Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

ما هي مواصفات الوسادة الصحية

صورة , رجل نائم , النوم الصحي , الوسادة الصحية

دائماً ما نركز على ضروة النوم الصحي حيث أننا يمكننا النوم لساعات طويلة دون أن نستيقظ بكامل طاقتنا وتركيزنا، لذلك يجب علينا النوم بطريقة مريحة على الوسائد الصحية حيث أن الوسائد لها دور كبير على صحتنا وكيفية اسيقاظنا.

المواصفات الصحية للوسادة وطرق العناية بها

قال “د. أسامة صلاح” أخصائي العلاج الطبيعي. تعتبر الوظيفة الرئيسية للوسادة هي أنها تقوم بوضع الرأس بوضعية صحيحة أو سليمة خلال فترة النوم وهي التي يصير فيها العمليات الحيوية الضرورية لجسمنا.

إلى جانب ذلك، هناك معايير كثيرة تختلف عن بعضها البعض كما أن تلك المعايير هي ما تحدد ما إذا كانت تلك الوسادة تناسب الشخص أم لا، لذلك فإننا نلاحظ وجود أنواع عديدة من الوسائد في الأسواق دون أن تكون مناسبة لجميع الفئات من الناس حتى وإن كانت هذه الوسائد طبية.

وتابع الدكتور ” أسامة صلاح” في البداية يجب علينا النظر إلى الوسادة والحشو الموجود بها ومعدل الصلابة لتلك الوسادة حيث على سبيل المثال، يُعد من أهم الحشوات الدارجة في هذه الآونة للوسائد البوليستر الذي يعتبر جيد جداً لحشو الوسادة لأنه يتوزع على كامل الوسادة ولكنه يعتمد على حجم الوسادة في نفس الوقت، ولا يعتبر ذلك الحشو من تلك المادة مثل الحشوات الأخرى التي قد تتسبب في آلام الرقبة.

أما النوع الثاني الذي كنا نستخدمه قديماً فهو القطن وكان يتم تهوية الوسادة حتى لا تنتشر البكتيريا على تالك الوسائد القطنية ولكن يعتبر البوليستر أفضل إلى حد ما من القطن لأنه يتم يعاد تدويره مرة أخرى.

على الجانب الآخر، يعتبر الريش من الحشوات المهمة والجيدة للوسائد ويحكمنا في ذلك نوع الريش المستخدم حيث يمكن أن يكون هذا الريش من النعام كما أن الريش يعتبر أفضل بدرجة كبيرة من القطن والبوليستر لأنه يساعد على التهوية الجيدة بجانب أنه يُعد مريح بنسبة كبيرة لرأس النائم.

أما عن بعض المواد الأخرى الدارجة في حشو لوسائد فهي من الفوم أو المطاط ويمكن استبدالها ببعض المواد الأخرى مثل البوليستر كما يُفضل أن يستخدم الشخص الوسادة التي تناسب جسمه أياً كان نوعها.

وأضاف “أسامة صلاح” يمكننا القول كذلك أن هناك أنواع من الوسائد التي تناسب شخص عن آخر حيث أن هناك البعض ممن لا يناسبهم سوى الوسائد الرفيعة وهم الأشخاص الذين في الغالب ينامون على البطن ولكن الأشخاص الذين ينامون على الظهر فإنهم يستخدمون وسائد متوسطة السماكة وتتناسب مع وضعية الظهر بجانب أن هناك بعض ممن لديهم وزن عالي قد لا يناسبهم هذا النوع من الوسائد.

ما هي طريقة اختيار الوسادة المناسبة؟ ومتى يجب تغييرها؟

قبل شراء الوسادة يمكننا وضعها على الحائط ليتم تجريبها وفي حالة الشعور بعدم وجود سماكة كافية تحت الرأس فإن هذه الوسادة حينئذ تعتبر غير مناسبة للشراء.

أما عن الوقت المناسب لتغيير الوسادة فيمكننا القول أن هذا يكون حسب نوع الحشو وحسب سمكاتها وحسب طريقة الاعتناء بها حيث أن هناك أنواع من البوليستر التي لا تُغسل في الغسالة وفي حالة غسلها يمكن أن يتسبب ذلك في عدم مناسبتها للنوم.

بالإضافة إلى ذلك، يجب أن تكون الوسادة بزاوية 90 بالنسبة لجسم الشخص النائم حتى لا تتسبب في آلام الظهر أو الرقبة، كما أن هناك فحص أو test للوسادة للتأكد من أن الوسادة مازالت بحالتها الجيدة وهي أن نقوم بثني الوسادة وفي حالة رجوعها مرة أخرى فإن هذا يعني أنها مازالت جيدة ويمكن النوم عليها مرة أخرى، ولكن بشكل عام يمكننا القول أن العمر الافتراضي للوسادة هو من 6 أشهر حتى 18 شهر حسب المادة المستخدمة فيها.

وأخيراً، يجب تنظيف الوسادة ما بين شهر إلى شهرين عن طريق الغمر في الماء الدافئ وبعض المواد المعقمة والمواد الخاصة بالتنظيف ويتم تركها لمدة نصف ساعة ثم يمكننا نقلها في وعاء آخر ومن ثم استخدامها بصورة صحيحة.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *