مخاطر الوجبات السريعة على الأطفال والسعرات الحرارية بها

الوجبات السريعة

الوجبات السريعة أحد الأشياء المضرة بالجسم، كما أنها تحتوي على سعرات حرارية عالية، وتؤدي أيضاً إلى الإصابة ببعض الأمراض في حين تناولها بكميات كبيرة وباستمرار، لذلك يفضل دائماً التقليل من تناول هذه الوجبات قدر الإمكان.

وعند تناولها يجب تناول بعض البدائل التي تساعد في حرق هذه الوجبات، ومحاولة الحفاظ على الأغذية الصحية التي يتم صناعتها في المنزل.

المقصود بالوجبات السريعة

تقول “الدكتورة اريج السنجلاوي” أخصائية التغذية: أن الوجبات السريعة عبارة عن سم قاتل نقوم بإدخاله في أجسامنا، والوجبات السريعة تكون عناصرها الغذائية أقل من الوجبة التي يتم تحضيرها منزلياً، كما أن سعراتها الحرارية تكون عالية جداً، وتحتوي على الكثير من المخاطر والأضرار.

الفرق في السعرات الحرارية بين الوجبات السريعة والأكل الصحي

عند مقارنة وجبة سريعة بنفس الوجبة مصنوعة منزلياً، هذه الوجبة تحتوي تقريباً على ١٢٠٠ سعر حراري، ولكن عند تناول وجبة مصنوعة منزلياً تكون تحتوي على من ٥٠٠ إلى ٦٠٠ سعر حراري، وتوجد مخاطر أخرى في الوجبة، فهذه الوجبات تحتوي على كمية كبيرة من السكريات والتي تؤدي إلى تكوين مادة مسرطنة عند تفاعلها مع الزيت، وابسط المواد الموجودة مثلا مادة الاكليريميت، وهذه المادة خطيرة جداً.

وهناك تجربة تم اجراءها على الفئران بإعطائهم هذه المادة لمدة عشرين يوم، وعند قتل هذه الفئران وأخذ أعضائها الداخلية، وجد أن هناك تكسير في خلايا الدماغ، وتم تحطيم باقي الأعضاء مثل الكبد والكلى والرئة.

وأضافت أن عند الشعور بالخمول تساقط الشعر، نقص الفيتامينات، نقص الحديد، يكون بسبب تراكمات في الجسم على مدار سنوات يتم فيها أخذ هذه المواد، وتؤدي أيضاً هذه المواد إلى زيادة الوزن، لذلك يجب الابتعاد قدر الإمكان عن هذه المواد.

في عام ١٩٥٠ كان حجم الوجبة بشكل طبيعي البيبسي والبطاطا والبرجر، في عام ٢٠١٣ تم مضاعفة حجم السندوتش إلى ثلاثة أضعاف، والبطاطا إلى ضعفين، والبيبسي إلى ثلاثة أضعاف.

وبالطبع تزداد كمية السعرات الحرارية، وفي عام ٢٠٢٠ تم مضاعفة حجم هذه الوجبة، وأصبح الآن هناك دعايات على وزن السندوتش، ووزن السندوتش الموجود حالياً هو نصف كيلو، والمعدة تكفي ٩٠٠ مللي تقريباً، والبيبسي في الوجبة يكون حوالي من ٦٠٠ – ٧٠٠ مللي، لذلك جميع هذه الأشياء تعمل على زيادة حجم المعدة، وكلما زاد حجم المعدة كلما زادت الرغبة في تناول الطعام، وبالتالي يزداد الوزن.

وفي أمريكا وصلت نسبة السمنة إلى ٣٠٪، وفي بريطانيا وصلت إلى ٢٣٪، وفي كندا ١٤٪، وفي تركيا ١٢٪، وفي اليابان ٤٪، ووصلت نسبة السمنة في دول الخليج إلى نسبة ٥٠٪، وكلما زادت نسبة السمنة كلما زادت نسبة الإصابة بالأمراض مثل أمراض القلب والشرايين والضغط والسكري، كما أن هذه الأمراض وصلت إلى الأطفال.

مخاطر الوجبات السريعة على الأطفال

تابعت “د. السنجلاوي” أنه لا يمكن حرمان الطفل تماماً من الوجبات السريعة، ولكن يمكن التقليل من كمية تناول هذه الوجبات، والتقليل من زيارات المطاعم، وأخذ الأطفال في فترات متباعدة للمطاعم للترفيه.

ويجب أيضاً أن يكون هناك انتقاء للوجبات، ومحاولة البعد عن المشروبات الغازية، وتناول الأطعمة المشوية بدلاً من الأطعمة المقلية في الزيوت.

وأضافت أن نسبة الزيوت المهدرجة في وجبات المطاعم تكون عالية، وهذه الزيوت تؤثر على القلب والشرايين، وعند استمرار الأطفال على هذه الوجبات فإنها تؤدي إلى زيادة في الوزن، وزيادة الوزن تعني زيادة في هرمون الأنسولين، وهذا الهرمون يؤثر على ٥٠٪ من هرمونات الجسم.

وتنصح الدكتورة الأمهات ببناء جسم الطفل بطريقة سليمة، والابتعاد عن جميع الأشياء التي تضر الجسم من الصِّغر، وذلك لمنع تلقي الأمراض في الكِبر، لذلك يجب أن يكون هناك ذكاء في التعامل مع الطفل، فعندما تريد الأم منع الطفل من تناول هذه الوجبات السريعة، تقوم بصناعة وجبات مفيدة في المنزل، ويفضل أن تكون مشوية، ومحضرة بطريقة صحية حتى يستطيع الطفل الاستغناء عن الوجبات السريعة الغير صحية.

الطريقة الصحيحة لتناول الوجبات السريعة

وختمت الدكتورة السنجلاوي، حديثها قائلة أنه كلما كان التباعد بين الفترات التي يتم فيها تناول الوجبات السريعة كلما كان أفضل، وفي اليوم الذي يتم فيه تناول الوجبة السريعة يفضل ألا يكون هناك سعرات حرارية متراكمة خلال اليوم، ولعب الرياضية، وشرب المياه والخل.

ويجب أن يكون هناك بدائل خلال اليوم تساعد على حرق الوجبة السريعة التي يتم تناولها، لأن تناول الكثير من السعرات الحرارية خلال اليوم يؤدي إلى حدوث مشاكل كبيرة وخصوصاً لمتبعي الأنظمة الغذائية، ويجب التقليل من كمية الوجبات السريعة قدر الإمكان، والتقليل من حجم الوجبة للتقليل من حدوث الأضرار.

رابط مختصر:

أضف تعليق