ما هي فوائد الكمون

الكمون ، الكركوم ، السرطان ، التهابات الجلد

ما هي فوائد الكمون والكركوم؟

قالت “الدكتورة / رزان شويحات – أخصائية التغذية” أنه لا يخلو أي بيت أو أي مطبخ من الكمون والكركوم حيث يمكن لكل سيدة أن تستخدمهما في المنزل في كل الوجبات الغذائية تقريباً بطرق مباشرة وأخرى غير مباشرة.

يعتبر الكمون عبارة عن بذور النبات بينما الكركوم يعتبر شبيه الجنزبيل الذي يكون على شكل الجذور، لذلك يختلف الكمون عن الكركوم الذي يعتبر تابعا لفصيلة الجنزبيل مع مراعاة أن فائدتهما تعتبرمتشابهة بدرجة كبيرة.

يُعد الكركوم مختلفا بدرجة كبيرة عن العُصفر حيث أنهما نباتين مختلفين تماما كما أن العُصفر له لون برتقالي وله طعم مختلف بينما الكركوم له لون أصفر وله فوائد أخرى.

وأضافت ” رزان شويحات “: تأتي فوائد الكركوم في تحسين عملية الهضم لذلك فهو متشابه مع الكمون بدرجة كبيرة كما أنه يفيدنا في الغازات إلى جانب أن هناك أبحاث جديدة تفيد بأثر الكركوم الجيد في علاج السرطان، لذلك هناك حبوب أو مكملات غذائية من الكركوم في الوقت الحالي لهذا الغرض.

يمكن إدخال تلك البهارات للطعام كما يجب تمييز الطبخة التي نطهوها حيث لا يجب وضع نفس البهارات في كل الأطعمة، لذلك يمكننا رؤية الكمون والكركوم في المطبخ الهندي بكثرة وفي بعض الأكلات مثل الحبوب التي يدخل فيها الكركوم بدرجة كبيرة.

يمكن للكركوم كذلك التخفيف من الالتهابات التي قد تحدث للجلد خاصة الالتهابات البكتيرية بالإضافة لفوائده في الهضم.

أما عن الكمون فتشبه فوائده كثيرا الكركوم حيث أنه عبارة عن بذور يتم طحنها ولها فوائدها في الهضم، لذلك فهو يعمل على علاج الاسهال والنفخة كما يمكن إضافته على الحمص كما يمكنه تحسين الهضم إلى جانب تأثيره الإيجابي على الجهاز الهضمي بشكل عام.

يعتبر الكمون مثل للكركوم في فوائده حيث أنه مضاد للإلتهابات كما أن به بعض المواد المضادة للأكسدة التي قد يتعرض لها الجسم كما أن كل العمليات الناتجة عن تفاعل الجسم والتي تنتج عن الأكسدة يمكن علاجها بالكمون أو البهارات بشكل عام.

كذلك يوجد بالكمون الزيوت الطيارة والتي تشكل نسبة 5% من الكمون لذلك فالكمون يعطينا شعور بالشبع كما أنه يساعد في علاج النحافة لهذا السبب.

تعتبر الزيوت الطيارة مهمة بدرجة كبيرة ويجب شراء الكمون على هيئة حبوب ويمكن طحنها في المنزل مما يجعل نكهتها أقوى وتكون لها فوائد إيجابية بدرجة أعلى.

بالإضافة إلى ذلك، يوجد معادن وفيتامينات في الكمون ولكن لا يجب الاعتماد على الكمون كمصدر للفيتامينات والمعادن ولا يجب إضافة الكمون على كل الوجبات حيث أنه قد يتعارض مع بعض الأدوية، لذلك فإننا نخاف من المكملات التي تأتي من الكمون كما يجب علينا تناول الأغذية بشكل طبيعي دون وضع الكمون بكمية كبيرة.

هل يوجد موانع لتناول الكمون أو الكركوم؟

لا يوجد أشخاص معينة ممنوعة من تناول الكمون أو الكركوم ولكننا فقط نخشى من تناولهم مع تناول الأدوية أو عند تناولهم بكميات كبيرة ويجب حينها استشارة الطبيب.

في حالة شرب كمون أو الكركوم أو تناوله على شكل مكملات أو مدعمات يجب استشارة الطبيب على الفور.

يمكن للكمون المساعدة في علاج مرض السكر وهذا طبقا للتجربة الحياتية وليس طبقاً لدراسة مثبتة علميا.

هل يساعد الكمون على النحافة؟

لا يساعد الكمون على النحافة حيث أن كل ملعقة كبيرة من الكمون بها تقريبا 22 سعرة حرارية فقط ويتم توزيعها على الطبخة ولكن الكمون قد يساعد في علاج مشاكل الهضم والغازات والشعور بالنفخة، لذلك يمكن القول بأن الكمون يساعد في الشعور براحة الجهاز الهضمي والجسم بشكل عام.

يمكن وضع الكمون مع الليمون وشربهما مع بعضهما مع العلم بأن الكمون لا يعمل على حرق الدهون التي تعتبر طاقة زائدة في الجسم ويتم تخزينها في الجسم ويمكن حرق تلك الدهون عن طريق ممارسة الرياضة أو عن طريق تقليل كمية الطعام والبحث عن بديل طعام آخر.

ويعتبر الكمون من أكثر النباتات العشبية انتشارًا على مستوى العالم، فتستخدم بذور نبات الكمون كأحد اهم البهارات والأكثرها استخدامًا في جميع المطابخ الدولية، وتتميز بذور الكمون بالطعم اللاذع والرائحة النفاذة القوية ولذلك فهي تستخدم في إعطاء نكهة مميزة للأطعمة المختلفة.

ويتميز الكمون بإحتوائه على مجموعة كبيرة من العناصر الغذائية المختلفة كالفيتامينات والمعادن والتي لها دور فعال في الحفاظ على صحة الجسم ووقايته من العديد من الأمراض المختلفة، وفي مقالنا هذا سنتعرف على القيمة الغذائية للكمون وكذلك الفوائد الصحية المتعددة له.

القيمة الغذائية للكمون

يتميز الكمون بإحتوائه على العديد من العناصر الغذائية المختلفة، فهو يحتوي على مجموعة كبيرة من الفيتامينات مثل فيتامين أ وفيتامين هـ وفيتامين ك وبعض مركبات فيتامين ب، كما تحتوي بذور الكمون على نسبة عالية من الكربوهيدرات، كما يحتوي الكمون على بعض المعادن مثل الكالسيوم والنحاس والحديد والبوتاسيوم، كما تحتوي بذور الكمون على مجموعة كبيرة من الزيوت العطرية والتي من أهمها cuminaldehyde. كما يتميز الكمون بإحتوائه على نسبة جيدة من الألياف ومضادات الأكسدة.

الفوائد الصحية للكمون

1. تحسين أداء الجهاز الهضمي: للكمون العديد من الفوائد للجهاز الهضمي فهو يحتوي على نسبة جيدة من الألياف التي تساعد في تحسين عملية الهضم، كما أن له القدرة على تحفيز البنكرياس على إفراز بعض الإنزيمات التي تساعد تحسين أداء القولون والوقاية من اضطرابات القولون العصبي وعلاج عسر الهضم مما يساعد على تحسين أداء الجهاز الهضمي بصفة عامة.

2. الوقاية من فقر الدم: يحتوي الكمون على نسبة عالية من معدن الحديد وهو من أهم المعادن المسؤولة عن إنتاج كرات الدم الحمراء ومن ثم زيادة نسبة الهيموجلوبين في الدم، ولذلك فإن تناول مشروب مغلى بذور الكمون أو إضافته إلى الطعام بشكل مستمر يساعد في الوقاية من الأنيميا وفقر الدم.

3. الوقاية من السرطان: يتميز الكمون بإحتوائه على مجموعة من أقوى مضادات الأكسدة والتي تساعد في محاربة الشقوق الحرة، مما يساعد في الحفاظ على صحة الخلايا ومنعها من التلف وتحولها إلى خلايا سرطانية، ولقد أثبتت الدراسات أن مضادات الأكسدة لها دور فعال كذلك في وقف نمو الخلايا السرطانية.

4. التخسيس وإنقاص الوزن: يعتبر مغلى الكمون من أشهر الوصفات الشعبية وفي الطب البديل لحرق الدهون، فتناول مغلى الكمون على الريق يوميًا يساعد في زيادة معدل الحرق وزيادة معدل عمليات الأيض مما له دور فعال في إنقاص الوزن بشكل سريع وآمن.

5. منع تشوهات الأجنة: يحتوي الكمون على نسبة جيدة من حمض الفوليك والذي له دور هام وفعال في منع تشوهات الاجنة والتي قد تحدث في شهور الحمل الأولى، كما يحتوي الكمون على مجموعة من المعادن والفيتامينات التي تحتاجها المرأة الحامل للحفاظ على صحتها وصحة جنينها طوال فترة الحمل.

رابط مختصر:

أضف تعليق