Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

ما هي فوائد الشعير

الشعير ، الكوليسترول ، مرضى السكري ، الخبز ، تسوس الأسنان ، حصوات المسالك البولية ، المرارة

ما هي فوائد الشعير؟

أجابتنا أخصائية التغذية “رُبى مشربش” قائلة: الشعير من الحبوب الغذائية الشائع إنتشارها في المطبخ العربي مثله مثل القمح، لذلك تتعدد منتجات الشعير في الأسواق العربية فمنه الشعير الجاف الخالص، وأيضًا خبز الشعير وقهوة الشعير ومشروبات الشعير العادية والغازية،

وتكمن فوائد الشعير المطبوخ الغذائية في أن الكوب الواحد منه يحتوي على:
1. 190 سُعر حراري أي ما يعادل الطاقة المتحصل عليها من حصتين ونَيْف من النشويات، وبذلك يمكن إعتبار الشعير مصدر أساسي للنشويات وبديل جيد للأرز والخبز.
2. 3.5 جم من البروتين أي ما يعادل نصف حصة من إجمالي البروتين المطلوب للجسم يوميًا.
3. 6 جم من الألياف، وتعتبر هذه الكمية كبيرة جدًا من الألياف، ولذلك تعتبر الفائدة الغذائية الرئيسية للشعير هي ما يحتويه من ألياف ضرورية للجسم، ومن ناحية أخرى تعتبر ألياف الشعير شبيه جدًا بألياف الشوفان، فأحد أنواع ألياف الشعير هو “البيتاجلوجين” وهو نفس النوع الموجود في الشوفان، وبالتالي يمكن إعتبار الشعير له نفس الفوائد الغذائية والصحية للشوفان فيما يخص تقليل مستويات الكوليسترول الضار في الجسم (LDL)، وبالتالي يعتبر الشعير من الأغذية الهامة جدًا لمرضى القلب.
4. 44 جم من النشويات أي ما يعادل حصتين وزيادة منها.

وتابعت “أ. رُبى”: ويمكن تحضير الشعير بشكله المسلوق حتى يصبح بديلًا للأرز وهو ما يعتبر مفيد جدًا لمرضى السكري ومرضى مقاومة الإنسولين ومرضى الكوليسترول والدهون الثلاثية ومريضات تكيس المبايض فكل هؤلاء المرضى لا يستطيعون تناول كميات كبيرة من الأرز بشكل دوري ومتتابع لذا يعتبر تنويع الحبوب لهم ما بين الفريك والشعير والبُرغل والكينوا أمر ضروري جدًا من الناحية الصحية. كذلك يمكن إضافة الشعير لأنواع الشوربة المختلفة. ويمكن أيضًا طحنه وصناعة الخبز من دقيقه، ونشير إلى أن خبز الشعير في حالات معينة أكثر فائدة من الخبز الأسمر لأنه غني بالألياف النافعة كما ذكرنا، علاوةً على غناه بمادة “الليجنينز” وهي ذات دور محوري في الحماية من بعض الأورام السرطانية مثل أورام الثدي والبروستاتا، كذلك فهو غني بمضادات الأكسدة التي تشبه تلك الموجودة في الخضروات والفاكهة.
وبخصوص شراب الشعير المنتشر بالأسواق فهو غني ببعض فوائد الشعير ولكن بطبيعة الحال لا يمكن مساواتها بفوائد الشعير الطازج، لأنه بالنهاية مشروب مُضاف إليه السكر الأبيض، ولذلك يلزم الإنتباه إلى الكمية التي يتم تناولها منه.

إلى أي مدى تعد قهوة الشعير مفيدة؟

وأشارت “أ. رُبى” إلى أنه أثبتت عدة دراسات بحثية دور قهوة الشعير في المحافظة على صحة الفم، حيث خَلُصت هذه الدراسات إلى أن قهوة الشعير تمنع تسوس الأسنان، وقهوة الشعير من أصناف المشروبات المتوارثة في الثقافة العربية، وهي متوفرة بالأسواق الآن، وتزداد فوائدها نظرًا لعدم إحتواءها على الكافيين.

وأخيرًا، وجب التنويه إلى عدم وجود دراسات طبية معتبرة تثبت أثر الشعير في الوقاية من حصوات المسالك البولية أو الشفاء منها، ولكن بشكل عام يعتبر شرب الماء والسوائل من أهم طرق علاج الحصوات لذلك يعتبر تناول مستخلص الشعير بعد غَلْيه وتصفيته ضروري في هذا الصدد.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *