Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

معلومات عن الإضاءة وجوانبها

الإضاءة , Lighting , صورة

لا طالما اعتُبرت الإضاءة من الحاجات والضروريات الملحة والمتواجدة في حياتنا اليومية والعملية.

متى بدأ أصل حكاية الإضاءة؟

يقول الأستاذ محمد نبيل “مهندس ديكور”، بدأت الإضاءة في العصور القديمة منذ بداية الإنسان عن طريق النيران ثم طور من نفسه ليستخدم الزيوت في المساكن عن طريق جذوع النخيل كما كان يستعمل الإضاءة عن طريق فتحات المساكن بواسطة إضاءة الشمس الإضاءة الطبيعية في فترة الصباح لكن في المساء كان يعتمد على إضاءة القمر والنجوم ثم مع اكتشاف النار والخشب ساعد ذلك الإنسان على القيام بمهام أكثر منها أنه استطاع أن يخيف بالنار الحيوانات.

وأضاف المهندس، بدأت تطورات الإضاءة عام 1780 عندما تم اختراع أول مصباح عن طريق الزيوت وظل التطور حتى عام 1790 ليعمل المصباح عن طريق الغاز ثم على أيامنا تلك التي يعمل فيها المصباح عن طريق الكربون والتمديدات الكهربائية والمصابيح الكهربائية لنصل إلى الكهرباء الحديثة LED ، أي أنه حدث تطور كبير في هذه الآونة.

تطور الإضاءة الحديثة في هذه الآونة

تم تطور الإضاءة الحديثة حتى أنها بدأت تُستخدم في تزيين المباني واللوحات الفنية كما يوجد مهرجان الإضاءة السنوي في الشارقة الذي يعتمد على تلوين المباني الحكومية والمساجد، مما أعطاها طابع للديكور والتزيين ولا تقتصر فقط على إضاءة المنازل.

بالإضافة إلى ذلك، لابد أن يكون مصدر الإضاءة في المنزل معتمد بشكل أساسي على المصادر الطبيعية عن طريق فتحات النوافذ في المنزل والشبابيك لتوفير الطاقة هذا إلى جانب الديكور أيضاً حيث يجب أن تكون الإضاءة مريحة للنظر وفي الجلوس لأنه تختلف إضاءة غرفة النوم عن إضاءة المجالس والمطابخ كما يجب أن يكون توزيع الإضاءة مناسب وليس بشكل عشوائي.

المعايير التي يتم اختيار الإضاءة المناسبة عليها

تختلف معايير اختيار الإضاءة من مكان إلى آخر حيث يوجد لدينا الإضاءة الصفراء إلى جانب إضاءة LED وإضاءة الألوان الفاتحة أو اللون الأبيض.

على سبيل المثال، بالنسبة للمطبخ فإن إضاءته يجب أن تكون مريحة للعين كما يجب أن تكون الإضاءة الطبيعية في المطبخ شيء أساسي إلى جانب ضرورة اختيار الإضاءة الهادئة في غرف النوم أو الغرف الأخرى بناءً على النشاط الذي يمارسه الإنسان في هذه الغرفة.

وتابع ” نبيل “: بالنسبة للحاجات البيئية التي تلبيها الإضاءة فلدينا مصدر الإضاءة عن طريق الطاقة الشمسية التي تُستخدم في إضاءة الشوارع وإضاءة الحدائق والمنازل كما أننا نستخدمها في العديد من الأماكن الأخرى، لذلك يمكننا استخدام الطاقة الشمسية في الأماكن البيئية لأنها لا تستهلك طاقة ولا تكلف الإنسان كثيراً لأنها تأتي من الشمس.

هل يمكن المزج بين الأشعة الطبيعية والإضاءة التي نستخدمها؟

بالطبع يمكننا استعمال الإضاءة الطبيعية التي توفر علينا الطاقة والكهرباء بالنسبة لمالك البيت حتى أن فتحات البيت من النوافذ وغيرها الموجودة في الأسقف تعتبر منظر مريح للإنسان في بيته.

أما عن الإضاءة الذكية الموجودة الآن فصارت تُستخدم على نطاق واسع حيث يمكن للإنسان استخدام الريموت للتحكم في الإضاءة عن طريق الموبايل أو بعض التطبيقات التي نتحكم فيها في الإضاءة والتكييف والصوت وغيرها حتى أننا أصبحنا نتحكم في درجة السطوع الخاصة بمصادر الإضاءة.

وأخيراً، هناك أحدث الابتكارات فيما يخص الإضاءة حيث نرى سنة تلو الأخرى ابتكارات عدة تخص هذا المجال من حيث الأشكال سواء للبيت أو المكاتب التي تعتمد الآن على إضاءة LED أو غيرها من الابتكارات الحديثة الأخرى.

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *