Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

ما هي السياحة السوداء

صورة , ديلي بلازا , ولاية تكساس , السياحة السوداء
ديلي بلازا – ولاية تكساس

نعم إنها نوع من السياحة تنشده طائفة من الناس تسعى خلف المواقع المكانية التي شهدت جرائم العنف والإبادات الجماعية والإغتيالات السياسية والدينية والطائفية والمجازر الحربية والسجون والمعتقلات سيئة السمعة، ونحن هنا لسنا بصدد تحليل السمات الشخصية والنفسية لأولئك الذين تحفزهم روائح الدم وشهوة القتل، ولكننا بصدد التعرف على مجموعة من الأماكن التي حوَّلها الموت إلى مزارات سياحية يقصدها الآلاف، منهم الباحث في خبايا التاريخ الأسود للبشرية، ومنهم من يحاول معايشة الواقع بالتواجد في الظروف المكانية لمسارح الكوارث الدموية.

والجدير بالذكر أن بعض الدول والهيئات السياحية الرسمية فطنت إلى مزايا العوائد المادية من السياحة السوداء فعملت بكل جد على تحويل وتسويق هذه الأماكن كمقاصد تستقطب إليها الزوار، ووفرت لهؤلاء الزوار كل ما يساعدهم على التعرف على طبيعة الحادثة وأدواتها وملابساتها، وأبرز هذه المزارات ما يلي:

مسرح فودر

هو المكان الشاهد على حادثة إغتيال الرئيس الأميركي “إبراهام لينكولن” في العام 1865م، حيث كان يشاهد عرضاً مسرحياً هناك ومن ثَم اغتيل أثناء العرض، والحاصل أن السلطات المسئولة أعادت تأهيل المكان في العام 2009م فجعلت منه بجانب كونه مسرحاً فنياً مزاراً يشاهد فيه الضيوف عبر جدران زجاجية مكان اغتيال الرئيس، وأسست فيه متحفاً صغيراً لبعض ممتلكات الرئيس وأشهر معروضاته المسدس الذي استخدم في الحادثة والمسدس الخاص بالرئيس الأمريكي الذي أطلق منه الرصاص في محاولة لتفادي الإغتيال.

ديلي بلازا

وتقع هذه المنطقة في ولاية تكساس الأمريكية، وهي المنطقة الشاهدة على حادثة إغتيال الرئيس الأمريكي جون كينيدي في العام 1963م، وهي حادثة الإغتيال التي مازالت لغزاً إلى الآن، وتشمل الجولة السياحية في هذه المنطقة زيارة منطقة الإغتيال وبالتحديد النقطة التي توقفت فيها سيارة الرئيس بعد إطلاق الرصاص عليه، وزيارة الطابق السادس في “مستودع كتب تكساس” والذي اختاره القاتل “لي هارفي أوسولد” كموقع تمركز لإطلاق الرصاص، وغرفة مستشفى “بارك أيلاند” التي استقبلت كينيدي في محاولة لإسعافه.

مسرح بومبي

وهو المكان الشاهد على جريمة إغتيال “يوليوس قيصر” طعناً في العام 44 قبل الميلاد، وهي الجريمة التي يعرف معظمنا أن القاتل فيها هو “بروتس”، لكن زيارة المكان والمتحف الملحق به تُعرفنا أن حادثة الإغتيال كان وراءها 60 سيناتور، وأن “كاسيوس” هو العقل المدبر للجريمة.

بيرلا هاوس

وهو المكان الشاهد على اغتيال المهاتما غاندي في العام 1948م حين أطلق عليه “ناثورم جوتسي” ذو السبعة والثمانين عام ثلاث رصاصات، وبسؤال منفذ الجريمة عن دوافعه أجاب بأنه أحد المتعصبين الهندوس الرافضين لدعوات إحترام حقوق المسلمين التي أطلقها غاندي.

النصب التذكاري في رواندا

موقع النصب التذكاري هو موطن حملة الإبادة الجماعية التي شهدتها رواندا عام 1994م، حينها قامت مجموعة متطرفة تُدعى “الهوتو” بقتل أكثر من 800 ألف شخص من أقلية “التوتسي” وبعض المعتدلين من “الهوتو”، هذا إلى جانب إغتصابهم لمئات الآلاف من النساء، وحتى وقت قريب كان المكان خليطاً من المقابر الجماعية التي تطفو منها على السطح أعدادًا كبيرة من الجماجم والعظام البشرية، ثم حولته الدولة إلى نصب تذكاري شاهد على الأحداث، وأسست بالقرب منه متحفاً صغيراً يؤرخ لهذه الفترة العصيبة من تاريخ البلاد.

قرية أورادو سو غلان

هذه القرية الفرنسية كانت شاهدة في العام 1944م على أبشع المذابح التي اقترفتها يد النازية ضد العُزَّل من السلاح والنساء والأطفال، فبعد أن وصلت جيوش هتلر إلى إقليم “نورماندي” دخلت هذه القرية وهدمتها بالكامل وقتلت أكثر من 642 إنسان من سكانها، خلدت الدولة الفرنسية دور القرية التاريخي وتضحياتها بأن جعلتها على رأس البرامج السياحية المنظمة من وكلاء السفر، وأسست فيها ثلاثة متاحف ونصباً تذكارياً.

متحف سراييفو

كلنا يعلم أن المراهق “غافريلو برينسيب” هو الذي أطلق الرصاصة التي أشعلت الحرب العالمية الأولى حين قتل بها الأرشيدوق النمساوي “فرانز فرديناند” وريث عرش الإمبراطورية النمساوية المجرية وزوجته “صوفي” دوقة هوهنبيرغ بينما كانا يتجولان في أحد شوارع سراييفو عام 1914م، أي يمكن لنا القول بأنها رصاصة غيرت مجرى التاريخ، الآن تحول مسرح حادثة الإغتيال إلى متحف يضم الزي العسكري لفرديناند وقميصه الملطخ بالدماء، والجدير بالذكر أن إدارة المتحف بدأت منذ العام 2008م في عرض الأغراض الشخصية لمنفذ عملية الاغتيال.

المتحف الوطني للحقوق المدنية

حين وقف المناضل الحقوقي “مارتن لوثر كينغ” لتحية الجمهور من شرفة غرفته بفندق لوريان بمدينة ممفيس في 4 أبريل عام 1968م انطلق نحوه الرصاص ومات اغتيالاً، هذا الفندق برُمته تحول إلى متحفاً وطنياً للحقوق المدنية يعرض كل ما يخص تاريخ الصراع الدموي بين السود والبيض منذ تأسيس الولايات المتحدة الأمريكية.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *