مضار شرب القهوة على معدة فارغة والإسراف فيها

فوائد القهوة

للقهوة الكثير من الفوائد الغذائية منها: أنها تساعد على التركيز والشعور بالنشاط، كما أنها ترفع من مستوى الأيض في الجسم وتساعد في حرق الدهون، بالإضافة إلى الكثير من الفوائد الأخرى للجسم.

ولكن هذه الفوائد إذا تم شرب القهوة بكميات مناسبة ومعتدلة يوميًا، بينما الإكثار من شربها يؤدي إلى الكثير من الأضرار للجسم، بالإضافة إلى أنه لا يجب شرب القهوة على معدة فارغة.

فوائد القهوة

تقول “الدكتورة رند الديسي” أخصائية التغذية: أن القهوة هي المشروب الثاني الأكثر استهلاكًا بعد الماء، كما أن هناك الكثير من الأشخاص لديهم إدمان على القهوة ويشربونها بكميات كبيرة.

للقهوة فوائد عديدة على الجسم، ومن أهم هذه الفوائد أنها تساعد على التركيز وتنشيط الدماغ، والحصول على الطاقة، ورفع مستوى الأيض في الجسم، وتساعد في حرق الدهون وتحسين قابلية الإنسان على ممارسة الرياضة، وتعطي أداء أفضل لممارسة الرياضة.

ومادة الكافيين الموجودة في القهوة تعتبر محفز للجسم، وتعطي الطاقة، وتعمل على تحسين المزاج، بالإضافة إلى أن القهوة لها فوائد غذائية من ناحية الحماية من الأمراض مثل: السكري من النوع الثاني، ارتفاع ضغط الدم، والزهايمر، ولكن الاستهلاك الزائد للقهوة يؤدي إلى حدوث أضرار غذائية.

الأضرار الغذائية للقهوة على معدة فارغة

من الجدير بالذكر أن مرارة طعم القهوة تحفز القولون والجهاز الهضمي على إنتاج الأحماض وخاصة أحماض المعدة، وقد يؤدي شرب القهوة على معدة فارغة إلى حدوث حرقان أو تهيجات في المعدة أو زيادة مشاكل القولون، ولكن هناك بعض الأشخاص لا تحدث لهم أي مشاكل عند تناول القهوة على معدة فارغة.

أثبتت الدراسات أن مرارة القهوة تعمل على زيادة إنتاجية الأحماض في المعدة، وهذه الأحماض تؤدي إلى زيادة الشعور بالحرقة في المعدة، وزيادة تهيجات القولون وجدار المعدة ولكن بشرط أن تكون معدة الشخص حساسة، بينما إذا كان الشخص ليس لديه حساسية في المعدة يكون استهلاك القهوة على معدة فارغة آمن بالنسبة له، ولكن لزيادة الأمان يمكن تناول أي شيء خفيف أولًا قبل شرب القهوة.

ويفضل شرب كوب من الماء الدافئ على معدة فارغة في بداية اليوم، لأنه يساعد على استرخاء عضلات القولون، والتخفيف من أعراض القولون، ويساعد في الاخراج، أو يمكن أيضًا تناول حبات من التمر، أو اللوز، أو الجوز أولًا قبل شرب القهوة، حتى تستطيع المعدة التعامل مع الأحماض التي تم إنتاجها.

كما يفضل الالتزام ب ٣٠٠ مللي جرام من القهوة أو ما يعادل ثلاث فناجين من القهوة يوميًا، أو أربع فناجين من القهوة سريعة الذوبان.

وتُعد القهوة التركية هي أكثر أنواع القهوة تركيزاً، وكل فنجان من هذه القهوة يجب أن يكون مقرون مع كوب من الماء حتى لا تتأثر الكلى بالرواسب التي تتركها القهوة، يليها القهوة الأمريكية المفلترة، وأخف نوع من القهوة هو القهوة سريعة الذوبان، كما أن القهوة السعودية تحتوي على نسب معتدلة من الكافيين.

من المتعارف عليه أن زيادة استهلاك القهوة يرفع من هرمون الكورتيزول في الجسم، وهذا الهرمون يكون في أعلى نسبة في الجسم خلال ساعات الصباح، وخلال ساعات ما قبل النوم، لذلك يفضل عند الاستيقاظ من النوم الانتظار لمدة نصف ساعة حتى تنخفض نسبة الكورتيزول تدريجيًا لحماية الجسم من ارتفاع هرمون الكورتيزول، ثم يمكن بعدها شرب كوب من القهوة.

وتتعرّف هنا على أفضل أنواع البن

أعراض شرب كميات زائدة من القهوة

أردفت د. “الديسي”، أن تحمُل كمية الكافيين للجسم يختلف من شخص لآخر، ولكن هناك بعض الأعراض التي تدل على دخول كمية زائدة من الكافيين للجسم، وهذه الأعراض هي:

  • زيادة نبضات القلب.
  • صعوبة في النوم.
  • صعوبة في التركيز.
  • كثرة الحركة مع وجود صعوبة في الاسترخاء.
  • الصداع.
  • الشقيقة.

ختامًا، إذا كان الجسم يعاني من هذه الأعراض يجب التخفيف من كمية القهوة التي يتم شربها إلى النصف لمدة أسبوع، وإذا لم تقل الأعراض يفضل التقليل أكثر من النصف أو الانقطاع التام عن الكافيين وجميع مشتقاته.

رابط مختصر:

أضف تعليق