Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

ما هي أسباب التهابات الأذن الخارجية

التهابات الأذن الخارجية , صورة

وظيفة الأذن الخارجية والالتهابات التي يمكن أن تحدث بها

يقول الدكتور “معن أبو جبة” أخصائي أنف وأذن وحنجرة: أن الأذن الخارجية تتكون من صوان الأذن والقناة السمعية التي تمتد حتى طبلة الأذن، ومن ثم تصل إلى الأذن الوسطى. صوان الأذن عبارة عن الجزء المرئي من الأذن، والذي له شكل حلزوني مميز، والذي يعمل على جمع الموجات الصوتية وبثها إلى النفق السمعي الخارجي.

أما القناة السمعية فما هي إلا أنبوب يمتد من صوان الأذن وحتى طبلة الأذن، والذي يصل طولة إلى حوالي ٢,٥ سم، وينقسم تشريحياً إلى قسمين، قسم غضروفي والذي يمثل الثلث الخارجي من القناة السمعية ويحتوي على الشعر والغدد الدهنية التي تفرز المادة الصمغية، أما القسم الثاني والذي يمثل ثلثي القناة السمعية فهو الجزء العظمي.

أما عن الالتهابات التي تصيب صوان الأذن، فيقول الدكتور “معن”: أنه التهاب غالباً ما يصيب الأطفال، والذي يطلق عليه “التهاب غضروف الأذن”، والذي عبارة عن التهاب بكتيري، سواء كانت بكتريا عنقودية أو عقدية. ويحدث التهاب الصوان نتيجة تلقي ضربة على غضروف الأذن “Trauma”، ومن ثم تدخل البكتريا من خلال وجود شق قد حدث بالجلد، أو يمكن أن تدخل البكتريا نتيجة تلقي ضربة فيحدث تجمع دموي بين غضروف الأذن والجلد الملتهب، فيحدث الالتهابات.

كما أنه قد يحدث عند الشباب؛ نتيجة ثقب غضروف الأذن كما يحدث في الحالات التجميلية، والتي يحدث بها التهاب شديد، فيحدث احمرار شديد بغضروف الأذن، ويكون مصاحب بألم شديد، وكذلك يحدث تورم بغضروف الأذن. ومشكلة هذا النوع من التهابات صوان الأذن أنه قد ينتشر ويمتد ليصيب الأنسجة المحيطة، فيحدث تشوه في الشكل الخارجي للأذن.

وتكثر التهابات صوان الأذن عند الرياضيين وخاصة في أنواع الرياضات التي يحدث بها التحام بدني مباشر.

كما أنه قد يحدث التهاب بكتيري في الأذن الخارجية، والذي قد يكون التهاب بكتيري محدود ببصيلات الشعر الموجودة بصوان الأذن، والتي يحدث بها خراج والذي يطلق علية “دمل الأذن”، والذي من الممكن أن تتم معالجته باستخدام مضادات حيوية أو بالتدخل الجراحي.

وكذلك من الممكن أن يكون الالتهاب البكتيري حاد، والذي غالباً ما يحدث بالمسابح، والسبب هنا يكون تفاوت درجات الحموضة الموجودة بالقناة السمعية بالإضافة إلى وجود الكلور بالمياه، والذي يؤدي في النهاية إلى خلق بيئة مناسبة لنمو البكتريا، والتي تنتشر وتنمو بشكل مرضي في الأذن مما يؤدي إلى إمكانية حدوث تضييق بالقناة السمعية إذا كانت الالتهابات شديدة جداً.

أسباب التهابات الأذن الخارجية

ويضيف الدكتور “أبو جبة” قائلاً أن من أهم أسباب التهابات الأذن التنظيف الدائم لها وكذلك إزالة المادة الصمغية بها، والتي تحافظ على درجة حموضة مناسبة للأذن، وكذلك تحمي القناة السمعية من الجراثيم والغبار. لذلك فإنه يحذر من استخدام سلاكة الأذن، والتي قد تعمل على إزالة المادة الصمغية الهامة أو إدخالها إلى الأذن من الداخل فيؤدي إلى انسداد الأذن في النهاية.

ويؤكد الدكتور “معن” أن معظم التهابات الأذن الخارجية تكون مصاحبه بألم شديد، ماعدا الالتهاب الفطري. بالإضافة إلى حدوث سيلان بالأذن، وكذلك قد يؤدي إلى حدوث انسداد تام بالقناة السمعية فيؤدي ذلك بدوره إلى ضعف السمع. و في هذه الحالة يتم التشخيص عن طريق عمل مسحة من إفرازات الأذن وإتمام الاختبارات اللازمة بالمعمل، حتى يتم تحديد البكتريا المسببة لهذا الالتهاب، ومن ثم استخدام المضاد الحيوي المناسب.

أما عن العلاجات التي تستخدم في حالات التهابات الأذن، فيقول الدكتور “معن” أنه لابد من بدأ العلاج بمجرد وصول المريض إلى العيادة، ولا يمكن الانتظار حتى يتم تحديد المضاد الحيوي المناسب بالمعمل، وذلك بسبب حالة الألم الشديدة التي يكون بها المريض، فيبدأ الطبيب باستخدام مضادات حيوية سواء على شكل قطرات أو حبوب، أما إذا كانت الأذن في حالة انسداد تام، فيتم عمل حشوة للأذن بجانب المضاد الحيوي، وذلك يخفف كثيراً من آلام المريض خلال ٢٤ ساعة. ولا يمكن أن ننسى دور المسكنات في مثل هذه الحالات.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *