ما هي مخاطر الإفراط في تناول السكر

تقليل تناول السكر بعد الوجبات

تعتبر السكريات نوعاُ من أنواع الكربوهيدرات؛ التي تعدُّ واحدة من الثلاث مغذيات ضرورية للحفاظ على الحياة، ويُعتبر السكروز (Sucrose)؛ هو الشكل الأكثر شيوعاً من السكريات، كما أنَّ هناك أنواعاً أخرى للسكريات يتم تصنيفها وفقاً لتركيبها الكيميائي، وتحتوي معظم السكريات على أربع سعراتٍ حراريةٍ تقريباً، بالإضافة إلى أنَّ السكر يوجد بشكلٍ طبيعي في الفواكه، والخضراوات، والحليب ومشتقاته، ومن الجدير بالذكر أنَّ السكر يساهم في تحسين ملمس، ونكهة الأغذية، كما يُعدُّ وسيلةً لنمو الخميرة في المخبوزات، وعلى جانب آخر يؤثر تناول السكر بكميات كبيرة بشكل شديد السلبية على جميع أعضاء الجسم؛ لذلك فلابد من الانتباه إلى الكميات التي يتم تناولها منه.

أسباب الرغبة في تناول المزيد من السكر

تقول أخصائية التغذية العلاجية “رند الديسي”: أننا تفصلنا أيام عن شهر رمضان المبارك، والذي تزداد فيه رغبتنا في تناول السكريات بشكل كبير، خاصةً بعد الوجبات الغذائية، وعلى الرغم من ذلك فإن شهر رمضان يعتبر فرصة للتقليل من تناول السكر؛ للحفاظ على صحتنا، وتجدر الإشارة إلى أن الجسم يتعود على كمية السكر التي نتناولها، وبمرور الوقت يطلب الجسم المزيد من السكر الذي يتم تناوله، حيث يعمل السكر على رفع مستوى الطاقة وتعديل المزاج بسرعة، كما أنّه ينبّه الدماغ ويزيد من مستويات السيروتونين (Serotonin) والإندورفين (Endorphins)، وبما أنّ السكر يعمل بشكل سريع فإنّ غيابه المفاجئ له أثر حاد على الجسم، لذلك عند وجود الرغبة الشديدة لتناول السكر يلجأ الفرد إلى تناول المزيد منه، ومن أسباب الرغبة في تناول السكريات:

  • يؤثر السكر على السيروتونين: عندما يتم تناول السكر يتحرر الأنسولين ويترابط مع الأحماض الأمينية ثم يذهبان معًا إلى العضلات، هذا يحرر التريبتوفان (Tryptophan)، الذي يستخدمه الدماغ لإنتاج السيروتونين، لذلك السكر يجعل بعض الأشخاص يشعرون شعورًا جيدًا وليس جميعهم.
  • التوتر: من أسرع المؤثرات على النمط الغذائي هي التوتر، إنّ إطلاق الكورتيزول (Cortisol) الذي يصاحب تحفيز التوتر يعمل على عدم استقرار مستوى السكر بالدم فيرتفع وينخفض، ووجد الباحثون أنّ نهم السكر قد تضاعف ثلاث مرات استجابةً لزيادة مستوى هرمون التوتر، مما يحفز تناول الطعام القهري.
  • التقلبات الهرمونية: يعمل السكر على رفع مستوى الإندورفين في الدماغ وبالتالي لديه القدرة على تخفيف الألم، وإضافةً إلى ذلك فإنّ نهم السكر المرافق لمتلازمة ما قبل الحيض (Premenstrual syndrome) الذي يؤدي إلى الرغبة الشديدة في تناول الأغذية العالية بالسكر يسببه انخفاض مستويات الإندورفين عندهن.
  • اعتلالات الجهاز الهضمي: يمكن لاختلالات البكتيريا النافعة التي تعيش في الأمعاء أن تؤدي إلى زيادة نمو الخميرة والفطريات والتي تطلب المزيد من السكر، إضافة إلى ذلك فإنّ حساسية الطعام قد تسبب اختلالًا في نسبة السكر في الدم وما يلازمها من الرغبة الشديدة في السكر.

اقرأ هُنا عن: سويتال Sweetal مُحلي بديل السكر خالي من السعرات

كيف يمكن تقليل تناول السكر بعد الوجبات؟

يستطيع البعض اشباع نهم السكر عن طريق التعود، وبمرور الوقت، ولكن يجب أن لا نتوقف بشكل مفاجئ عن تناول السكر، ولكن يجب أن يتم ذلك بشكل تدريجي، وهناك بعض الطرق التي يمكن من خلالها تقليل تناول السكر بعد الوجبات، تذكر منها “الديسي”:

  • تناول السكريات بعد تناول الوجبات الغذائية بفترة طويلة؛ حيث أن ذلك يعود الجسم على أنه لن يتم تناول الحلويات إلا بعد مرور ساعة إلى ساعتين بعد تناول الوجبات الرئيسية.
  • تناول كميات كبيرة من السوائل؛ حيث أنه كلما زادت نسبة السوائل في الجسم، كلما زاد ذلك من نسبة ترطيب الجسم، وبالتالي تقل الرغبة في تناول الحلويات أو السكريات، وتجدر الإشارة إلى أنه في أحيان كثيرة يكون الشعور في تناول الحلويات ناتج عن جفاف الجسم على حد قول “رند”.
  • استبدال الشوكولاتة بالشوكولاتة السوداء أو الشوكولاتة الخالية من الحليب، ويمكن استبدالها بالأغذية العالية بالمغنيسيوم مثل اللوز.
  • يمكن اشباع نهم السكر بسهولة عن طريق تناول الفواكه مثل الخوخ، الكرز، والبطيخ وغيرها، أو بقاء الفواكه المجففة مثل البرقوق أو الزبيب في متناول اليد، أو التمر، وكذلك يمكن في شهر رمضان تناول القطايف والحلويات الاخرى، ولكن يفضل أن تكون مشوية، وليست مقلية.
  • يمكن استبدال المشروبات الغازية بالماء الفوّار مع القليل من الفاكهة أو شرحات الفواكه، فقد يعطي شعوراً مشابهاً للمشروبات الغازية ولكنه يحتوي على سعرات حرارية أقل ولا يحتوي على مادة الكافيين التي تزيد من رغبتنا في تناول الحلويات، لذلك تفضل “الديسي” أن نؤجل تناول قطعة الحلوى التي نتناولها في اليوم لنأكلها بجانب فنجان القهوة أو الشاي الذي يزيد من رغبتنا بالفعل من تناول الحلويات.

مخاطر الإفراط في تناول السكر

يمكن أن يؤدي الإفراط في تناول السكر إلى ظهور آثار سلبية على الجسم، بل أنها سبباً رئيسياً للإصابة بالأمراض المزمنة، ومن أبرز مخاطر الإفراط في تناول السكر:

  • يولد الشعور بالتوتر والقلق عند غيابه.
  • قد يزيد من آلام المفاصل والإصابة بمرض النقرس وأمراض العظام الأخرى.
  • يجعل الجلد يبدو أكبر عمرًا بشكل أسرع.
  • يؤدي إلي الإصابة بمرض السكري، وارتفاع ضغط الدم.
  • يزيد من حساسية الأنسولين في الكبد.
  • يؤثر بشكل سلبي على الشرايين، مما قد يؤدي للإصابة بأمراض القلب، والسكتة الدماغية، والسكتة القلبية.
  • يؤدي إلي ضعف جهاز المناعة، وتكسر خلايا الدم البيضاء، والإصابة بالأمراض المناعية.
  • الإصابة بالسرطانات المتعددة.
  • السمنة المفرطة.

أضف تعليق