مشروبات الطاقة والاستخدام الخاطئ لها أيام الإمتحانات

صورة , مشروبات الطاقة , متجر
متجر

في أيام الإمتحانات يتجه الكثير من الطلاب لتناول الكثير من مشروبات الطاقة التي تعزز من أدائهم الذهني ويتناولونها دائماً وخصوصاً قبل الذهاب للإمتحانات في المدارس أو الجامعات.

ما هي مشروبات الطاقة

بدأ “د. محمود نحاس ” حديثه بأن مشروبات الطاقة تُستخدم استخدام خاطىء للأسف فيستخدمه معظم أبنائنا للرغبة في الحصول على نسبة عالية من التركيز والسهر واستدراك ما فاتهم من المذاكرة وفي الحقيقة هذا مفهوم خاطىء فإن أكثر ما تسببه هذه المشروبات هي الضرر بالصحة وتكمن المشكلة في مثل هذه المشروبات في نسبة الكافيين الموجودة فيها فالنسبة تكون زيادة عن أحتياجات الطلاب، فكثرة هذه المشروبات قد تسبب تسارع لضربات القلب وهذا قد يسبب ارتفاع ضغط الدم وكذلك بسبب السكريات الموجودة بها يشعر الانسان بالرغبة في التبول و بالتالي الجفاف ، وأيضاً تنشط الجهاز العصبي وبعد فترة قصيرة من تناول هذه المشروبات نشعر بالإمساك وبالتالي فهي تؤثر على الجهاز الهضمي، وكذلك الاحساس بالصداع والإعياء والتعب لأن الجسم تم تنشيطه بشكل سريع ن طريق جرعة الكافيين العالي التي تم أخذها.

وذكر “د. محمود” أن الكافيين الموجود بالقهوة أفضل من الموجود في مشروبات الطاقة لأن نسبة الكافيين الموجودة في مشروبات الطاقة تزيد عن الاحتياج الطبيعي للجسم أما القهوة فنسبة الكافيين الموجودة بها تعادل 150 مل جرام تقريبا وهي نسبة غير كبيرة لكن هذا لا يعني الاكثار من تناولها يومياً فكوب واحد يومياً لا يسبب اي ضرر كمشروبات الطاقة.

كما نبه “د. نحاس” أن ما ينقصنا هو نشر التوعية في المجتمع لا سيما لأولياء الأمور والطلاب لأن الدعايا حول تلك المشروبات تحفز على شربها وهذا غير صحيح فمضارها عديدة وفي المقابل نجد أنه صدر قرار بمضاعفة أسعار مشروبات الطاقة والحد من انتشارها دعائياً ولكن يجب نشر التوعية عن مضارها على المدى القريب والبعيد وتوعية جميع الناس حول ذلك، وقال كذلك أن هناك قرار بمنع المقاصف المدرسية من بيع مثل هذه المشروبات ولكن هناك بعض التجاوزات بالطبع، لكن هناك توعيات كثيرة في الميدان التربوي والصحي للحد من انتشار هذه الظاهرة في الأوساط الطلابية داخل المدرية على الأقل. وقال أن ما نحتاجه هو نشر التوعية خارج المدارس.

نصائح للطلاب حول مشروبات الطاقة

وأضاف “د. نحاس” أننا ننصح الطلاب بالإهتمام أكثر بوجبة الإفطار واحتوائها على كميات غذائية كافية من الفيتامينات والكربوهيدرات والبروتينات التي يحتاجوها للقيام بالمذاكرة بشكل أفضل دون الحاجة لمشروبات الطاقة ،وذكر أن هناك بدائل غذائية كثيرة تمدنا بالطاقة دون اللجوء إلى المشروبات الصناعية مثل الماء والعصائر الطبيعية والمكونات الغذائية كالبروتينات والفيتامينات والكربوهيدرات والسكريات في حدود المسموح بها يومياً ، وقال  أن التعود على النظام الصحي يمكنا من الاستغناء عن العادات السيئة في حياتنا اليومية.

أضف تعليق