ما هي متلازمة موت الرضع المفاجئ

متلازمة موت الرضع المفاجئ

متلازمة موت الرضع المفاجئ ليس لديها سبب معروف إلى الآن، وبشكل عام يجب الانتباه للطفل خاصة من يعانون من مشاكل في التنفس أو القلب أو أي جهاز آخر، والجدير بالذكر أن الأطفال الذّكور أكثر تعرض للموت المفاجئ، ولا يوجد سبب مُعين لذلك، والطفل الذي يولد قبل ٣٧ أسبوع يُصنف ولادة مُبكرة، ونستطيع أن تقول أن وزن الطفل مُنْخفِض عندما يكون ٢٥٠٠ كجم، وكلما قل الوزن كلما زادت الخطورة.

متلازمة الموت المفاجئ

أجابت د. منى خلف – استشارية طب الأطفال حديثي الولادة – ورئيس وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة في مستشفى القاسمي للنساء والأطفال، أنها حالة وفاه مفاجئة وغير متوقعة وغير مُبررة، تحدث للطفل الرضيع السليم دون السنة، وتحدث أثناء النوم، يُطلق عليه البعض موت المهد، وتم عمل العديد من الأبحاث لتفسير تلك الظاهرة، ولكن إلى الآن لم يتواجد أي إجابات واضحة.

ولكن هناك علاقة بين الموت المفاجئ ووجود عيب خُلقي في جزء الدماغ الذي يتحكم في التنفس والاستيقاظ،، فمن الطبيعي عندما ينام الطفل إذا حدث هبوط في نسبة الأكسجين فإن الجزء المسئول عن ذلك في الدماغ يَتَنَشْط ليبكي الطفل مُعلناً عن حدوث أمر مُقلق، فبوجود خلل فلن يبكي؛ مما يؤدي إلى هبوط الأُكسجين عند الطفل وبالتالي سيؤدي إلى الوفاة.

حول العالم

عالمياً يوجد انخفاض كبير في نسبة الموت المفاجئ للرُضْع، وذلك بعد وجود حملات توعويه بأهمية نوم الظَهر عند الأطفال لحمايتهم، ومن ذلك المنطلق انخفضت النسبة، فعلى سبيل المثال كانت النسبة في الولايات المتحدة الأمريكية عام ١٣٥ لكل ١٠٠٠٠٠ لكل طفل مولود عام ١٩٩٠، أما في عام ٢٠١٧ انخفضت لتصل إلى ٣٥,٤، وهذا انجاز جيد جداً.

أسباب موت الرُضْع المفاجئ

أكملت د. منى، لا يوجد سبب أو تفسير علمي واضح لموت الرُضْع المفاجئ ولكن هناك أسباب مُتعلقة بعوامل الخطر كـ:

  • مثل عوامل الخطر المُرتبطة بالأم على سبيل المثال إذا كانت الأم أقل من ٢٠ عام أو إذ لم تتلقى الأم رعاية طبية مناسبة أثناء فترة الحمل، أو كانت الأم من المُدخنين أو المُدّخنين السلبيين أو تتعاطى الكحول أو المواد المُخدرة، وهناك عوامل خطر مُتعلقة بالطفل كأن ينام على بطنه أو جنبه.
  • الأطفال الين يعانون من نقص في أوزانهم عند الولادة، خاصة الذين يولدون قبل ٣٧ أسبوع.
  • التهابات الجهاز التنفسي لدى الطفل من عوامل الخطر لدى الطفل فيجب على الأم استشارة الطبيب وأخذ الوصفة العلاجية بشكل دقيق وإتباع كل نصائح الطبيب.

والخطر في هذه الحالة يكون من عُمر الشهرين إلى الأربعة أشهر، والخطر يقل بعد تجاوز السنة.

وهنا السلوكيات التي يجب أن تنتبه إليها الأم في فترة حملها لتجنب حدوث ذلك لطفلها، فبصورة عامة يجب أن تنتبه الأم لنفسها أثناء فترة الحمل، لأن واحده من اعم عوامل الخطر هي الولادة المُبكرة، وإذا كانت تعاني من أي مرض مُزمن يجب أن تقوم بإتباع إرشادات الطبيب لتظل في أمان كضبط نسبة السكر والضغط دائما.

المحافظة على صحة الطفل وتجنب متلازمة الموت المفاجئ

نوّهت د.منى، انه لا يوجد طريقة مؤكدة تقي الطفل من الموت المفاجئ، خاصة أن سببه مجهول، ولكن ما يُمكن أن تفعله الأم هو:

  • أن ينام طفلها على ظهره وهذه هي الطريقة الآمنة لنوم الطفل.
  • يكون سرير الطفل خالي من الوسائد والألعاب.
  • حرارة الغرفة تكون طبيعية فلا نبالغ في وضع الغطاء على الطفل كي لا ترتفع حرارته.
  • أن تحرص الأم على الرضاعة الطبيعية فهي مهمة جداً للطفل.
  • أن تتابع الأم تطعيمات طفلها باستمرار ولا تتغافل عن أي تطعيم له.
  • إذا بقى الطفل مع جليسة يجب أن تُعطِي الأم كل تلك التعليمات لتلك الجليسة لكي تلتزم بها.
رابط مختصر:

أضف تعليق