حياة

معايير اختيار الحضانة المناسبة للطفل

صورة , أطفال , الحضانة المناسبة
الحضانة

ما هي الأُسس التي تختار الأم بناءً عليها الحضانة لطفلها؟

قالت الأستاذة “ندى صالح” مدير عام الطفولة المبكرة بوزارة التعليم السعودية. معايير اختيار الحضانة الجيدة والمناسبة للطفل متعددة،

ولكن أهمها وأبرزها ما يلي:
• قرب موقعها من المنزل أو مقر عمل الأم.
• نظافة وترتيب المكان ومحتوياته من الأدوات والألعاب.
• توافر الإشتراطات العامة للأمن والسلامة، وكذلك توافر إشتراطات السلامة الخاصة بالأطفال ومنها على سبيل المثال عدم وجود أعمدة خراسانية في وسط البهو وغرف التعليم حتى لا يُصاب أحد الأطفال وهو يجري ويمرح.
• كفاءة الحاضنات والعاملات في المكان، وإرتفاع مستوى رعايتهم للأطفال للحد الذي تشعر معه الأم بالإطمئنان على طفلها طوال فترة تواجده في الحضانة.

نوعية البرامج والخطط اليومية والشهرية والسنوية، حتى تضمن الأم أن طفلها سيتعلم كل ما هو مفيد ونافع.

ما هو تعريف الحضانة؟ وأي الجهات تُشرف عليها؟

أشارت “أ. ندى” إلى أن التعريف الشامل للحضانة هو أنها مؤسسة تعليمية تقدم الرعاية والتعليم، وبناءً على هذا التعريف تستقبل الحضانات الأطفال من عمر شهر إلى ثلاث سنوات.

أما من حيث الإشراف فوزارة التعليم هي الجهة الوحيدة المنوط بها إصدار التراخيص للحضانات، وهي المنوطة أيضاً بالإشراف الكامل عليها.

كيف تعرف الأم مدى كفاءة الحاضنات؟

طالما أن الحضانة مرخصة من الجهة الرسمية المختصة فهذا دليل على أن الحاضنات خضعن لاختبارات عدة، وأنهن مؤهلات لرعاية الأطفال، فالوزارة تضع معايير محددة لاختيار الحاضنات منها:
• خبرة في التعامل مع الأطفال.
• على علم بخصائص كل مرحلة عمرية، حيث أن الحضانات تتفرع إلى أقسام بحسب العمر، ولكل قسم حاضناته وبرامجه التعليمية وبرامجه في الرعاية.
• أن تحمل الحاضنة صفات الأمومة من حيث الحنان والحميمية والود والصبر والإستماع الجيد للطفل.
• أن تكون حاملة لمؤهل دراسي لا يقل عن شهادة الثانوية.

وبعد كل هذه المعايير إذا رأى مدير الحضانة أو رأت اللجان الوزارية المشرفة على الحضانة عدم كفاءة واحدة من الحاضنات فيتم استبدالها فوراً.
وكذلك إذا ما شعرت الأم بأي تغيرات على طفلها يمكن لها التوجه للمسئول أو للوزارة للبحث في شكواها وتقييم الحاضنة.

هل من حق الأم اختيار الأنشطة التي يمارسها طفلها؟

أكدت “أ. ندى” على أنه عادةً ما تضع الحضانات خطط يومية ثابتة للأنشطة الترفيهية والتعليمية التي سيمارسها الأطفال، ومن بينها أيضاً النوم وتناول الطعام، وفي العادة أيضاً تحصل كل حضانة على تصريح بتنفيذ تلك الأنشطة، ولذلك طالما أن الأم اختارت الحضانة لطفلها فبالتالي سيمارس الطفل الخطط اليومية لهذه الحضانة.

وتجدر الإشارة إلى أن الأنشطة اليومية في الحضانات لا تحدد إعتباطاً، ولكنها تخطط وفق المعايير الإنمائية للطفل، والتي تشمل القدرة على التفكير، القدرة على الحركة، تنمية العلاقات الإجتماعية مع أقرانه، وكذلك تختلف الأنشطة من حيث المحتوى وطريقة التنفيذ باختلاف عمر الأطفال.

هل الحضانات التابعة للوزارة حصرية لموظفات الوزارة؟ ولأي ساعة تعمل هذه الحضانات؟

الحضانات التي تتبع وزارة التعليم تنقسم إلى ثلاثة أنواع هي:
• حضانات ملحقة بالمنشآت التعليمية كالمدارس والجامعات: وهذه تخدم موظفات المنشأة فقط.
• حضانات تابعة لمؤسسات التعليم الأهلي: وهذه تفتح أبوابها للمجتمع المحلي.
• حضانات مستقلة: وهذه أيضاً متاحة للجميع.

وتشرف الوزارة على كل هذه الأنواع، أما ساعات العمل فهي تحدد على حسب ساعات العمل في المنشآت الحكومية التي تتبعها، فإذا انتهى العمل في الثانية ظهراً كان نفسه موعد إنتهاء العمل في الحضانة.

ويوجد نوع آخر من الحضانات وهو مراكز الرعاية التي تتبع وزارة الخدمة الإجتماعية، وهذا النوع هو الذي يعمل لفترتين صباحية ومسائية، ولكن هذه المراكز مقصورة على رعاية الطفل فقط، لكنها لا تتدخل في تعليمه.

ما الشروط الحكومية لتأسيس حضانة جديدة؟

أردفت “أ. ندى” الشروط التأسيسية للحضانة يحددها القانون في الآتي:
• تقديم الأوراق في المواعيد التي تحددها الوزارة سنوياً.
• مسئول الحضانة لابد أن يكون حاصل على مؤهل جامعي.
• إذا كان التقديم لحضانة تتبع للوزارة تقوم الوزارة بتوفير المكان ويقوم المسئول بتجهيزه.
• التعاقد قانوناً مع الحاضنات والعاملات من ناحية، ومع أولياء الأمور من ناحية أخرى.

ما أهمية الحضانة للطفل نفسه؟

نعلم أن الحضانة مفيدة للأم العاملة، أما فائدتها للطفل فهي نابعة من تأثير التعليم المبكر على الطفل، حيث أثبتت الدراسات العالمية أن التعليم المبكر في السنوات الأولى من العمر يقوي شخصيته من النواحي المعرفية والحركية والإجتماعية، فتطور ونمو هذه النواحي لن يحدث مع الطفل إلا إذا اختلط بأطفال آخرين وخضع لبرنامج تعليمي وتربوي مميز.

كم العدد المحدد من الأطفال لكل حضانة؟

اختتمت “أ. ندى” من شروط وزارة التعليم السعودية أن يكون لكل حاضنة 5 أطفال فقط من عمر شهر لعمر عام، على أن يتواجد كل 10 رضع في غرفة مساحتها 7م X 8م، أما من عمر عام لعمر عامين يكون بكل غرفة من ذات المساحة 12 طفل على أن تراعي كل حاضنة 6 أطفال فقط، أما ما فوق 3 سنوات فتستوعب الغرفة 14 طفل على أن تعتني كل حاضنة بـ 7 أطفال فقط.

السابق
إهمال تربية الأبناء
التالي
دور الزوج في الأسرة

اترك تعليقاً