الإسلام

معاني لطف الله

طفل مسلم ، Happy kids ، صورة


طفل مسلم ، Happy kids ، صورة

صلى يا رب وسلم على حبيبنا المعلم، شمس الضحى وقمر الدجى وأصحابه نجوم الهدى ثم أما بعد: فإن الأمور تجري بقدر الله وعلمه وحكمته، ووفق إرادته عز وجل فلا يقع في ملكه شيء إلا بعلمه ورضاه، فهو اللطيف الخبير، وهنا سينصب حديثنا حول لطف الله ومعانيه ومظاهره.

معنى اللطف

اللطف صفة من صفات الله واسم من أسمائه الحسنى، اللطف له معنيين تندرج تحتهما معان متعددة، وهذان المعنيان هما:
اللطف بمعنى إدراك كل الأمور كبيرها وصغيرها، عظيمها وحقيرها، والعلم بها والإحاطة ببواطنها وخفاياها وخباياها، ولا يقتصر اللطف على العلم بالأمور فحسب بل يشمل العلم بعواقبها وحكمتها، وخيرها أو شرها، وقد ورد في القرآن الكريم عدة نصوص تحمل هذا المعنى ومنها على سبيل المثال قول الله عز وجل: ({يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ}.

وعلى قدر إحاطته عز جل وعلمه بما يجري في السماوات والأرض، يكون خفائه عن الخلق، فهو يٌدرِك ولا يُدرَك، يَرى ولا يُري، (لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ}.

والمعنى الآخر يدور في فلك حسن التدبير، وتيسير الأمور بما تقتضي إرادته وتستدعي حكمته، وتنزل الرحمات على العباد، ومنه اشتمال الابتلاءات على الرحمات، وانطواء المحنة على معنى المنحة والعطاء، وستره وتيسير أسباب النجاة، وتفريج الكروب بما لا يقع في علم الإنسان أو اعتقاده أو تصوره، ومما يشير إلى ذلك المعنى قول الله عز وجل: (وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ).

مظاهر لطف الله عز وجل في حياة الإنسان

يقول الإمام على بن أبي طالب في أبيات تكتب بماء الذهب:

وكم لله من لطفٍ خفيٍّ *** يَدِقّ خَفَاهُ عَنْ فَهْمِ الذَّكِيِّ
وَكَمْ يُسْرٍ أَتَى مِنْ بَعْدِ عُسْرٍ *** فَفَرَّجَ كُرْبَة َ القَلْبِ الشَّجِيِّ
وكم أمرٍ تساءُ به صباحاً *** وَتَأْتِيْكَ المَسَرَّة ُ بالعَشِيِّ
إذا ضاقت بك الأحوال يوماً *** فَثِقْ بالواحِدِ الفَرْدِ العَلِيِّ
تَوَسَّلْ بالنَّبِيِّ فَكُلّ خَطْبٍ *** يَهُونُ إِذا تُوُسِّلَ بالنَّبِيِّ
وَلاَ تَجْزَعْ إذا ما نابَ خَطْبٌ *** فكم للهِ من لُطفٍ خفي

وفي هذه الأبيات إشارة إلى معنى عظيم وفائدة كبرى، ينبغي للمسلم أن يدركها ويأخذ بها، وهي أن الله عز جل لطيف بعباده، وأن لطفه بهم يتجل في كل تفاصيل حياتهم، وأن هذا اللطف وإن كان خفيا وغير ظاهر فإن نتائجه لا تلبث أن تتضح.

من مظاهر لطف الله عز وجل بعباده، أن العبد يسعى بكل ما أوتي من قوة لتحقيق هدف أو حلم يرى بنظره القاصر وعلمه المحدود أن فيه سعادته ومنتهى فرحته، فيحول الله عز وجل بينه وبين ما يتمنى، ويقطع عليه أسباب الوصول، وقد يحزن الإنسان لذلك ويضيق به صدره، ولكن لا تلبث أن تتجلى أمامه حكمة الله فيعرف قدر لطف الله ويتضح له أن ما توهم أن فيه سعادته كان سيكون داعياً من دواعي شقائه وألمه، وأن الله صرف عنه شرا مستطيرا كان يختبئ خلف أمنيته التي لم تتحقق.

ومن مظاهر لطفه أيضاً أن يتورط الأنسان في مصيبة وتتداعى عليه الشدائد، ويلتفت من حوله فلا يجد من يعينه أو يشد أزره، وقد تضيق عليه الدنيا بما رحبت، حتى يتسرب إليه اليأس، وفجأة يسوق الله أسباب نجاته من حيث لم يكن يحتسب أو يتوقع أبداً، وما أكثر ما يحدث هذا في حياتناً.

من مظاهر لطفه أيضاً أن يبتلى المرء بابتلاء أو شدة تغير ملامح حياته وتغير مسارها كلية، وتقوده إلى أمر لم يكن يتوقعه أو يفكر فيه، فيجعل الله فيه فاتحة خير وبداية نعمة لم يكن يحسب لها حسابا، ثم يتبين له بعد حين أنه لولا كان ما كان من المحنة والابتلاء لما صار إلى ما صار إليه من النعمة والخير والفضل الكبير من الله عز وجل.

والشواهد على لطف الله كثيرة لا تعد ولا تحصى ولا تحتاج منا إلا دقائق من التأمل وإمعان النظر، وتذكية البصيرة لندرك خفايا لطفه وعظيم كرمه علينا، فالحمد لله أن ربنا الله اللطيف الخبير.

السابق
طرائف من لطف الله بخلقه
التالي
أوقات لا ترد فيها الدعوات فاغتنموها