أبرز مشاكل الأسنان خلال فترة الحمل

فترة الحمل

يعتقد البعض أن الحمل يتسبب في تآكل الأسنان وأن الجنين يمتص الكالسيوم اللازم لصحة الأسنان من الأم، ولكن الصحيح أن بعض الأمهات تهمل صحة أسنانها خلال فترة الحمل، كما أن عملية الاستفراغ المتكرر التي يسببها الحمل ورغبة الأم في تناول الحمضيات خلال فترة الحمل كل ذلك يؤثر على مينا الأسنان ويؤدي إلى تآكلها، كما يمكن أن يحدث تورم في اللثة أو تقيح حبيبي عند الحامل نتيجة تغير الهرمونات وإهمال صحة الفم واللثة، ولكن سريعًا ما ينتهي كل ذلك بانتهاء الحمل، لذلك يجب الاهتمام بصحة الفم والأسنان وعدم اهمالها.

يجب على الحامل وخاصةً في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل الابتعاد عن الأدوية الكيميائية والأشعة لأن الجنين يكون في مرحلة تكوين الأعضاء، كما يجب على الطبيب عدم إعطاء الحامل مخدر في الشهور الأخيرة من الحمل لأن المخدر يحتوي على مادة قابضة وباسطة من الممكن أن تؤدي إلى حدوث ولادة مبكرة.

هل يؤثر الحمل على صحة الأسنان؟

يقول الدكتور “إبراهيم بن عرب” استشاري طب الأسنان أن خلال فترة الحمل تهتم الأم بالحمل ومراحله وتركز عليه كل تفكيرها، فتهمل الجزء المهم من جسمها وهو الفم والأسنان واللثة، وخلال فترة الحمل هناك بعض الظواهر التي تحدث للأم الحامل وهي الوحام، ففترات الاستفراغ تكون عندها كثيرة، فعملية الاستفراغ تكون المادة فيها حمضية مركزة فيحدث نوع من التآكل في طبقة المينا الحافظة للأسنان.

أيضًا الأم تكون لها بعض الرغبات في الأكل مثل الليمون والأشياء الحامضة المركزة خلال فترة الحمل، فهذا يؤثر على طبقة المينا وصحة الأسنان وقد تتسبب في بعض الأحيان في التسوس إذا أهملت الأم في نفس الوقت غسل الأسنان بالفرشاة والمعجون أو قد تؤدي إلى التهاب ونزيف اللثة، فدائمًا ننصح الأم أن الجنين والحمل مهم ولكن صحة الأسنان والفم مهمة أيضًا.

أسباب التهابات الأسنان التي تحدث خلال فترة الحمل

أحيانًا تغير الهرمونات أثناء الحمل يؤدي أحيانًا إلى تورم في اللثة، وهذا التورم يكون مؤقت وينتهي بانتهاء فترة الحمل والولادة، وطبعًا العناية بصحة الفم والأسنان واستخدام المعجون والفرشاة والمضمضة كل ذلك يخفف من الالتهابات التي تحدث خلال فترة الحمل، وأحيانًا في فترة الحمل يحدث التقيح الحُبيبي والذي ينتهي مع الحمل ويكون غير معروف الأسباب أحيانًا ويختفي من نفسه، إلا إذا حدث إهمال بصحة الفم فيحدث التهابات مضاعفة في الورم الحُبيبي في اللثة ويحدث زيادة في النزيف، لذلك يجب الاهتمام بصحة الفم والأسنان واستخدام الفراشة والمعجون والماء والملح.

اخترنا لكم أيضًا حول نفس موضوعنا

هل أشعة وعلاجات الأسنان تضر بصحة الجنين

أثناء الحمل تمر المرأة بمشاكل الأسنان واللثة، وبعض الأحيان يحدث التهاب حاد في الأعصاب، ونحن كأطباء نحاول تجنب إعطاء تخدير أو إجراء أشعة خلال الثلاثة أشهر الأولى، ويجب نتجنب الأدوية بقدر الإمكان لأن أعضاء الجنين تتكون في هذا الوقت ولا نريد أن تتدخل هذه الأدوية الكيميائية في تكوين أعضاء الجسم، ونحاول تأجيل الأدوية إلى الثلاثة شهور الثانية لأنها تكون آمنة على عكس الشهور الأولى، أما في الثلاثة شهور الأخيرة تكون فترة يتهيأ فيها الجنين للخروج لذلك يجب تجنب إعطاء المخدر فيها لأنه يحتوي على نوع من القابض والباسط، ومن الممكن أن يؤدي إلى حدوث ولادة مبكرة.

وأضاف الدكتور “إبراهيم” أن القرنفل يعتبر علاج منزلي لتهدئة الأسنان، فهو مخدر موضعي ومعظم مهدئات الأسنان تحتوي على القرنفل، فإذ0 حدث لشخص ألم في الأسنان ولا يستطيع الوصول لطبيب الأسنان يمكن أن يستخدم القرنفل كمهدئ للألم لأنه مفيد جدًا وغير مضر.

رابط مختصر:

أضف تعليق