ما هي أضرار العصائر الصناعية

صورة , غذاء , العصائر الطبيعية

الفرق بين العصائر الطبيعية والمُصنعة

تقول اخصائية التغذية العلاجية الدكتورة “ميسا فؤاد عودة”: أن العصير الطبيعي هو عبارة عن عصير مستخلص كامل من الفواكه، ولا يكون مُضاف إليه سكر، أو ماء؛ لذلك فإن هذا النوع من العصائر لا يتجاوز عدة ساعات إلى يوم واحد فقط من تاريخ صُنعه، وبالتالي فنجد العصير الطبيعي يفسد بعد بضعة ساعات، أو بعد مرور يوم كحد أقصى من الصُنع.

ويعتبر السكر الموجود في العصائر الطبيعية هو سكر الفواكه الطبيعي، ويمكن معرفة عدد السعرات الحرارية الموجودة في العصير، من خلال معرفة عدد السعرات الحرارية الموجودة في الفاكهة التي تم صُنع العصير منها؛ حيث أنه إذا كان كوب العصير يُصنع من ثلاث حبات من التفاح على سبيل المثال، وتحتوي الواحدة منه على ٦٠ سعر حراري، إذا فإن كوب العصير يحتوي على ١٨٠ سعر حراري.

وعادة ما يتم تقدير حصص الفواكه التي يجب أن يتناولها الشخص السليم إلى ٣-٤ حصص يومياً، بينما الأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب، الكلى، والسكري، تكون الحصص اليومية من الفواكه أقل لتكون ٢-٣ حصص يومياً، وهذا الكلام ينطبق على الفواكه الطبيعية التي تحتوي على نسبة سكر معتدلة، ونسبة عالية جداً من الألياف، وبما أن الكوب الواحد من العصائر الطبيعية يحتوي على الحصص المناسبة تقريباً من الفواكه اليومية، فلا يفضل أن يتم تناول أكثر من كوب من العصير الطبيعي يومياً.

أما العصائر الصناعية فهي عبارة عن عصير تم صُنعه من الفواكه، مع إضافة السكر، والمياه له، ذلك بالإضافة إلى أنه قد يتم إضافة المواد الحافظة له لتطويل فترة الصلاحية “Shelf life” الخاصة به لأطول فترة ممكنة.

وفي هذا النوع من عصائر الفواكه، فإنه يحتوي على نسبة عالية من السكر المُضاف له، ذلك بالإضافة إلى المواد الحافظة، وما إلى ذلك مما يجعله يحتوي على ضعف السعرات الحرارية الموجودة في الفاكهة الطبيعية التي صُنع منها.

أهمية العصائر الطبيعية للأطفال

في وقتنا الحالي أصبح الاطفال بحاجة لنسبة عالية من السوائل بشكل يومي؛ نظراً لما يفقدونه من سوائل الجسم أثناء اللعب، ممارسة الرياضة مثل السباحة، أو حتى تعرضهم لأشعة الشمس.

لذلك فيحتاج الأطفال لكمية كبيرة من السوائل، والتي يفضل أن تكون في صورة المياه الطبيعي، حتى لا تسبب العصائر ارتفاع مستوى السكر في الدم، وتزيد من طاقة الجسم، أو قد تسبب بذلك فرط الحركة للطفل؛ لذلك فلا يفضل أن يتناول الطفل أكثر من كوبين من العصير يومياً، سواء كان هذا العصير طبيعياً، أو صناعياً.

أضرار للعصائر الصناعية

كما أشارت الدكتورة “ميسا” إلى أن العصائر الصناعية تحتوي على نسبة عالية جداً من السكر، وبالتالي تحتوي على نسبة عالية من السعرات الحرارية، وإلى جانب ذلك فإن العصائر الصناعية لها العديد من الأضرار الصحية الاخرى، والتي من بينها:

  • تخفّض البروتين: لأنه يساعد على بناء الخلايا السليمة وتجديد العضلات ، فإن المواد الكيميائية الموجودة في العصير الصناعي ستكسر البروتين ، مما يجعل الجسم غير قادر على الاستفادة منه.
  • مرتفعة السعرات الحرارية: لذلك ، بسبب ارتفاع تركيز السكر ، فإن تناول الكثير من العصير المعالج يمكن أن يسبب السمنة عند الأطفال.
  • تهيج القولون: يشكل العصير الاصطناعي تهديدًا للصحة الجسدية ، خاصة إذا كان الشخص يعاني من رد فعل تحسسي في الجهاز الهضمي والمعدة ، مصحوبًا بمتلازمة القولون العصبي وألم المعدة والجوع الدائم وفقدان الشهية.
  • ضار بالنساء الحوامل وكذلك المرضعات.

أخيراً، فتؤكد الدكتورة “عودة” أن هناك مخاطر كبيرة من العصائر المصنعة؛ لأنه يحتوي على مواد كيميائية وعوامل منكهة ومواد حافظة وألوان اصطناعية ، خاصة للأطفال في مراحل النمو والرضاعة أو النساء الحوامل ، لأنه يمكن أن ينقل المواد الخطرة التي ذكرناها سابقًا إلى الأطفال ، مما يساعد على إضعاف الجهاز العصبي ويسبب تشوهات خطيرة في الجنين.

تقرأ هنا أيضًا

رابط مختصر:

أضف تعليق