طب وصحة

معلومات عن السونار للمرأة الحامل


السونار, المرأة الحامل, Sonar , جهاز السونار , صورة

أهمية استخدام جهاز السونار للحامل ومراحل استخدامه

تقول الدكتورة “ريم أبو خلف” أخصائية أمراض وجراحة النسائيه: أن السونار أو كما يطلق عليه جهاز ال “Ultrasound” هو عبارة عن تقنية استخدم الأشعة الصوتية عالية التردد لتكوين صورة للجنين في رحم أمه، ويمكن استخدامه خلال مراحل الحمل الثلاث، ففي المرحلة الأولى من الحمل والتي تمتد منذ بداية الحمل حتى الشهر الثالث، يستخدم السونار هنا لتأكيد حدوث الحمل ولتوثيق تاريخه، ولتحديد موقع الحمل فمثلاً يمكن أن يكون الحمل داخل الرحم أو خارجه، وبعد الأسبوع السابع من الحمل تقريباً يستخدم السونار للتأكد من نبض الجنين ومن ثم متابعة نموه وقياساته. كما يتم في هذه المرحلة رؤية “عظمة الأنف” وكذلك يجب الاطمئنان على سماكة عنق الرحم للجنين. كما يستخدم “السونار” في هذه المرحلة لاكتشاف بعض الحالات المرضية والتشوهات الخلقية التي تصاب بها الأجنة، ولكن هذه القياسات لا يمكن الاعتماد عليها بشكل كامل؛ حيث أنها لا تكون دقيقة بالشكل الكافي للتأكد من حدوث التشوهات خاصة تشوهات الكروموسومات.

أما بالنسبة للمرحلة الثانية من الحمل، فيستمر دور السونار في طمأنة الأهل عن صحة قياسات العظام، قياسات الرأس، وكذلك قياسات عظمة الفخذ. وفي الفترة بين ١٨-٢٠ أسبوع، يتم فحص الجنين فحص شامل تفصيلي أو كما يطلق عليه “الفحص رباعي الأبعاد”، والذي يقوم به أخطائي طب الجنين وليس الأخصائي النسائي والذي يعتبر إجراء روتيني يجب أن تقوم به كل امرأة حامل، وليس فقط من وجدت أي أمر غير طبيعي بالجنين. ودور هذا الفحص أنه يوضح وجود أي تشوهات، وأكثرها شيوعاً تشوهات القلب، فأخصائي طب الجنين والذي يقوم به بشكل أكثر دقة يطمئن على وجود أربع حجيرات بالقلب، وكذلك يطمئن على الأوردة الدموية القادمة والأوردة الراجعة للقلب، وكذلك صمامات القلب. ثم يبدأ بفحص الجهاز العصبي للجنين؛ فيقوم بفحص الدماغ وتكويناته وكذلك حالة ضخ الدم به، ثم يتم فحص الكليتين.

اقرأ كذلك:   معلومات عن مرض الوردية

أما المرحلة الثالثة والأخيرة من الحمل، فيتم فيها تحديد وضع الجنين، كمية السوائل الموجودة حول الجنين، وكذلك حالة المشيمة ومكانها.

هل هناك خطر من كثرة استخدام السونار على الحمل

أجازت “الجمعية الأمريكية” استخدام السونار للحامل أكثر من ٤٥ مرة خلال فترة الحمل، والذي يؤكد أن جهاز السونار جهاز آمن تماماً وليس له أي أثار جانبية.

ولجهاز السونار نوعان، الداخلي منه والخارجي. فالسونار الداخلي “المهبلي”، يكون أحياناً هو المفضل بسبب قرب الرحم وقناة فالوب، والذي يستخدم في الثلاث أشهر الأولى. وهنا تؤكد الدكتورة “ريم” أن هذا النوع آمن تماماً ولا يسبب أي ضرر على الأم أو الجنين، وكذلك لا يسبب حدوث الإجهاض إطلاقاً.

ما فائدة معرفة وجود تشوهات بالأجنة عن طريق السونار؟

تقول “د. أبو خلف”: أن استخدام السونار لا يتم للإجهاض في حالة وجود تشوهات، فالإجهاض أمر مرفوض إنسانياً، دينياً وقانونياً. إلا في حالة وجود تشوهات غير قابلة للحياة. أما في حالة وجود أي خلل كروموسومي والتي يمكن أن يتم علاجها بعد الولادة فلا يجوز إجهاضها، والمهم هنا هو إخبار الأم والأب بحالة الجنين؛ حتى يتم الاستعداد لمواجهة الأمر أثناء وبعد الولادة. فالأم هنا تحتاج إلى رعاية خاصة أثناء الولادة، وكذلك الجنين يحتاج إلى رعاية صحية خاصة فيما بعد الولادة؛ كما في حالات “انسداد الأمعاء” والتي لابد فيها من إتمام عملية جراحية له في خلال أول ٢٤-٤٨ ساعة بعد الولادة.

وأكدت الدكتورة، أن هناك بعض الأمراض والتشوهات الخلقية لا يمكن رؤيتها خلال السونار، مثل ٥٠٪ من حالات تشوهات الكروموسومات والتي تكون غير مصاحبه لتشوهات تكوينيه.

السابق
قاموس سلطان الشامل لطب الفم والأسنان
التالي
علاج فيروس الروتا عند الأطفال

اترك تعليقاً