ما هي أسباب وعلاج الصداع المتكرر

صورة , الصداع المتكرر , صداع الشقيقة
الصداع المتكرر

ما هو الصداع؟ وما هي الأنواع الأكثر شيوعا للصداع؟

قال “د. نصري معلم” استشاري جراحة الدماغ والأعصاب. يعتبر الصداع المتكرر عرض لأمراض أخرى وليس مرضا في حد ذاته، فهو ما يصيب الرأس أو الرقبة بمكوناتها من ألم.

يمكن للمريض إعطاء مؤشر للطبيب لمعرفة سبب الصداع المتكرر في الرأس، لكن هناك الأعراض التقليدية للصداع والتي تختلف في طبيعتها.
فليس معروفا طبيا حتى الآن سبب صداع الرأس نتيجة الأعضاء الخارجية لها كالعين، ولكن تشير البحاث إلى وجود خلل في الأوعية الدموية الموجودة في الدماغ والتي تسبب هذا الصداع المتكرر من خلال الضغط الزائد داخل الجمجمة.

أنواع الصداع المتكرر

تابع “د. معلم” الصداع التوتري: وهو الصداع الناتج عن العمل الزائد دون أخذ راحة كافية للجسم ويصاحبه ألم في أعلى الرأس، وأحيانا يصاحبه ألم في عضلات الرقبة مع وجود توتر نفسي، ويمكن علاجه بالراحة اليومية والنوم الجيد.

الصداع العنقودي: هو عبارة عن مجموعة من الحبات، ويأتي في فترات زمنية معينة مثل مرة كل شهر ويستمر لفترة معينة أيضا، كما يصاحبه هزال عام وتقيؤ، وزغللة بالعين، وتوتر نفسي.
الصداع العادي أو الشقيقة: هناك نوعين من هذا الصداع:
النوع الأول من الصداع المتكرر يمكنه أن يبدأ بألم شديد دون حدوث أي مؤشرات أو مقدمات.
النوع الثاني: يمكن الشعور بمقدماته على المريض مثل الإرهاق والتعب العام والذي يستمر من 30 إلى 45 دقيقة، ثم بعدها تحدث نوبة الصداع.

علاج الصداع المتكرر

هناك بعض الأدوية لكل نوع من الصداع، حيث يمكن استخدام مُسكّن (البارسيتامول) للسيطرة على الصداع. كما أن هناك أدوية يتم تناولها في حالة حدوث نوبات قوية للصداع والتي يمكنها تخفيف الألم.

كيف يؤثر الصداع المتكرر على الإنسان وخاصة الشباب؟ وهل التشخيص الخاطئ من الأطباء يمكنه التأثير على الشخص؟
أوضح “د. نصري” يصيب الصداع التوتري أكثر الفئات من الشباب الناتج عن طبيعة عدم رضا بالحياة والظروف المعيشية التي يعيشونها، فلابد لهم من من تناول الأدوية النفسية في بعض الأحيان لمعالجة للصداع حتي لا يحدث لهم خلل نفسي معين نتيجة ذلك.

وتابع الطبيب: يوجد أيضا صداع لدى الأطفال والذي يصعب تشخيصه لعدم مقدرة الطفل بوصف حالته التي يعانيها بشكل دقيق وفيه يعتمد الطبيب على الأهل في التشخيص.

وأكمل الطبيب: بالطبع يؤثر التشخيص الخاطئ على المريض وبخاصة على النسيج الدماغي حيث يمكن للصداع يكون نتيجة نزيف أو ورم داخل الدماغ، لذلك يجب التشخيص السليم معرفة سبب صداع الرأس.

فعند حدوث تغير في طبيعة الصداع المتكرر من زغللة في العين وشدة ألم الرأس وتقيؤ، وضعف في الأطراف وغيرها من الأعراض التي لم تكن موجود من قبل، يجب مراجعة الطبيب في الحال وعدم الاكتفاء بأخذ حبوب معينة.

هل هناك فئات معينة أو اعمار معينة يزيد لديها الشعور بالصداع؟

هناك بعض الفئات والحالات المعينة التي يزداد عندها الصداع المتكرر منها:
خلال سن اليأس عند النساء وعند انقطاع الدورة الشهرية بسبب تغيير الهرمونات.

رابط مختصر:

أضف تعليق