ما هي بطانة الرحم الهاجرة وتأخر الإنجاب لدى السيدات

بطانة الرحم الهاجرة ، الحمل ، المرأة ، صورة
حول المرأة وما يعنيها

نتعرف اليوم على مصطلح بطانة الرحم الهاجرة وعلاقته بتأخر الإنجاب. النسب والإحصائيات تشير إلى هناك ٢-١٠٪ مصابين بهذه المشكلة ولكن هل بالضرورة بطانة الرحم الهاجرة تؤدي إلى تأخر الإنجاب، نتعرف على المزيد.

ما هي بطانة الرحم الهاجرة ؟

يجيب الدكتور «عارف الخالدي» استشاري أطفال الأنابيب عبر شاشة «رؤيا»، أصل البطانة تكون داخل الرحم والبطانة هي التي ينزل منها الدورة ويحدث بها زرع الجنين فإذا تواجدت البطانة خارج الرحم يصبح اسمها هاجرت من الرحم إلى الخارج وفي الغالب تكون مهاجرة إلى تجويف الحوض أو إلى المبايض أو حول الأنابيب وهذا وضع غير طبيعي لذلك قاموا بتسميتها بطانة الرحم الهاجرة، وهنا تبدأ المشاكل لأنه عادة البطانة تقوم بإنزال الدم كل شهر والدم الذي ينزل بالرحم يخرج إلى الخارج أما الذي ينزل بالحوض فلا يوجد له مكان فيؤدي إلى التصاقات أو تفاعلات أو مشاكل.

هل بالضرورة أنه يؤدي إلى تأخر الإنجاب لدى السيدات؟

المشكلة الأولى أن هذه الكلمة غريبة عن المجتمع العربي وثقافة المجتمع حول هذا الموضوع قليلة جداً ففي بلاد الغرب معروفة هذه المشكلة لأنها من أحد أسباب آلام الحوض المزمن وبالأخص البنات اللواتي يعانين من آلام من عمر ١٤-٢٥ يكون لديهم بطانة رحم هاجرة، والمشكلة الثانية قلة تشخيصها حيث من القليل القيام بعمل مناظير للرحم فإذا كانت الفتاة لديها آلام فيقوم الطبيب بإعطائها مسكنات وبذلك لا نصل إلى مرحلة تشخيصية صحيحة، فالنساء بشكل عام تحدث لديهم هذه المشكلة من ٢-١٠٪ ولكن النساء اللواتي تأخرن في الإنجاب لأكثر من سنة تصل النسبة ٢٠-٤٠٪ ويكون السبب هو بطانة الرحم الهاجرة، بمعني إذا كان هناك ١٠٠ سيدة لديها بطانة رحم هاجرة فمن المتوقع أن تعاني حوالي ٣٠-٤٠٪ من النساء من تأخر الإنجاب لذلك هذا ليس معناه أن كل سيدة لديها بطانة رحم هاجرة ستؤدي إلى عقم وتأخر في الإنجاب وفي بعض الأحيان تكون السيدة حامل وعند الولادة بعملية قيصرية نلاحظ وجود بطانة الرحم الهاجرة ولا تؤثر على سلامة الجنين أبداً ولكن المشكلة الأساسية بها هي أعراض تأخير الحمل والإنجاب.

أما عن كيف تؤدي إلى تأخر الحمل والإنجاب، فيتابع «د. عارف»، بطانة الرحم تنمو على سطح المبيض أو تنمو داخل المبيض وتقوم بعمل كيس دموي وهي مشكلة شائعة وتسمي Chocolate Sets لأن المادة التي تخرج منها مثل الشوكولا السائلة ويتم إزالتها كاملة من داخل المبيض وليس في كل الحالات فهناك حالات عليها الخضوع للجراحة وهناك حالات بسيطة جدا تكون عبارة عن آلام بسيطة وتأخر بالإنجاب بسيط لمدة ٦ أشهر أو سنة فلا يوجد داعي لإزالة البقع الحمراء وهؤلاء علاجهم يكون أدوية منشطة للمبايض أو تلقيح صناعي وهو أخذ حيوانات منوية من الزوج ووضعها داخل رحم الزوجة، أما الحالات المتقدمة جدا من بطانة الرحم الهاجرة والتي تكون بها كتل كبيرة بالمبيض أو انتشار في الحوض لها خطوات فنضطر إلى القيام بعملية أطفال الأنابيب وبالأخص إذا كان عمر المرأة فوق ٣٥ سنة أما إذا كانت أقل من ٣٥ نحاول مساعدتها بالطرق البسيطة للإنجاب سواء باستخدام المنظار لإزالة هذه البطانة الهاجرة أو كيها أو نقوم بعمل تلقيح صناعي.

رابط مختصر:

أضف تعليق