مصادر فيتامين سي في الطعام والمكملات الغذائية .. وأعراض نقصه

مصادر فيتامين سي

يصاب الأشخاص بداء الاسقربوط بسبب نقص حاد في فيتامين سي في الجسم، وهذا النقص في فيتامين سي يؤدي لظهور بعض الأعراض على الجسم يمكن تمييزها، منها: الصداع، والتعب والارهاق الشديد، والالتهابات.

لذلك عند ظهور أعراض نقص فيتامين سي يجب التركيز على أخذ الاحتياج اللازم للجسم وهو واحد جرام يوميًا، أو يمكن اللجوء للمكملات الغذائية، وهذه النسبة تزداد لدى كبار السن، والمرأة الحامل.

داء الاسقربوط

تقول الدكتورة “رند الديسي” أخصائية التغذية أن: داء الاسقربوط كان داء منتشر لدى الصيادين الذين يتناولون الأسماك بكميات كبيرة، والاسقربوط يكون عبارة عن نقص حاد في فيتامين سي.

وأضافت أن: عادة ما يقوم الجسم بإعطاء مؤشرات عند نقص Vitamin C، وهذه المؤشرات قد تكون واضحة بشكل كافي لتمييزها، وتؤدي للإصابة بداء الاسقربوط.

ومن المعروف أن الجسم غير قادر على تخزين فيتامين سي، لذلك يحتاج الجسم يوميًا إلى جرعة من فيتامين سي، وتتعامل الكلى مع هذه الجرعة وتقوم بالتخلص من الكمية الزائدة عن طريق البول.

العلاقة بين كثرة تناول الأسماك ونقص فيتامين سي

كما تقول د. “الديسي”: السمك يضعف من امتصاص الجسم لفيتامين سي; لذلك يفضل تناول مصدر لفيتامين سي مع الأسماك لتعزيز امتصاص فيتامين سي، وحتى لا يحدث خلل في التوازن بين المعادن والفيتامينات.

كما أضافت أن الخضروات والفواكه تعتبر مصدر أساسي للحصول على فيتامين سي.

أعراض نقص فيتامين سي

تبدأ أعراض نقص فيتامين سي بالضعف، وعدم القدرة على التركيز، الشعور بالتعب والإرهاق بشكل دائم، الشعور بحُمة منخفضة الحرارة، تهيج في الأمعاء والقولون، وتهيج في الجلدية; حيث أن فيتامين سي يعمل كمضاد للأكسدة ومضاد للالتهابات المختلفة.

وإذا ظهرت هذه الأعراض على الجسم ولم يتم علاجها وأخذ اللازم من فيتامين سي، تتقدم هذه الأعراض إلى فقر دم، ذلك لأن فيتامين سي عامل أساسي لامتصاص الحديد من الأغذية التي يتم تناولها خاصة الخضروات الورقية، بالإضافة إلى الأعراض الأخرى مثل التهاب اللثة، وتسوس الأسنان، وآلام في الصدر عند التنفس العميق، والصداع.

تؤكد “الديسي”، أهم خطوة للعلاج الصحيح هي التشخيص الصحيح، وللتشخيص الجيد يمكن أخذ خمس حصص يومية من الخضروات والفواكه لتغطية احتياجات الجسم من فيتامين سي، أو أخذ مكمل غذائي لمدة ثلاثة أيام متواصلة، وإذا كان هناك نقص في فيتامين سي يشعر الشخص بتحسن في اليوم الثالث.

مصادر فيتامين سي

تابعت د. “الديسي”، معظم الخضروات والفواكه تحتوي على فيتامين سي، ولكن يجب الانتباه أن تقشير الخضروات والفواكه وتركها لفترة طويلة يؤدي إلى تأكسد فيتامين سي، ويفقد خصائصه وفعاليته في الجسم، كما أن الخضروات الورقية يجب استعمالها فورًا وعدم تركها فترة طويلة، أو تجميدها، وأضافت أن التجميد يحافظ على نسب فيتامين سي في الخضروات.

من الجدير بالذكر أن الجسم يحتاج يوميًا إلى جرام واحد من فيتامين سي، كما أن المكملات الغذائية تكون جرعتها جرام واحد.

وتنصح “رند” الأشخاص الذي يأخذون المكملات الغذائية بعدم أخذ القرص كامل، وأخذ نصف قرص يغطي نصف احتياج الجسم من فيتامين سي، ويمكن الحصول على النصف الآخر من الخضروات والفواكه، ولكن يجب الانتباه أن هذه الاقراص تزيد من مشاكل الكلى للأشخاص المصابون بترسبات الكلى أو حصى الكلى، لذلك لا يفضل الاعتماد عليها بشكل يومي.

تحذر “رند” من إعطاء الأطفال المكملات الغذائية، لأن هذا الجرعات تكون أكبر من قدرة تحمل الطفل، ولكن هناك جرعات مخصصة للأطفال من فيتامين سي، كما أنه لا توجد ضرورة لإعطاء الطفل هذه المكملات إذا لم يكن بحاجة لها، بينما الأشخاص الأكثر حاجة لهذه المكملات هم: كبار السن فوق الستين، لأنهم تزداد احتياجاتهم لفيتامين سي عن الأشخاص الآخرين، كما يفضل أخذ المكملات الغذائية على هيئة حبوب والابتعاد عن الفوار لأنه يؤثر على الكلى.

وأضافت أن الأشخاص الذين يتناولون الكحول بشكل يومي، والمدخنين، والأشخاص الذين لديهم أي أمراض التهابية أو مناعية يزداد احتياجهم لفيتامين سي حتى يعمل كمضاد للالتهاب والاكسدة، والحفاظ على المناعة، وتعزيز امتصاص الحديد من الجسم.

أردفت د. “الديسي”، أن المرأة الحامل ينتقل جزء من جميع فيتاميناتها ومعادنها للجنين; لذلك إذا شعرت المرأة الحامل بأعراض نقص فيتامين سي، يفضل أن تلجأ للمكملات الغذائية تحت استشارة الطبيب، أو الحصول عليه من المصادر الطبيعية.

ختامًا، بشكل عام فإن المرأة الحامل تحتاج إلى نسب أعلى من فيتامين سي خلال اليوم تفوق احتياجات كبار السن، لأن احتياج جسمها لفيتامين سي يزداد خلال الحمل، بالإضافة إلى أن الطفل يأخذ جزء من هذا الفيتامين.

رابط الفيديو:

أضف تعليق