ما هي أورام الدماغ .. أسبابها، أعراضها وأبرز طرق علاجها

أورام الدماغ

قد تكون أورام الدماغ حميدة أو خبيثة، ولا توجد أسباب كثيرة ومعروفة لأورام الدماغ، ولكن قد تختلف أعراض أورام الدماغ، اعتمادًا على حجم الورم وموقعه وسرعة نموه.

أورام الدماغ وأسبابها

يقول اختصاصي جراحة الدماغ، والأعصاب والعمود الفقري الدكتور “بهاء الدين محسن”: أن ورم الدماغ يُعرف بأنه تكاثر غير طبيعي للخلايا، ويحدث ذلك بسبب وجود مشاكل على المستوى الجيني للخلية.

وقد يكون هذا الورم حميد، فيستطيع المريض أن يتعايش معه بدون الحاجة للعلاج، إلا في حالة تواجده في مكان حساس بالدماغ مثل قاع الجمجمة، أو قد يكون خبيث، وبالتالي يكون سريع النمو، ويؤثر بشكل سلبي جداً على المريض مسبباً ظهور أعراض خبيثة، كما أنه إذا تمت إزالته جراحياً قد يعود مرة أخرى.

وقد يحدث الورم الدماغي نتيجة:

  • وجود ورم في خلايا الدماغ نفسها ويستمر بالنمو.
  • وجود ورم بالأغشية المحيطة بالدماغ، وبالتالي يضغط ذلك الورم على الدماغ.
  • وجود أورام في الثدي، أو في الصدر، أو في الكلى، وبالتالي تنتشر لتصل إلى الدماغ “أورام انتقالية”.

ومن أهم الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث الأورام الدماغية:

  • تعرض الشخص أثناء الطفولة للأشعة.
  • العوامل الوراثية.
  • تناول اللحم المقدد قد يؤدي إلى الإصابة ببعض الأورام، ولكن مازال تحت الدراسة.

ولا تؤدي المياه الساخنة، أو سقوط الشخص على رأسه، أو إصابات الرأس عموماً، وكذلك لا تؤدي بعض الأطعمة لحدوث الورم الدماغي كما هو شائع اجتماعياً، ذلك بالإضافة إلى أنه لم يُثبت علمياً أن الهواتف النقالة تسبب الإصابة بالأورام الدماغية.

اقرأ أيضاً: ما هي أعراض وأنواع أورام الغدة الدرقية

أعراض الأورام الدماغية

إن إصابة أحد أفراد الأسرة بالورم الدماغي، يسبب التوتر والقلق بشكل كبير جداً، وتختلف الأعراض المرتبطة بالورم الدماغي تبعاً لمكان وحجم الورم ونوعه بالتأكيد، وقد يكون ورم الدماغ غير مصاحب لأي أعراض، وقد يكون مُصاحب لأعراض مثل:

  • الصداع: ولكن هذا عرض قد يسببه العديد من المشاكل الصحية الأخرى، مثل الصداع النصفي أو الشقيقة، أو الصداع التوتري. ولكن الصداع الذي يُصاحب الورم الدماغي، غالباً ما يكون صباحياً ومزمناً، ويكون مصحوباً بالغثيان والقيء.
  • نوبات الصرع.
  • اضطراب النظر، أو ازدواجية النظر.
  • مشاكل في السمع والكلام
  • اضطرابات سلوكية.
  • وجود ضعف بالأطراف، وفقدان الاحساس بالساق والذراع.
  • فقدان الإحساس.
  • اختلال التوازن.
  • الغثيان والقيء.

أبرز طرق علاج الأورام

إن طرق وأساليب جراحة الدماغ تطورت حديثاً بشكل هائل، ومن أبرز هذه الأساليب:

  • استخدام الليزر والوصل به إلى مكان الورم وكيه، ومن ثم يتم السيطرة على الورم تماماً.
  • كما أنه تم استخدام الليزر لعمل كي وعلاج البؤرة الدماغية التي قد تسبب تشنجات مرض الصرع.
  • إجراء عمليات إزالة الأورام الدماغية تحت تأثير البنج الموضعي، في حالة الإصابة بأورام دماغية تؤثر على النطق أو السمع، وبالتالي يتم التحدث مع المريض أثناء إجراء العملية الجراحية.
  • وتتم هذه التقنية بأدوات تسمى “Cortical stimulation”، حيث تؤثر على القشرة الدماغية.
  • جراحة المنظار: وبتلك التقنية تم التوصل إلى إزالة الورم الموجود في قاع الجمجمة، باستخدام المنظار عن طريق الأنف والتي لم يكن هناك طرق لإزالتها.
  • إجراء عمليات جراحية عن طريق فتح بسيط بجفن العين.
  • الجراحة المصوبة “Gamma knife”، أو”Cyber knife”، والتي أثبتت فاعليتها للسيطرة على بعض أورام الدماغ خلال العشرين سنة الأخيرة.
  • جهاز الملاحة تم استخدامه حالياً في تحديد وإزالة الأورام المرتبطة بالحركة خصوصاً.

وكل هذه التقنيات ساعدت كثيراً في شفاء معظم الأورام الدماغية، ولكن الطرق الجراحية لابد وأن تكون الخيار الأخير.

رابط مختصر:

أضف تعليق