ما يجب أن نحذفه من مواقع التواصل الاجتماعي

صورة , مواقع التواصل الاجتماعي , السوشيال ميديا

هناك دور كبير ومميز لوسائل الاعلام الاجتماعية في مساعدة الشركات، حيث أنه يعمل على سهولة التواصل مع العملاء، مما يتيح الدمج بين التفاعلات الاجتماعية على مواقع التجارة الإلكترونية، كما تساعد على جمع المعلومات، وعمل الأبحاث الخاصة بالسوق، كما تساعد السوشيال ميديا في الترويج للمنتجات والخدمات وتساعد في توزيع المبيعات.

وتشير الأبحاث أن حوالي ٨١ من الأمريكيين يقومون باستخدام وسائل الإعلام الاجتماعية والسوشيال ميديا منذ عام ٢٠١٧ م، وهناك تزايد مستمر في الاعداد، وفي عام ٢٠٠٥ م، كانت النسبة المئوية للبالغين الذين يستخدمون وسائل الإعلام الاجتماعية حوالي ٥٪، وذلك على الصعيد العالمي، والان هناك ما يقرب من ٢.٥ مليار مستخدم لوسائل التواصل الاجتماعي، ووفقًا لمركز بيو للأبحاث فإن مستخدمي وسائل الإعلام الاجتماعية هم أشخاص صغار السن فإن حوالي ٩٠٪ منهم تتراوح أعمارهم ما بين ١٨ إلى ٢٩ عامًا، وهم من الاشخاص ذو مستوى عالي من حيث التعليم والثراء.

وهناك الكثير من السلبيات التي يتسبب فيها الإفراط في استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية؛ حيث يصاب الكثير من الاشخاص بإدمان السوشيال ميديا، وقضاء الكثير من الوقت مع تطبيقاته، مما يساهم في الشعور بالغفلة، والإجهاد، والشعور بالاكتئاب.

ولقد تم توثيق الكثير من وسائل الإعلام الاجتماعية لبث الكثير من المعلومات الخاطئة والكاذبة، ويتم من خلالها استغلال الشباب والمراهقين، حيث تتيح السوشيال ميديا لأي شخص الوصول إلى جمهور مكون من الملايين من الاشخاص وتضليلهم وعرض محتوى يفتقر الكثير من الحقائق.

ومع دخول مواقع التواصل الاجتماعي إلى حياتنا اليومية، باتت بعض المنشورات، والصور والآراء، إلى جانب الخصوصية تؤثر على الناشطين، في عملهم، أو سفرهم، أو حتى مستقبلهم؛ وذلك لأسباب عديدة منها عدم إدراك المخاطر التي تحوم فوق رؤوسنا.

ما الذي يجب أن نحذفه من مواقع التواصل الاجتماعي؟

يقول الخبير في مواقع التواصل الاجتماعي “عُمر قصقص”: أنه هناك العديد من الأمور التي ننشرها على حساباتنا على مواقع التواصل الاجتماعي دون أن ندرك أن هذه المنشورات سوف تؤذينا بأي شكل من الأشكال، لذلك فهناك حوالي ٨ أشياء يجب حذفهم من مواقع التواصل الاجتماعي حفاظاً على سلامتنا، وهي:

  • حذف المنشورات التي تحتوي على كلمات سب، أو ألفاظ بذيئة، أو كلمات حادة تخص المواضيع السياسية، أو العنصرية على سبيل المثال، أو المنشورات التي تحتوي على أي نوع من أنواع الأسلحة، وهذا الكلام يخص الناشطين تحديداً؛ وذلك لأن أي بلد نود أن نحصل على الفيزا الخاصة بها، أو التأشيرة، فإنه يتم عمل مسح شامل لهذه المنشورات على حساباتنا الخاصة، وأي بلد تلاحظ من خلال هذه المنشورات أن صاحبها ضد سياستها، أو قد يحمل سلاح، أو لديه قابلية للانضمام لأي جمعية إرهابية لا تُعطي الفيزا لهذا الشخص إطلاقاً، ولا تسمح له بدخولها أيضًا.
  • حذف أي تطبيقات نقوم بجعلها متصلة بموقع الفيس بوك إذا لم نكن نستخدمها؛ حيث أن اتصالنا بهذه التطبيقات يتيح لها الفرصة بأن تتطلع على كل شيء، من أصدقاء، أرقام الهاتف، وغيرها.
  • حذف الصور التي لا نعتز بها كثيراً، أو الصور التي لا نود أن يراها أحد، أو الصور التي لا يفضل أن ننشرها.
  • حذف أي منشورات نذم فيها أي شيء يخص جهة العمل التي نعمل لصالحها.
  • حذف الأصدقاء الذين لا نعرفهم بشكل شخصي.
  • حذف كل شيء يخص خصوصياتنا، خاصةً أرقام الهاتف، أو أرقام الفيزا، أو أي شيء يعتبر ضمن خصوصياتنا.
  • حذف كل الحسابات التي لا نستخدمها، لأن هذه الحسابات يكون لها الحق الاطلاع على جميع المعلومات الشخصية.
  • عدم نشر أي محادثات بيننا وبين أي شخص آخر؛ حيث يؤكد “قصقص” إلى أنه من ضمن قوانين الخصوصية على مواقع التواصل الاجتماعي أن لا يتم نشر محادثة بين شخصين بدون موافقتهما معاً؛ وبالتالي قد يعرضنا ذلك إلى غلق الحساب تماماً.
رابط مختصر:

أضف تعليق