ما هي أعراض الجرب وعلاجه

صورة , مريض , جفاف الجلد , أعراض الجرب , علاج الجرب
أعراض الجرب

كيف يمكن تعريف الجرب وهل هو مرض أو عرض ؟ وما الأسباب المسببة لهذا المرض؟

وعن  أعراض الجرب  بدأ “د. طارق بن إبراهيم مهنا استشاري الأمراض الجلدية والتناسلية ” حديثه بأن مرض الجرب هو عبارة عدوى يسببها طفيلي الجرب والاسم العلمي له هو ” القارمة الجربية” وسميت بذلك لأنها تقرم الجلد وتسكن بداخله وهي تكون في الجزء السطحي من الجلد فقط. وإذا أردنا التحدث عن الأسباب المسببة للجرب فالطفيل المسبب للمرض هو عثة أو بالإنجليزية (Mayt ) فهي ليست فيروس وليست بكتيريا كما ورد في مواقع التواصل الاجتماعي في الفترة السابقة وهو مرض شائع جداً في العالم يُصاب به مئة مليون شخص في العالم وله أماكن يستوطن بها وهي جنوب استراليا والمناطق الاستوائية والمناطق المجاورة لها حتى أنه في جنوب استراليا ذكروا أن 50% من سكان استراليا مصابون بهذا المرض فهو مرض شائع وليس جديد أو خطير.

هل هناك عوامل تساعد على اختراق الحشرة ( القارمة) للجلد أم أنه متى جاءت الحشرة للجلد اخترقته؟

قال “د. طارق” أن هذه الحشرة بالطبع مكونة من ذكر وأنثى الذكر أصغر حجماً من الأنثى فالذكر طوله تقريباً ربع ملليمتر وطبعا لا تُرى هي بالعين المجردة والأنثى تكون حوالي ثلث إلى نصف ملليتر وعرضها ثلث ملليمتر وهناك شيء في الطب أسمه فترة الاحتضان وهي الفترة التي يبدأ فيها مسبب المرض في الظهور فمثلا الزكام فيروسي وفترة احتضان الفيروس تقريباً أربعة و عشرون ساعة بينما مرض الثآليل التي تظهر في القدم وهو أيضاً فيروس فترة احتضانه للمرض من ستة شهور إلى ثمانية شهور أما بالنسبة للجرب فعندما يدخل الطفيلي الجلد يُظهر نفسه من أسبوعين إلى ثمانية أسابيع أي أنه عندما يصاب الشخص بالطفيلي لا تظهر عليه أيه أعراض إلا بعد أسبوعين إلى ثمانية أسابيع والسبب في ذلك أن الحشرة عندما تبدأ العدوى تقرم الجلد وتدخل في الجزء السطحي من الجلد وتعيش به وطبعا هي تحتاج إلى أن تتكاثر والتكاثر لا يحدث إلا بتزاوج ذكر وأنثى الطفيل على الجلد وبعد ذلك الذكر يموت والأنثى تبيض يومياً حوالي بيضتين والناس المصابة بالجرب يكون متوسط البيض في جلدهم حوالي عشر بيضات والحالات التي تشتكي من نقص في المناعة قد يصل عدد البيضات الموجودة في الجلد إلى مئات الألوف فإذا التقى الشخص السليم بالشخص الذي يحتوي جلده على عشر بيضات تظهر عليه العدوى بعد اسبوعين إلى ثمانية اسابيع أما إذا التقى بالشخص الذي لديه عشرات الالوف من البيضات هنا تظهر لديه العدوى بعد يومين أو ثلاثة وكذلك الاحتكاك المباشر بالجلد المصاب ينقل العدوى سريعاً. ومن هذا الكلام نفهم أن الحشرة الأنثى لا يمكنها فعل شيء دون الذكر لكن الذي يسبب الأعراض هي الحشرة الأنثى فالبيضات والإفرازات التي تفرزها الأنثى هي التي تسبب الحكة الشديدة و أيضاً الأنثى تتغذى على الجلد وتنشط في الليل لذلك تكثر الحكة بشدة في الليل. وذكر أننا نفهم من ذلك أن العرض الأولي للجرب هو الحكة فلا يمكن وجود جرب بدون حكة شديدة فليس كل من يحك لديه أعراض الجرب.

أسباب الحكة في الجسم كثيرة جداً منها

• الإنسان المصاب بالسكر يشتكي من حكة في الجلد.
• جفاف الجلد يسبب الحكة.
• بعض أمراض الحمل.
• التهاب الفطريات.
• بعض أمراض الكبد.
• الأمراض الجلدية المعروفة.
فيجب أن نعرف أن أسباب الحكة في الجلد كثيرة واحد منها هو الجرب.

ما علاج الأكزيما والبهاق وهل أعراض الأكزيما تشبه أعراض الجرب؟

ظهور النمش تحت العينين وتحوله إلى سواد. قد يكون نوع من أنواع الأكزيما وهي أكثر من عشرة أنواع ومتعددة وهذه قد تكون أحد أنواعها الذي يأتي تحت العين وفي الخد وتسبب لون بني للجلد وأحياناً تشققات وهنا يجب معرفة هل يضع الشخص مواد كيماوية على وجهة أم لا لأنها يمكن أن تكون هذه المواد المسببة لذلك. كما ذكرنا يوجد أنواع عديدة من الأكزيما منها الأكزيما الوراثية أو أكزيما ربة المنزل فلابد من الكشف لتحديد العلاج المناسب على حسب نوع الاكزيما لكن لا يوجد علاج للأكزيما الا الكورتيزون وتحدد درجته على حسب نوع الاكزيما وفي الغالب لا يحبذ الأطباء استخدام الكورتيزون القوي إلا في حالات الضرورة فقط وبالطبع عندما يصاب الوجه بالأكزيما لا يُستخدم إلا الكورتيزون الضعيف جداً. أما بالنسبة للبهاق فأنه إذا وجد في الإنسان يجب أولاً التأكد من كونه بهاق أم لا باستخدام الأشعة فوق البنفسجية فقد يكون أحياناً نوع من أنواع الفطريات يسبب لون أبيض مثل البهاق لكن إذا تأكدنا أنه بهاق فإننا نستخدم الكورتيزون المتوسط على حسب تعليمات الطبيب وفي العادة يستخدم الكورتيزون لمدة خمسة ايام متتالية ثم نعطي راحة يومان للجسم وهكذا إلى أن يذهب أثره ويشفى بإذن الله تعالى حتى لا يكون هناك مضاعفات. وقال أن المضادات الحيوية التي يأخذها الأطفال خاصة بها مواد تسبب الطفح الجلدي والصحيح عند ظهور الحساسية بعد أخذ المضاد الحيوي التوقف فوراً عن أخذ المضاد الحيوي وأخذ علاج مضاد للحساسية ويجب أخذ كورتيزون موضعي ضعيف لمكافحة الطفح الجلدي لكن الأفضل الفحص عند طبيب الجلدية.

هل مرض الجرب ينتقل عن طريق الاحتكاك المباشر أم أن هناك طرق أخرى لانتقاله؟

أوضح “د. طارق بن إبراهيم” أنه عندما يُصاب الشخص تظهر عليه أعراض الجرب فبعد اسبوعين إلى ثمانية أسابيع من الإصابة وللأسف الشديد يمكن انتقال العدوى خلال هذه الفترة وهذه المشكلة التي تجعلنا نعالج جميع المصابين في منطقة واحدة ويجب أن نفرق في العدوى بين العدوى المحدودة والعدوى المنتشرة فالعدوى المحدودة عندما تحصل في احد أفراد العائلة وفي هذه الحالة نعطي لجميع من في المنزل العلاج أما العدوى المنتشرة فهي التي تحصل في منشآت كاملة حيث قد يصاب مئات الأشخاص في وقت واحد كما حدث في مكة وهذه مشكلة كبيرة حيث أن هناك احتكاك مباشر من قبل المعتمرين والحجاج وبأعداد كبيرة جداً.
وقال أن المرض ينتقل عن طريق الاحتكاك المباشر ولفترة طويلة تظهر أعراض الجرب فمجرد المصافحة مثلاً لا ينقل العدوى لكن التعايش مع شخص يشتكي من أعراض الجرب من شأنه أن ينقل العدوى وطبعاً العلاقة الجنسية بين الرجل والمرأة يمكن أن تنقل العدوى كذلك الأطفال الذين يلعبون مع بعض بالطبع ينتقل المرض بينهم إذا كان المرض موجود عند أحدهم. لكن نلاحظ أن انتشار أعراض الجرب في العالم كله أرتبط ببيئة تفشي المرض.

أسباب انتشار مرض الجرب

• التكدس والزحام.
• الجوع وقلة التغذية.
• قلة النظافة الشخصية.
لابد من توافر البيئة الصحية والتهوية و التشميس الجيدين وخلو المكان من الحيوانات فمرض الجرب يصاب به الحيوان والإنسان والحيوانات التي تُصاب بالمرض الإبل والماشية والكلاب والخنازير والقطط وبعض انواع الطيور ولكن يختلف نوع الطفيلي عند الإنسان عن الحيوان فعندما يأخذ الإنسان العدوى من حيوان فإن الطفح يكون خفيف وعلاجه سهل أما عندما ينتقل من إنسان لإنسان فإن الطفح يكون كثير جداً وعلاجه صعب.

بعض الناس تعاني من حكة ولا تعرف هل هو جرب أم لا وكانت هذه الحكة ليلاً ونهاراً؟
أسباب الحكة كثيرة كجفاف الجلد وقلة شرب المياه كما ذكرنا من قبل وكذلك يجب معرفة نوع الشامبو والصابون والمكياج المستخدم لذلك لابد من استشارة الطبيب قبل التشخيص. إذا حصل نوع من البقع بعد اختفاء الحبوب يجب الانتظار لمدة ستة شهور ومن ثم إعطاء بعض الكريمات التي من شأنها إزالة أثر تلك الحبوب. لمن يعانون من حبوب في منطقة الظهر والكتفين وتبقى أثارها موجودة.

بالنسبة للمدارس هل يوقف المعلمين والمعلمات الشرح عند اكتشاف مرض الجرب في احد الفصول ؟
قال “د. المهنا” أن المعلمين والمعلمات عند الوقوف للشرح لا يوجد عليهم أي خطر لأنه لا يوجد احتكاك مباشر بينهم وبين الطلبة لكن المشكلة الحقيقة تكمن في علاقة الطلاب ببعضهم فهم يتلامسون كثيراً وهذا من شأنه أن ينشر المرض.
وأردف ” الدكتور طارق إبراهيم مهنا ” فيما يخص ما يقال أن الجرب يمكن انتشاره عن طريق الغبار وهذا غير صحيح بالمرة وإشاعات غير صحيح فالطفيلي لا يعيش خارج الجسم أكثر من ثلاث أيام فهو لا ينتقل عن طريق الهواء أو الأكل أو أحواض السباحة. ومن الإشاعات أيضاً التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي أن الكحول يحمي من الإصابة بالجرب وهذا شيء خاطىء جداً فالشخص يمكن أن يعقم يده بالكحول إذا صافح شخص يشك أنه مصاب بالجرب أما دهان الجسم كله بالكحول وفوق الملابس أيضاً فهذا غير صحيح أبداً ويسبب تخريب الملابس أيضاً.

هل عدوى الكبار في أعراض الجرب مثل عدوى الأطفال أم لا؟

ذكر “د. طارق” أن الأطفال في كل شيء لهم وضعهم الخاص وبالنسبة للجرب فلهم وضعهم الخاص في طريقة العدوى وطريقة الطفح و طريقة العلاج فطريقة العدوى لدى الأطفال تكون من الأم عندما ترضع طفلها حيث أن الطفل في وضعية الرضاعة يكون رأسه أقرب لمنطقة تحت الإبط وعند الأطفال ينتشر المرض في كل أجزاء الجسم حتى الرأس وكذلك ينتقل في بواطن اليدين و القدمين وهذا لا يكون موجود في الكبار أبداً والسبب في ذلك أن جلد الطفل رقيق جداً لذلك لا تستطيع القارمة الجربية اختراق هذه المناطق عند الكبار.

هل أعراض الجرب هي طفح جلدي فقط أم هناك مضاعفات أخرى؟

قال الدكتور ” طارق” أن الجرب عبارة عن طفح جلدي والحشرة تعمل أخاديد في الجسم وتسكن بها والأخاديد تكون في منطقة بين الرجلين أو اليدين أو تحت الإبط أو في منطقة السرة أو تحت الثديين للنساء وفي المنطقة التناسلية وفي منطقة الرسغين والأكواع هذه تعتبر مناطق الإنتشار والحكة الشديدة تؤدي إلى تدمير الجلد وإذا تدمر الجلد تبدأ البكتيريا تهاجم ومن كثرة البكتيريا يصبح عند المريض دمامل وهذه الدمامل لها نوعين من البكتيريا تكون هي السبب إما ستربتوكساس أو ازتفيلكوساس وهذه البكتريا تؤدي إلى مضاعفات كبيرة كتسمم الدم وهذا مرض خطير وأيضا يمكن أن تسبب التهاب الكبد وهو مرض خطير أيضاً وهذا كله يظهر إذا لم يعالج المريض فيجب عدم الاستهتار حتى لا ندخل في مضاعفات بهذا الشكل.

فيما يخص ملابس المصابين بأعراض الجرب كيف يتم التعامل معها؟

قال “الدكتور طارق المهنا” أن ملابس الشخص المصاب لابد أن تغسل بشكل منفصل و أيضاً تغسل بماء ساخن لأن الحرارة تقتل الطفيلي وتوضع في الشمس حتى نتأكد من قتل هذه الطفيليات وأيضاً يجب عدم النوم مكان الأشخاص المصابين بالجرب فخلال العلاج يجب التخلص من الطفيلي الموجود في الملابس أو ملايات السرير والمخدات وهكذا.

كيف تكون مرحلة علاج مرض الجرب للمريض المصاب بالجرب ومرافقيه؟

قال “د. المهنا” أن أفضل علاج للجرب هو دواء يسمى بيرمثرين تركيز 5% وهو كريم يدهن به كامل الجسم من الرقبة إلى أسفل الجسم ونتركه من 12 ساعة إلى 18 ساعة ثم يغتسل الإنسان و يجب إعطاء المصاب علاج الجرب لتقليل الحكة مع العلاج والدواء الثاني أسمه بنزايلبنزويت وتركيزه من 10-25 % على شكل سائل وأيضاً يدهن من الرقبة إلى أسفل الجسم أما الدواء الثالث أسمه كروتا يكون ولكنه أضعف علاج في الأدوية المذكورة. والدواء الأخير ليندين لكنه كان يستخدم في القديم لكنهم وجدوا أن له مضاعفات كثيرة ولا يستخدم للأطفال أو الحوامل وجاءت الأدوية هذه فعالة وجديدة وحلت محله. وأخيراً يوجد كريم الكبريت ” سيلفر بريمستات ” وهذا أيضاً فعال جداً بتركيز 5-10% وهو العلاج الوحيد المتاح للأطفال أقل من شهرين وكذلك الحوامل. أكد أن الحكة ستسمر حتى باستخدام هذه العلاجات وقد تستمر إلى أسبوعين أو أكثر لذلك يجب أخذ علاجات مضادة للحكة لكن لو ظهر طفح جديد هنا يجب الكشف وأخذ علاج جديد. وأخيراً ظهرت حبوب تسمى ” ايفر ميكتين تابلت ” تُعطى بالفم وهي لعلاج أعراض الجرب ولكن لم يُعترف بها حتى الآن ولم يتم اعتماده عالمياً غير أنه غالي جداً.

ما رسالة “د. طارق المهنا ” فيما يخص المصادر الموثوق بها لأخذ المعلومات الصحيحة وخصوصاً بكثرة الإشاعات في الأيام الحالية؟
قال فيما يخص ذلك أن الجميع يجب أن يأخذون العلم من مصادره وكما قال تعالى: “فأسالوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون” فطبيب الأمراض الجلدية هو المصدر الأكثر أماناً أما أن يدخل الإنسان مواقع التواصل وينقل أخبار مغلوطة تؤدي إلى مشاكل كثيرة
وكانت رسالة “الدكتور إبراهيم” للهيئات الصحية أن المسألة يجب أن تؤخذ بجدية حتى نمنع المرض من الظهور والانتشار وخصوصاً بعد ظهوره في مكة المكرمة وكما ذكرت فوضعها أنها تعتبر قبلة للعالم الإسلامي فنحن نحتاج أن نعلم الطلبة والطالبات و أيضاً زيارات المنازل ونشر التوعية بكيفية التعامل مع المرض وأيضاً رفع المستوى البيئي للدولة وأن نحاول تخفيف التكدس

أضف تعليق