مراحل العناية بالبشرة قبل تقدم العمر

صورة , رجل , تقدم السن , تنشيط الكولاجين

إن الزمن وآثار هذا الزمن لابد وأن تظهر على الوجه مهما حاولنا أو فعلنا للتهرب منها، فهي شاهدة كل تجربة أو ذكرى يمر بها الشخص، إلا أن الكثيرين يرون أنه لا مانع من اللجوء إلى الاجراءات التجميلية لموافقتها ومرافقتها لهذه السنين والإبقاء على النضارة لأطول وقت ممكن، فما هي أبرز الاجراءات المعتمدة لتخفيض آثار العمر على الشخص؟

ما هي أصعب المشاكل التي تتعرض لها المرأة مع تقدم العمر؟

يرى الدكتور نادر سعد ” الطبيب التجميلي ” أن تقدم السن والشيخوخة له تأثير سلبي على البشرة وهذا غالباً ما يكون نتيجة العوامل الهرمونية التي تصير مع تقدم السن خاصة بين عمر 45 و 52 سنة حين يُقطع الطمث أو ما يُعرف بسن اليأس بسبب انخفاض تدريجي في نسب الأستروجين وهو الهرمون الأنثوي الذي يحافظ على أنوثة المرأة على الصعيد الصحي والجمالي في نفس الوقت لأن كثير من السيدات يتعرضن لمشاكل القلب بعد عمر الخمسين وإنما قبل ذلك فهم محميين من هذه المشكلة، بينما على الصعيد الجمالي فيلعب الأستروجين دور كبير ومهم على البشرة من خلال الكولاجين وبالتالي فإن العديد من السيدات خلال فترة الحمل نتيجة قلة أو انقطاع في هرمون الأستروجين يظهر عندهم كلف الحمل نتيجة الجفاف الحاصل جراء انقطاع الأستروجين، ولكن في عمر 45 فما فوق يحدث هنالك جفاف للبشرة والشعور بالتعب نتيجة عدم تنشيط الكولاجين ويحدث هنالك ترهل وهبوط في البشرة بجانب هبوط في الشعر وفي الحواجب والرموش ويظهر بعض الشعر في جسم السيدة في مناطق لا يظهر فيها الشعر في عمر الصغر – بناءً على ما ذكره الطبيب.

بالإضافة إلى ذلك، يحدث هذا الأمر أيضاً عند الرجال حيث أنه كلما كبر الرجل في السن كلما خف هرمون الذكورة عنده أو ما يُعرف بهرمون التستوستيرون ويتأنث جسمه نوعاً ما وبالتالي يزداد عنده الثدي أو ما يُعرف بتصدر الرجال كلما تقدم في السن بجانب وجود تراكمات دهنية في منطقة الخصر والأرداف والبطن وهذا يمكن ملاحظته كثيراً وقتما يكون الرجال مرتدين ملابس البحر.

ما هي مراحل العناية بالبشرة قبل تقدم العمر؟

مثلما سبق الذكر لابد لنا من التفكير في وقاية البشرة من التعرض لبعض الآثار الناتجة عن تقدم العمر وهذا لابد له من تنشيط الكولاجين من خلال مساعدة البشرة حتى نكبر برقي، لذلك لا يجب علينا الانتظار حتى يكون هنالك ترهل في البشرة وإنما يمكننا الوقاية منه في عمر الثلاثين ومن ثم يجب علينا اللجوء إلى بعض العنايات على هذا العمر كاستعمال الكريمات وشرب الماء بكثرة واستخدام بعض الحقن لإنعاش الكولاجين والإيلاستين خاصة عند السيدات الذين يتعرضن كثيراً لهذا الجو الحار وحرارة الشمس والمكيفات الهوائية التي تتسبب في الجفاف ومن ثم الدخول في مرحلة الشيخوخة المبكرة.

تابع ” سعد “: من الضروري كذلك العمل على تنظيم الهرمونات واللجوء إلى بعض الحقن والوخز كالبوتكس والفيلر وهي عبارة عن مواد للتعبئة وإزالة التجاعيد الناتجة عن التقلصات العضلية، بينما لابد لنا في هذه الحالة تغذية البشرة عن طريق حقن حمض الهيلورونيك بداخله الكافيار والذهب والبيبي سكين وهذه كلها مواد تؤدي إلى إنعاش الكولاجين عن طريق الفيابرو بلاست وهذا كله على صعيد منطقة الوجه والعنق لأننا نرى كثيراً أننا نلجأ إلى شد البشرة لإزالة الترهلات في منطقة الوجه والعنق إنما في منطقة الجفون نرى أن هنالك فرق كبير في وجود جفاف وترهل واضح في هذه المنطقة من خلال ملاحظة تهدل هذه الجفون.

ما هي الأمور الطبيعية في الجسم التي يجب تقبلها مع تقدم السن؟

مع تقدم السن بالتأكيد هناك أمور تحدث للوجه والتي يمكن علاجها بكل سهولة كما أن هناك تجاعيد الوجه التي قد تنتج جراء فقدان الوزن خاصة في منطقة العنق وأسفل الوجه الذي يلجأ البعض إلى علاجه عن طريق النفخ ووضع الخيوط وهي طرق غير مناسبة في مثل هذه الحالات التي لا تناسب متقدمي السن، لذلك فإن شد الوجه تُعد هي الطريقة الأفضل للحفاظ على صورة الله بسبب تغير الشكل.

بالإضافة إلى ذلك، لا نلجأ فقط إلى الجراحة التجميلية للتخلص من الترهلات وإنما هنالك الآن بعض العلاجات لمكافحة الترهل حيث أننا نرى في كل المؤتمرات التي نشارك بها طرق عدة تناقش كيفية كبر عمر الإنسان مع محاربته لهذا التقدم من خلال تجديد الخلايا وهذا كله كناية عن علاج ووخز يمكن اللجوء إليها بعد عمر 35 سنة ويمتد هذا العلاج السويسري الأصل لمدة 3 أشهر نستطيع أن نكبر معه مع الحفاظ على جسم فتي وصحة جيدة.

ما هي مخاطر الحقن بالبلازما والكولاجين؟

يعتبر الحقن بالبلازما والكولاجين هي في الأصل علاجات آمنة ولا يوجد لها أية مخاطر شريطة النظر إلى المواد التي تُستعمل في هذه التقنيات.

أما عن مخاطر العمليات التجميلية الغير جراحية في الوجه فيمكننا القول أن هناك مواد غير آمنة كالتي تتسبب في التهاب وجه السيدة وهذه كانت مشكلة كبيرة في عالم التجميل.

تعتمد مخاطر تلك العمليات التجميلية في الأصل على جراح التجميل الذي يقوم بمثل هذه العمليات ومدى إبداعه في عمله الجراحي والتجميلي، وبالتالي فإنني أرجح العمليات التجميلية SOFT بدون أن تغير ملامح الوجه كثيراً وذلك عكس ما نراه في عالم الفن الذي تتغير فيه أوجه الفنانات حتى ولو كان ذلك بدرجة بسيطة عن طريق الحقن لأنه يُمنع منعاً باتاً استعمال المواد الغير قابلة للذوبان أو المواد الدائمة التي قد تتسبب في تسمم وتشوه البشرة كما يُمنع استخدام الخيوط التي لا تفيد البشرة كثيراً وبالتالي تكون سبباً لتليف البشرة.

وأخيراً، يجب علينا قبل التقدم في العمر العلاج بالكولاجين عن طريق الوخز والليزر وإنما حينما نتقدم في العمر يبقى شد البشرة هو العلاج الأساسي لمتقدمي العمر.

أضف تعليق