علوم

ما هي نبتة الألوفيرا

صورة , نبات الصبار , نبتة الألوفيرا , النباتات

رغم المظهر الشوكي لنبتة الألوفيرا إلا أنها تنفرد بخصائص تجميلية وأخرى علاجية بالإضافة إلى كونها من النباتات المنزلية الجذابة التي تتحمل الحرارة العالية، فكيف هي طرق العناية بها واستعمالها داخل المنزل.

ما هي نبتة الألوفيرا؟ وما هو أهم ما يميزها؟

قالت المهندسة الزراعية “هبة جراج ” يعتبر الألوفيرا اسم تجاري لنوع الأللوي كما أننا حين نقوم بشراء الألوفيرا من المشتل فإن البائع يعرض علينا العديد من الأنواع من هذه النبتة، لذلك يجدر علينا الإشارة إلى أن هناك نبتة حقيقية أو طبيعية للألوفيرا وأخرى غير طبيعية والتي إذا تم وضعها على الجلد فإنها حتماً ستتسبب في تهيج الجلد كما يوجد حجم صغير منها. أما عن مواصفات تلك النبتة فإنها تعطي الشكل الرمحي لأوراقها وتبدوا أنها غير مرتبة بالإضافة إلى أن أوراقها تبدوا سميكة وجلدها مسنن من الجهتين ولكن المنطقة الوسطى من هذه النبتة ملساء ويمكن أن نرى فيها بعض البياض.

هل تناسب نبتة الألوفيرا جو الخليج الحار؟

تتميز نبة الألوفيرا بأنها مناسبة بدرجة كبيرة للبيئة الخليجية وللجو الحار فيه كما أنها لا تحتاج للماء أو للري كثيراً حيث يمكننا ريها أو سقيها مرة واحدة كل عشرة أيام أو أسبوعين ويمكن زرعها في أماكن خارجية وليس بداخل المنزل ولكن هذا لا يعني أننا نقوم بزرعها تحت الشمس الحارقة ولكن في الأماكن الظليلة حيث أن المكان المشمس بدرجة كبيرة يتسبب في كسب هذه النبتة اللون البرتقالي وسلب اللون الأخضر منها.

الموطن الأصلي لنبتة الألوفيرا

هناك أصول كثيرة لنبتة الألوفيرا حتى أن الجزيرة العربية هي الأخرى يوجد بها هذه النبتة بالإضافة إلى بعض الدول الأفريقية والسودان وأميركا والمكسيك، لذلك هناك أنواع يتم استيرادها من أميركا وأوروبا بحيث أن الظروف الخارجية عندنا تشبه نفس الظروف التي تنمو فيها نبتة الألوفيرا خارجاً في هذه البلاد الغربية ويتم كبرها ونموها في حالة أننا تركنا لها مساحة كافية للنم، ثم يمكننا وضع بنات الألوفيرا ويتم وضعها في أوار جديد ليصير لدينا نبتة جديدة، لذلك يمكننا القول أن نبتة الألوفيرا من النباتات التي تتكاثر وتنمو سريعاً وبكل سهولة.

هل تختلف طرق رعاية نبتة الألوفيرا من مكان لآخر؟ وما هي فوائدها؟

تختلف طرق الرعاية والري لنبتة الألوفيرا حيث أن هناك معدل للتبخر الذي حتماً سيختلف من البيئة التي تُزرع فيها النبتة إلى بيئة أخرى.

إلى جانب ذلك، كما سبق الذكر يجب أن توضع هذه النبتة وتُزرع في مكان مشمس بدرجة بسيطة دون أن تتعرض إلى الشمس المحرقة أو درجة حرارة عالية.

وأخيراً، عند قطع أوراق نبتة الألوفيرا لاستخدامها في أغراض طبية وتجميلية فيمكننا ملاحظة خروج مادة صفراء من هذا الغلاف الأخضر المحيط بالنبتة كما أن هذه المادة يجب علينا إزالتها والتخلص منها سريعاً قبل استخدامها حتى لا تتسبب في تهيج الجلد مع ضرورة غسيلها وتعقيمها جيداً لأننا نقوم باستخدام نبتة الألوفيرا على الجلد والجروح ثم يمكننا أخذ الجل الموجود بداخلها ووضعه على الجلد أو الجرح أو حروق الشمس وحروق النار من الدرجة الأولى.

السابق
علاقة التغذية بعجز الشيخوخة
التالي
كيف توفق المرأة بين العمل والعائلة

اترك تعليقاً