراكم في مسامات الجلد.
  • النّظافة من الخلايا الميّتة المتراكمة والغبار لتجنّب الإصابة بالالتهابات.
  • تجنّب الجلوس لمدةٍ طويلة؛ فإذا كان الجلوس اضطرارياً، فيجب أن يكون هناك فاصل كل نصف ساعة، يقوم الشخص فيها بالمشي لفترة بسيطة.
  • تنظيف شعر الجسم بشكل منتظم وتبديل الملابس يوميا؛ وإذا كان الشعر كثيفاً، فيمكن إجراء إزالة الشعر بالليزر، للتقليل من فرصة الإصابة.
  • ينصح الأشخاص المصابون بالسمنة بالتخفيف من أوزانهم، فهذا سوف يقلل من فرص إصابتهم بكيس الشعر أو تكرار إصابتهم به.
رابط مختصر:

أضف تعليق