الغذاء

ما هي اللحوم المصنعة وما هو الحد الأقصى لاستهلاكها


اللحوم المصنعة

هناك العديد من الأشخاص ممن لديهم شكوك حول اللحوم المصنعة والمبردة أهي صحية أم غير صحية وكيف يمكن استعمالها بالطريقة الصحيحة خاصة وأنها موجودة في العديد من المأكولات التي نتناولها مثل المعجنات والبيتزا وغيرها من الأغذية، ومن ثم يجب علينا معرفة مدى صحة هذه اللحوم ومدى اقترانها بالأمراض المزمنة خاصة أمراض القلب والسرطان.

ما هي اللحوم المصنعة؟

تقول أخصائية التغذية العلاجية “رند الديسي”، تشمل اللحوم المصنعة المارتديلا والحبش والهوت دوج وأي نوع آخر من أنواع اللحوم المجففة التي يستهلكها بعض الأشخاص بالإضافة إلى اللحوم المعلبة.

هناك 4 مواد موجودة في هذه اللحوم والتي نخشى منها على صحتنا كما أن بعض من هذه المواد موجود في كل اللحوم والبعض الآخر متخصص لطعم معين في هذه اللحوم ولكن بشكل عام فإن المادة الغذائية الأساسية المضافة لهذه اللحوم هي نترات الصوديوم والتي تضاف لثلاثة أسباب على اللحوم المبردة أولها هو حفظ اللون الأحمر أو الزهر على اللحوم وحتى نمنع تأكسد الدهون الموجود بها مما يجعلنا نحافظ على الطعم بشكل أفضل كما أننا نمنع بهذه المادة نمو البكتيريا الضارة مما يمنع الإصابة بأي نوع من أنواع التسمم الغذائي عند استهلاك هذه اللحوم الغير مطبوخة.

على الجانب الآخر، يجدر الإشارة إلى أن النترات تعتبر آمنة في حد ذاتها ويمكن تناولها من الخضار والفاكهة خاصة وأننا نضيفها إلى الأسمدة التي نستعملها ولكن حين تتعرض هذه النترات إلى درجة حرارة مرتفعة في الطهي أو القلي أو ما شابه فإن هذه النترات تتحول إلى نيتروزمين المقرون بشكل أساسي مع سرطان الكبد وسرطان المعدة بالإضافة إلى سرطان البروستات والثدي، لذلك عند تناول هذه اللحوم المبردة يُمنع أن نعرضها لأي درجة حرارة عالية حتى لا نُفعِّل هذه المواد الكيميائية لنحولها من مواد شبه آمنة إلى أخرى سامة وضارة لأجسامنا – بناءً على رؤية الأخصائية.

اقرأ كذلك:   ما هي فوائد الخيار

عند تعريض هذه اللحوم للدخان فإن هناك بعض المواد الكيميائية الضارة التي تظهر مع عملية تدخين هذه اللحوم حيث أنه عند حرق أي نوع من أنواع المواد العضوية تظهر PAH وهي مواد ضارة للجسم ومسرطنة في نفس الوقت، لذلك عند شراء اللحوم المبردة يُفضل الابتعاد عن اللحوم المدخنة.

ما هو الحد الأقصى لاستهلاك اللحوم المصنعة؟

هناك نوع آخر من أنواع المواد الكيميائية التي يمكن أن تكون موجودة في اللحوم المبردة والتي تظهر عند القلي أو الشوي على درجة حرارة عالية، لذلك يُفضل الامتناع عن اللحوم المبردة المدخنة لأنها تحتوي على مادة HAC وهي مادة مسرطنة وخاصة لسرطان المعدة والأمعاء كما لا يُفضل قلي هذه اللحوم في صورة سجق أو غيره.

وأخيراً عن الحد الأعلى لاستهلاك هذه اللحوم المصنعة فهو بين مرتين إلى 3 مرات أسبوعياً أي ما يقارب من 100 إلى 120 جرام من تلك اللحوم.

السابق
أغذية صحية لتجنب تسوس الأسنان عند الأطفال
التالي
فوائد الدايت القلوي للجسم عامة .. وهل فعلاً يحارب السرطان

اترك تعليقاً