طب وصحة

مرض فقر الدم .. تعرف على أسبابه، عوارضه والعلاجات المتوفرة له


مرض فقر الدم , صورة

بدايةً وقبل كل شيء، حريُّ بنا أن نعلم ان مشكلة فقر الدم التي يعاني منها كثيرون تحدث نتيجة عدم وجود كميات كافية من خلايا الدم الحمراء لتنقل كمية كافية من الأكسجين إلى الأنسجة. وفيما يلي سنوفّر لكم أجوبة على بعض الأسئلة الهامة التي تدور في خُلد كثير ممن يُعانون من هذا المض، أو من يحاولون أن يتمسّكوا بمبدأ الوقاية خير من العلاج.

ما هي الأسباب الأكثر شيوعاً للإصابة بفقر الدم خاصة عند كبار السن؟

يقول الدكتور “ضياء الدين شريف” اخصائي الأمراض الباطنية وعضو هيئة التدريس في الجامعة الهاشمية: أن مرض فقر الدم عموماً هو عبارة عن حالة مرضية لها أسباب عدة، أكثرها شيوعاً نقص الحديد، والذي يحدث نتيجة سوء التغذية.

وتعتبر المرأة أكثر عرضة للإصابة بفقر الدم الناجم عن نقص الحديد بالجسم نظراً لوجود الدورة الشهرية والحمل والرضاعة أيضاً، والتي تؤدي إلى استهلاك كميات هائلة من مخزون الحديد بالجسم. ومن ضمن الأسباب الأخرى المسببة لفقر الدم هو وجود أي مشكلة في عملية الامتصاص بالأمعاء والمعدة نتيجة وجود أي مرض مزمن أو مناعي، و بسبب بعض أنواع الجراحات في المعدة كعملية تكميم المعدة مثلاً. ذلك بالإضافة إلى الأسباب الخاصة بوجود نزيف بالجسم سواء كان حاداً أو خفياً، والذي قد يحدث نتيجة وجود قرحة بالمعدة، أو سرطانات القولون.

وأخيراً، فقد يكون لنقص الفوليك أسيد، وفيتامين ب١٢، أو لوجود أمراض بالنخاع العظمي أو أمراض العظام كذلك دوراً في الإصابة بفقر الدم.

ما هي أهم الأعراض الخاصة بفقر الدم؟

يؤكد الدكتور “ضياء الدين” أن المريض في البداية لا يعاني غالباً من أي أعراض ظاهرة، ومن ثم تبدأ الأعراض تبعاً لحدة فقر الدم، والتي غالباً ما تتراوح بين الصداع، الإرهاق، عدم التركيز، ضيق التنفس، وتسارع أو عدم انتظام دقات القلب، وقد تشتد الأعراض فيصاب المريض بفشل في عضلة القلب، كما أنه قد تظهر بعض الأعراض العصبية كالشعور بخدر في الجسم مثلاً.

اقرأ كذلك:   المشاكل الجلدية للأطفال وكيفية الوقاية منها

كيف يتم تشخيص الإصابة بفقر الدم؟

يقول الدكتور “شريف” أن الفحص الطبي لفقر الدم يبدأ بمعرفة السيرة المرضية للشخص، ومن ثم يتم عمل الفحص السريري له، وبعد ذلك يبدأ الطبيب بعمل الفحوصات المخبرية التي تضمن فحص شامل للدم “CBC”، والذي يساعد على معرفة حدة المرض، والمسبب لفقر الدم كذلك.

والفحوصات الدورية تعتبر هامة في بعض الحالات، فمثلاً إذا كان الشخص كبير في السن وقد تجاوز الخمسين عاماً ويعاني من فقر الدم، فلابد من عمل تنظير للقولون. ويتم تحديد المدة الفاصلة للفحوصات الدورية تبعاً لحالة كل مريض.

ما هي طرق العلاج في حالة الإصابة بمرض فقر الدم؟

تختلف الأدوية المعالجة تبعاً لحدة فقر الدم، فقد يبدأ العلاج بالأغذية الغنية بالحديد كالأطعمة الخضراء وبعض البقوليات والأسماك كذلك، واللحوم الحمراء والكبدة التي تحتوي على فيتامين ب١٢، وكذلك الأطعمة التي تحتوي على الفوليك أسيد مثل الخضروات والفواكه والحبوب مثل القمح، ومن ثم يتم إمداد الشخص بمكملات الحديد سواء على هيئة حبوب أو باستخدام حقن وريدية أو بالعضل، وفي حالة الإصابة الشديدة فيمكن أن يقوم الطبيب بنقل دم للمريض “Blood transfusion”.

السابق
٤ نقاط هامة عن المثانة العصبية والسلس البولي
التالي
كيف يمكن أن يؤثر التفكير السلبي على علاقاتنا

اترك تعليقاً