معلومات عن ثقب الأوزون وأسبابه

معلومات عن ثقب الأوزون

يُعد ثقب طبقة الأوزون جزء أساسي من طبقات الغلاف الجوي، فطبقة الأوزون موجودة في الجزء السفلي لطبقة الستراتوسفير، حيثُ أن نسبة الأوزون يششكل نحو ٩٠٪ من هذه الطبقة، وسميت هذه الطبقة تحديدًا دونًا عن باقي طبقات الغلاف الجوي بهذا الاسم لكونها تحتوي على كمية كبيرة جدًا من غاز الأوزون الذي ينتج بشكل طبيعي عند تفاعل غاز الأكسجين وأشعة الشمس، ومن الجدير بالذكر أن ثقب الأوزون من أكثر الأشياء ضررًا، فغاز الأوزون غاز سام له رائحة كريهة، وفي المقال التالي في المزيد سوف نعرض عليكم أهم معلومات عن ثقب الأوزون، وأسباب حدوثه، وآثاره السلبية، تابعونا.

معلومات عن ثقب الأوزون

أسباب حدوث ثقب في طبقة الأوزون

قد اتفق العلماء على مجموعة من الأسباب التي تؤدي لحدوث تآكل في طبقة الأوزون وحدوث ثقب، وهذه الأسباب هي:

  • انتشار الملوثات في البيئة مثل عوادم السيارات والتلوثات الناتجة من بعض الصناعات، حيثُ أن هذه التلوثات تسبب خروج غاز أول أكسيد الكربون واكاسيد النيتروجين التي تتحول بعد ذلك لينتج عنها حمض النتريك وأكسيد النيتروجين.
  • تُعد المفاعلات النووية هي أكبر مسبب لحدوث تآكل في طبقة الأوزون، فيحدث تآكل في طبقة الأوزون بسبب المفاعلات النووية تصل إلى نحو ٧٠٪، وبشكل خاص بسبب الإنفجارات النووية التي تحدث من حين إلى آخر.
  • حدوث بعض الظواهر الطبيعية التي يكون لها آثر كبير في إصابة طبقة الأوزون بالتلف، مثل انفجار الحمم البركانية بشكل طبيعي.
  • بعض الصناعات التي يتخلف منها مركبات “الكلوروفلوركربون cfc”، فهي مواد تقوم بامتصاص الحرارة وتُعد غير سامة لكنها تلحق طبقة الأوزون بضرر كبير وتسبب حدوث تآكله، ومن أمثلة هذه الصناعات (صناعة البلاستيك، وصناعة الثلاجات).

واقرأ هنا: أهم طرق حماية الأوزون

أضرار ثقب الأوزون

أضرار ثقب اللأوزون على الإنسان

  • تزداد نسبة الخطر بالإصابة بالعديد من أنواع السرطانات، خاصة سرطان الجلد.
  • إصابة الجلد بضرر كبير بسبب إصابات حروق الشمس التي تزداد مع زيادة ثقب الأوزون.
  • إصابة الجلد بالشيخوخة المبكرة بسبب تسريب الأشعة الضارة من ثقب الأوزون الذي كان يحمينا منها.
  • حدوث ضعف عام للجهاز المناعي لدى الإنسان بسبب التعرض لكمية كبيرة من الأشعة الفوق بنفسجية الضارة، مما يُعرض الإنسان للإصابة بالعديد من الأمراض.
  • التعرض للعديد من المشاكل الخاصة بالعينين التي تتاثر بشكل مباشر بالأشعة الفوق بنفسجية، ومن أمثلة هذه المشاكل اعتام عدسة العين، والمياه البيضاء، والمشاكل المتعلقة بالقرنية، الملتحمة، والشبكية، فكلما زاد حجم ثقب الأوزون تزداد نسب الإصابة بمرض اعتام عدسة العين.

طرق الحماية من أضرار ثقب الأوزون

  • ضرورة الحد من التعرض المباشر فترات طويلة لأشعة الشمس الفوق بنفسجية، وتجنب التعرض للشمس في فصل الصيف ساعات الظهيرة.
  • استخدام واقي من الشمس بشكل دوري لحماية البشرة من الأشعة الفوق بنفسجية، مع مراعاة أن لا يقل عامل الحماية عن ١٥.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس عندما يتم التصريح بارتفاع مؤشر الأشعة الفوق بنفسجية، واستخدام واقي الشمس.
  • الحرص على ارتداء قبعة ونظارة شمس لحماية العينين من الأشعة الضارة، بالإضافة لارتداء الملابس الفضفاضة الطويلة.

وسائل الحد من زيادة ثقب الأوزون

من أهم طرق الحد من حجم ثقب الأوزون هو صدور الاتفاق الدولي بحظر استخدام أو انتاج أي مواد كيميائية تشتمل على مادة الكلوروفلوروكربون التي لها دور كبير في إلحاق الأذى بثقب الأوزون، حيثُ ان هذا السبب في ازدياد ثقب الأوزون للإنسان دخل فيه ومن أجل تقليل الخطر والحد من ازدياده علينا الخضوع لهذا الأمر وتجنب استخدام هذه المواد.

المصادر: ١، ٢.

أضف تعليق